Portail
Portail
Forum
Forum
ConnexionNom d’utilisateurMot de passe
Se connecter automatiquement à chaque visite    
S’enregistrer
S’enregistrer
Se connecter pour vérifier ses messages privés
Se connecter pour vérifier ses messages privés
تفكيك خلية »أنصار المهدي« يؤكد خطورة وجدية التهديد الإرهاب

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Hbalbladi Index du Forum -> Rjou3 allah -> Jaridate a lhoubala (info)
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
blanca
Moderateur
Moderateur

Hors ligne

Inscrit le: 28 Aoû 2005
Messages: 3 626
sexe:
devise: Aujourd'hui, l'optimisme est une nécessité pour préserver sa santé mentale.
Localisation: f jelabti
7altek lyoum?: Msekhsekh
Point(s): 3 613
Moyenne de points: 1,00

MessagePosté le: 27/08/2006 12:39:33    Sujet du message: تفكيك خلية »أنصار المهدي« يؤكد خطورة وجدية التهديد الإرهاب Répondre en citant

إجماع وتصميم على محاربة ظاهرة الإرهاب
تفكيك خلية »أنصار المهدي« يؤكد خطورة وجدية التهديد الإرهابي
استقطاب عناصر من أجهزة الأمن معطى جديد لا يعني اختراق المؤسسات

الرباط: عبد الكامل العيساوي

لاتزال مصالح الأمن المغربي تكثف تحرياتها في قضية ما سمي بخلية »أنصار المهدي« وتفرُّعاتها، التي وصل فيها عدد المتهمين لحد الآن 52 متهما، من بينهم 6 عسكريين، وثلاثة دركيين، وضابط أمن، أحيلوا على القضاء في إطار 4 مجموعات، فيما البحث ما زال متواصلا عن آخرين.

واستهدفت عناصر من هذه الخلايا ،ضمن مخططها، مجموعة من الأهداف، من بينها ثكنات عسكرية للإستلاء على الأسلحة، ومقر القناة الثانية دوزيم بالدار البيضاء بدعوى أنها »قناة تنشر الفساد والخلاعة داخل الأسر المغربية«، والسفير الأمريكي، والسفارة الأمريكية، وباقي السفارات الغربية، باعتبارها دولة معادية للإسلام، فضلا عن اسهداف أشخاص، ومواقع سياحية بمراكش.

وقد بلغ المشروع التخريبي، وفقا للمعطيات الاولية، التي تبقى مجرد معلومات في القضايا الجنائية، مرحلة متقدمة من الإعداد، من حيث تشكيل الخلايا، واستقطاب الاتباع، بمن فيهم الأطفال والنساء، كحالة الحدث المسمى »حمزة« البالغ من العمر 15 سنة، والنسوة الثلاث ضمن خلية الدار البيضاء، التي عَيَّن بها المتهم حسن الخطاب أحد اتباعه أمينا ماليا لخليته، بالنظر لِلسَّخاء المالي »لأم سعد«.

واعتمد المتهم 3 مراحل لتحقيق مشروعه، الأول يهم دور القرآن لاستقطاب الأتباع، والثاني يتعلق بخلق جناح عسكري، والمرحلة الأخيرة تهم إعلان الجهاد من خلال حرب العصابات، على غرار المنظمات الإرهابية العالمية، التي تقوم بتصوير معسكراتها، وتسجيل بياناتها لترسل إلى القنوات الفضائية عبر الموقع الالكتروني.

واستنادا إلى المعطيات الأولية، فإن جماعة »أنصار المهدي« تتفرع إلى 3 خلايا، الأولى أُطلق عليها خلية »صاكا« كانت تشتغل بشكل مستقل بزعامة فقيه استقطب بعض العسكريين، الذين قطعوا علاقتهم بهذه المجموعة، خاصة بعد الخلاف حول ترويج الأموال بين المسلمين من الباعة، واقتراح كراء شقة لتسخير إحدى المومسات لتصوير برلماني بسلا في أوضاع مُخلة لابتزازه، وهي العملية التي كانت ستتكرر في حالة نجاحها مع شخصية عمومية أخرى في نفس المدينة.

و أحيل ثلاثة عناصر من هذه الخلية )صاحب ملبنة كان خطيب جمعة، وجندي سابق، وفقيه( على القضاء يوم 18-8-2006 ضمن المجموعة الثالثة.

وقد التحقت هذه المجموعة )الساخطة( الآنفة الذكر بأمير خلية »أنصار المهدي« حسن الخطاب، أحد المحكومين في قضايا الإرهاب، ليتم تشكيل جناح عسكري، والشروع في تنفيذ المخطط التخريبي، الذي وصل مرحلة متقدمة على مستوى ترجمته إلى أرض الواقع.

أما الخلية الثالثة، التي مازال لم يُسلط عليها الضوء، فتتعلق بأم سعد، وأم صهيب وبعض المتهمين، الذين احتجوا على استئثار »شيخهم« / حسن الخطاب بمبالغ من الأموال لنفسه تم تجميعها من المحسنين والآتباع إثر التنقل لتشكيل خلايا بعدد من المدن، إلى درجة اتهامه بالنصب باسم الدين.

ويذكر أن أمير الجناح العسكري لخلية »أنصار المهدي« التي يتزعمها المتهم حسن الخطاب، كان قد مهد لعقد لقاء مع «أمير» خلية المجموعة الثالثة/ الفقيه، و »شيخه« من أجل إلقاء دروس بمقر جمعية، الشيء الذي تمت الموافقة عليه.

وأفاد المصدر الأمني أنه بعد الاتفاق المبدئي مدَّ حسن الخطاب غريمه بمبلغ 4 آلاف درهم من أجل فتح دار للقرآن بزنقة زناتة بسلا، إذ داوم الخطاب إلقاء دروس دينية هناك، قبل الانتقال إلى حي شماعو لنفس الغرض. ولتسليط مزيد من الضوء حول هذه القضية نقدم ملخص عرض قدمه وزير الداخلية شكيب بنموسى، أمام لجنة الداخلية بمجلس النواب، على خلفية تفكيك هذه الخلية، الذي استعرض فيه إيضا استراتيجية مكافحة الإرهاب، والإعلان عن تدابير جديدة .

أكد وزير الداخلية شكيب بنموسى أن الأعمال الإرهابية لما يسمى بخلية »أنصار المهدي« تستهدف زعزعة استقرار المملكة والمس بالنظام العام، في إطار عمليات تخريبية تتعلق بمنشآت سياحية، ومواقع حساسة، ومصالح أجنبية، وكذا اغتيال الشخصيات، إما لكونها ترمز للدولة، أو لأسباب أخلاقية!؟

وكان وزير الداخلية قد ألقى مساء يوم الخميس المنصرم عرضا على خلفية اعتقال هذه الخلية الإرهابية أمام لجنة الداخلية واللامركزية والبنيات الاساسية بمجلس النواب، شدد فيه على أن مبادرة الدعوة لعقد هذا الاجتماع في حد ذاته تعبير حي على مدى الإيمان بضرورة تكاثف كل الجهود للتصدي لخطر الإرهاب، وعلى إجماع كل مكونات الطبقة السياسية وتصميمها على محاربة هذه الظاهرة الغريبة عن مجتمعنا والمنافية لقيم العقيدة الاسلامية السمحة.

وأبرز شكيب بنموسى أن تبني المغرب لخيار بناء المجتمع الحداثي مازالت تواجهه بعض التحديات، التي لم تنأ ببلادنا عما تعيشه دول العالم بأجمعها من تنامي موجة الإرهاب كظاهرة عالمية تحاول تخريب ما تم تحقيقه من إنجازات ومكاسب ديمقراطية.

إن تفكيك هذه الخلية الإرهابية جاء ليؤكد وجاهة مواقف السلطات العمومية بشأن ما تمثله الخلايا الإرهابية من خطورة، يقول وزير الداخلية، وهي قناعة تمت ترجمتها على أرض الواقع من خلال ما قامت به مصالح الأمن المغربي منذ 2002 لتفكيك هذه الخلايا وإحالة المتورطين فيها على العدالة، كما يؤكد في الوقت ذاته كذب مواقف بعض الأطراف والجهات التي كانت تشكك، ومازال بعضها متماديا في تشكيكه بشأن واقع وجدية التهديد الإرهابي الذي تتعرض له بلادنا.

وأوضح وزير الداخلية أن أفراد هذا التنظيم المتألف من 52 متهما متشبع بالأفكار المتطرفة، وان إسمه )التنظيم( ليس له توجه شيعي، حيث كان قد بلغ مشروعه مرحلة متقدمة من التهييء والتحضير في سياق المرور لمرحلة التنفيذ.

وفي إطار استعراض الظاهرة الإرهابية وخطورتها العالمية التي لا ترتبط بدين، أو مجتمع ، أو ثقافة أكد شكيب بنموسى أن بلادنا الوفية لالتزاماتها الدولية، والمنخرطة في الجهود الدولية لمحاربة هذه الظاهرة تعتبر من بين الدول التي استهدفها الإرهاب، وعانى مجتمعها تبعاته، والتي تجلت في الأحداث الإرهابية ل 16 ماي 2003، مما شكل منعطفا مهما، حيث أصبحت بلادنا أكثر وعيا بخطورة الإرهاب، الذي تقوده تيارات متطرفة.

ويندرج تفكيك خلية »أنصار المهدي« في سياق العمليات الناجحة لمجهودات مصالح الأمن المغربي كالخلية النائمة لتنظيم القاعدة التي خططت للقيام بالعديد من العمليات التخريبية في شهر ماي 2002، وخلية يوسف فكري، وخلية محمد دمير التي اقترفت جملة من جرائم القتل والسرقات باسم الدين، إضافة إلى خلية خالد أزيك ومحمد رحا المرتبطة بشكل مباشر بتنطيم القاعدة، وخلية الساحل الافريقي لجنوب الصحراء، التي تلقى بعض أفرادها تداريب بمعسكرات شمال مالي التابعة للجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية.

وقال وزير الداخلية بعد استعراض وضعية المتهم حسن الخطاب الذي أسس تنظيم جماعة »أنصار المهدي« إن إقدام المتطرفين على استقطاب عناصر من الأجهزة الأمنية، والعسكرية يعتبر معطى جديدا تتجلى خطورته من خلال استغلال موضعهم وتكوينهم العسكري، للاستفادة من خبراتهم أو دفعهم إلى سرقة الأسلحة، أو التجسس لصالحهم بهدف تزويدهم بمعلومات قد تسهل عليهم تنفيذ أعمالهم التخريبية دون إثارة الشكوك حولهم.

ونبه شكيب بنموسى على أنه لا يمكن الحديث عن اختراق المؤسسة العسكرية أو الأجهزة الأمنية، إذ أن عدد العناصر المستقطبة محدودة جدا، ويهم حالات معزولة، وهامشية، خصوصا وأن الجنود المتابعين )5 جنود( ينتمون إلى الفرقة الموسيقية، أو المركز الرياضي أو لمصلحة صيانة السيارات.

كما أشار وزير الداخلية إلى أن الأبحاث الجارية لم تكشف لحد الساعة عن وجود روابط عضوية بجماعات إرهابية أجنبية، علما أنها سجلت تأثرا بالغا بأفكار التطرف الدخيلة على مجتمعنا، كما لوحظ نوع من الاقتداء بالتنظيمات الدولية فيما يخص معتقداتها، وطرق عملها واستقطابها للأعضاء.

4 محاور أساسية لاستراتيجية مواجهة الإرهاب

تدابير جديدة لحماية أجهزة الدولة من أي اختراق

التعجيل بسن قانون غسل الأموال وتنظيم عمل شركات الحراسة

حدد وزير الداخلية شكيب بنموسى الاستراتيجية التي وضعتها السلطات العمومية لمواجهة خطر الإرهاب في أربعة محاور أساسية تهم:

1( إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية الفاعلة في مجال الجريمة الإرهابية، بشكل يجعلها أكثر فعالية من خلال التنسيق الجيد بين المصالح، سواء على المستوى الأفقي، أو العمودي لدرء كل تهديد إرهابي بالسرعة، والكيفية اللازمتين.

2( ملء الفراغ القانوني الذي يعرفه المغرب في هذا المجال، من خلال وضع ترسانة قانونية تساير التطورات العالمية لمحاربة الجريمة الإرهابية، اعتمادا على القانون المتعلق بمكافحة الإرهاب.

3( تكثيف التعاون الدولي في مجال محاربة الإرهاب، حيث أفضت تحريات المصالح الأمنية المغربية إلى التوصل بعدد من المعلومات الأمنية الهامة حول التخطيط للقيام بعمليات إرهابية بالخارج، مما أحبط خلايا هذه التنظيمات من تنفيذ مشاريعها التخريبية في مدة وجيزة قبل ارتكاب أفعالها الإجرامية.

4( اتخاذ تدابير موازية للمقاربة الأمنية، باعتبار أن الإجراءات المتخذة في حق الجماعات المتطرفة لا يجب أن تبقى حبيسة هذه المقاربة، خاصة أن عناصر هذه التنظيمات ترفض بشكل قاطع النموذج المجتمعي الذي اختارته بلادنا، باتفاق جميع مكوناتها وأطيافها السياسية المجتمعية.

وقال وزير الداخلية، في هذا الصدد إن إصلاح الحقل الديني يعد من أهم محاور الاستراتيجية، التي شرعت الدولة في بلورة أركانها بشكل يسمح لبلادنا من تجنب الخلاف الديني، والحفاظ على التنوع في ظل مؤسسة إمارة المؤمنين تحت إمامة جلالة الملك.

وأشار شكيب بنموسى أنه لتحقيق ذات الأهداف وتسهيل مأمورية السلطات المعنية بمحاربة الإرهاب سيتم التعجيل بإصدار القانون المتعلق بمحاربة غسل / تبييض الأموال، والقانون المتعلق بتنظيم عمل شركات الحراسة. وأكد وزير الداخلية أنه اعتبارا لما تم استخلاصه من عبر عقب تفكيك تنظيم جماعة »أنصار المهدي« فإنه تقرر اتخاذ تدابير جديدة لحماية الأجهزة الأمنية بصفة خاصة، وكل أجهزة الدولة من أي اختراق قد يستهدف مستقبلا من طرف الجماعات المتطرفة.

وشدد وزير الداخلية على أن استئصال ظاهرة الإرهاب من مجتمعنا تتطلب تظافر كل جهود الإدارة والطبقة السياسية، وجميع مكونات المجتمع المدني المتشبثة بقيم الإنفتاح والتسامح والإختلاف، والمؤمنة بضرورة بناء مجتمع تحكمه قيم الحداثة والديمقراطية، منوها في ذات السياق بالإنخراط التلقائي للمواطنين في جهود محاربة الإرهاب، مما ساعد على تحقيق النتائج المتوصل إليها.

وأبرز وزير الداخلية في آخر كلمته بأن معركة الإرهاب هي أيضا بناء دولة الحق والقانون وتحقيق التنمية البشرية، مضيفا أن عمل السلطات العمومية يجب أن يندرج ضمن الإستراتيجية التي أسسها جلالة الملك لقهر الجهل والتخلف، وفقا لخطاب جلالته غداة أحداث الدار البيضاء المؤلمة، حيث قال جلالة الملك: »لقد دقت ساعة الحقيقة معلنة نهاية زمن التساهل في مواجهة من يستغلون الديمقراطية للنيل من سلطة الدولة، أو من يروجون أفكارا تشكل تربة خصبة لزرع أشواك الإنغلاق، والتزمت، والفتنة، ويعرقلون قيام السلطات العمومية والقضائية بما يفرضه عليها القانون من وجوب الحزم في حماية حرمة وأمن الأشخاص والممتلكات«.

بخط اليد

موضة مكاتب الدراسات

هل يتعلق الأمر »بموضة جديدة« تلقى تهافتا عليها من طرف المؤسسات العمومية والمسؤولين السامين، أم إن الأمر يتعلق بصيغة جديدة محصنة قانونا تتيح التصرف بسوء في المال العام؟ !

المغاربة أضحوا أكثر انشغالا بتكليف مكاتب دراسات أجنبية بالخصوص بإنجاز دراسات تتعلق بقضايا وطنية صرفة، واكتسب هذا التصرف صفة العادي، ولا يخفى أن تكليف مكتب دراسات واحد في قضية واحدة يكلف مبالغ خيالية جدا، جدا، تصل في بعض المرات إلى الملايير، حتى يخيّل إلينا أنه لو أضيفت تلك المبالغ التي تدخل جيوب المكاتب المحظوظة إلى المبالغ المخصصة لإنجاز المشروع لحصلت الافادة الكبرى.

ماذا نفعل بموظفينا المتخصصين الذين يتلقون رواتب وتحفيزات كل شهر مقابل القيام بعمل الوظيفة، ألا يمكن تكليف هذا الجيش العرمرم من الموظفين في إنجاز دراسات عادية جدا، أم إنه لابد من تفويت المهمة إلى مكاتب دراسات لخبراء زُعر، أجانب، وهنا لابد من مال يسلم فوق الطاولة لكن قد يسلم جزء منه تحت الطاولة في الاتجاه المعاكس.
...




source: al alam

tl9ani hna : http://khoukha.over-blog.org/



Revenir en haut
Visiter le site web du posteur
Publicité






MessagePosté le: 27/08/2006 12:39:33    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
matris10
9atte3
9atte3

Hors ligne

Inscrit le: 13 Aoû 2006
Messages: 815
sexe:
devise: lmakla wasa7a alah yjib.
Localisation: fes
7altek lyoum?: Mberzet
Point(s): 813
Moyenne de points: 1,00

MessagePosté le: 27/08/2006 19:01:35    Sujet du message: تفكيك خلية »أنصار المهدي« يؤكد خطورة وجدية التهديد الإرهاب Répondre en citant

alah ma3ada kaytablo fal 8awta hado ma3amr8om yatsalaw ba3da au moins ya7tajo 3la irhabi lakbir bush et charone l7alof 3ad ychofo 8ado lomakanch l7alof et kho8 majabdinch sda3 hado gay may8adro.



Revenir en haut
Visiter le site web du posteur
Contenu Sponsorisé






MessagePosté le: 10/12/2016 03:00:54    Sujet du message: تفكيك خلية »أنصار المهدي« يؤكد خطورة وجدية التهديد الإرهاب

Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Hbalbladi Index du Forum -> Rjou3 allah -> Jaridate a lhoubala (info) Toutes les heures sont au format GMT
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Portail | Index | Panneau d’administration | Créer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2016 phpBB Group
iCGstation v1.0 Template By Ray © 2003, 2004 iOptional

Traduction par : phpBB-fr.com