Portail
Portail
Forum
Forum
ConnexionNom d’utilisateurMot de passe
Se connecter automatiquement à chaque visite    
S’enregistrer
S’enregistrer
Se connecter pour vérifier ses messages privés
Se connecter pour vérifier ses messages privés
Alf Lila w Lila
Aller à la page: <  1, 2, 3, 4, 5  >
 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Hbalbladi Index du Forum -> Nacha6 ha houwa cha6 -> 7ajiiiiiitek
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
SadPiano



Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098

MessagePosté le: 04/10/2007 13:24:33    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

Revue du message précédent :

 
تكمله حكاية الحمال مع البنات 
الليلة الثالثة عشرة 
قالت شهرزاد : 
بلغني أيها الملك السعيد أن الصعلوك قال للصبية والجماعة والخليفة وجعفر يستمعون الكلام ، ثم أن عمي ضرب ولده بالنعال وهو راقد كالفحم الأسود فتعجبت من ضربه وحزنت على ابن عمي حيث صار هو والصبية فحماً أسود ثم قلت :
بالله يا عمي خفف الهم عن قلبك ، فقد اشتغل سري وخاطري بما قد جرى لولدك وكيف صار هو والصبية فحماً أسود ما يكفيك ما هو فيه حتى تضربه بالنعال .
فقال : يا ابن أخي إن ولدي هذا كان من صغره مولعاً بحب أخته وكنت أنهاه عنها وأقول في نفسي إنهما صغيران فلما كبر أوقع بينهما القبيح وسمعت بذلك ولم أصدق ولكن زجرته زجراً بليغاً وقلت له أحذر من هذه الفعال القبيحة التي لم يفعلها أحد قبلك ولا يفعلها أحد بعدك وإلا نبقى بين الملوك بالعار والنقصان إلى الممات وتشيع أخبارنا مع الركبان وإياك أن تصدر منك هذه الفعال فإني أسخط عليك وأقتلك ثم حجبته عنها وحجبتها عنه وكانت الخبيثة تحبه محبة عظيمة وقد تمكن الشيطان منها .
فلما رآني حجبته فعل هذا المكان الذي تحت الأرض الخفية . ونقل فيه المأكول كما تراه واستغفلني لما خرجت إلى الصيد وأتى إلى هذا المكان فغار عليه وعليها الحق سبحانه وتعالى وأحرقهما ولعذاب الآخرة أشد وأبقى .
ثم بكى وبكيت معه وقال لي : أنت ولدي عوضاً عنه .
ثم أني تفكرت ساعة في الدنيا وحوادثها من قتل الوزير لوالدي وأخذ مكانه وتلف عيني ، وما جرى لابن عمي من الحوادث الغريبة .
فبكيت ثم أننا صعدنا ورددنا الطابق والتراب ، وعملنا القبر كما كان ، ثم رجعنا إلى منزلنا فلم يستقر بيننا جلوس حتى سمعنا دق طبول وبوقات ورمحت الأبطال وامتلأت الدنيا بالعجاج والغبار من حوافر الخيل فحارت عقولنا ولم نعرف الخبر فسأل الملك عن الخبر فقيل إن وزير أخيك قتله وجمع العسكر والجنود وجاء بعسكره ليهجموا على المدينة وأهل المدينة لم يكن لهم طاقة بهم فسلموا إليه فقلت في نفسي متى وقعت أنا في يده قتلني .
وتراكمت الأحزان وتذكرت الحوادث التي حدثت لأبي وأمي ولم أعرف كيف العمل فإن ظهرت عرفني أهل المدينة ، وعسكر أبي فيسعون في قتلي وهلاكي فلم أجد شيئاً أنجو به إلا حلق ذقني فحلقتها وغيرت ثيابي وخرجت من المدينة وقصدت هذه المدينة والسلام لعل أحداً يوصلني إلى أمير المؤمنين وخليفة رب العالمين حتى أحكي له قصتي ، وما جرى لي فوصلت إلى هذه المدينة في هذه الليلة ، فوقفت حائراً ولم أدر أين أمضي وإذا بهذا الصعلوك واقف .
فسلمت عليه وقلت له : أنا غريب أيضاً ، فبينما نحن كذلك وإذا برفيقنا هذا الثالث جاءنا وسلم علينا ، وقال : أنا غريب ، فقلنا له : ونحن غريبان فمشينا وقد هجم علينا الظلام فساقنا القدر إليكم ، وهذا سبب حلق ذقني وتلف عيني .
فقالت الصبية : ملس على رأسك وروح .
فقال لها : لا أروح حتى أسمع خبر غيري فتعجبوا من حديثه .
فقال الخليفة لجعفر : والله أنا ما رأيت مثل الذي جرى لهذا الصعلوك .
ثم تقدم الصعلوك الثاني وقبل الأرض وقال :
يا سيدتي أنا ما ولدت أعور ، وإنما لي حكاية عجيبة لو كتبت بالإبر على آفاق البصر لكانت عبرة لمن اعتبر ، فأنا ملك ابن ملك وقرأت القرآن على سبع روايات وقرأت الكتب على أربابها من مشايخ العلم وقرأت علم النجوم وكلام الشعراء واجتهدت في سائر العلوم حتى فقت أهل زماني فعظم حظي عند سائر الكتبة وشاع ذكري في سائر الأقاليم والبلدان وشاع خبري عند سائر الملوك .
فسمع بي ملك الهند فأرسل يطلبني من أبي وأرسل إليه هدايا وتحفاً تصلح للملوك فجهزني أبي في ست مراكب وسرنا في البحر مدة شهر كامل حتى وصلنا إلى البر وأخرجنا حبالاً كانت معنا في المركب وحملنا عشرة جمال هدايا ومشينا قليلاً وإذا بغبار قد علا وثار حتى سد الأقطار واستمر ساعة من النهار ثم انكشف قبان من تحته ستون فارساً وهم ليوث وعوانس فتأملناهم وإذا هم عرب قطاع طريق فلما رأونا ونحن نفر قليل ومعنا عشرة أجمال هدايا لملك الهند رمحوا علينا وشرعوا الرماح بين أيديهم نحونا .
فأشرنا إليهم بالأصابع وقلنا لهم : نحن رسل إلى ملك الهند المعظم فلا تؤذونا .
فقالوا : نحن لسنا في أرضه ولا تحت حكمه .
ثم إنهم قتلوا بعض الغلمان وهرب الباقون وهربت أنا بعد أن جرحت جرحاً بليغاً واشتغلت عنا العرب بالمال والهدايا التي كانت معنا فصرت لا أدري أين أذهب ، وكنت عزيزاً فصرت ذليلاً وسرت إلى أن أتيت رأس الجبل فدخلت مغارة حتى طلع النهار ثم سرت منها حتى وصلت إلى مدينة عامرة بالخير وقد ولى عنها الشتاء ببرده وأقبل عليها الربيع بورده .
ففرحت بوصولي إليها وقد تعبت من المشي وعلاني الهم والاصفرار فتغيرت حالتي ولا أدري أين أسلك فملت إلى خياط في دكان وسلمت عليه فرد علي السلام ورحب بي وباسطني عن سبب غربتي فأخبرته بما جرى لي من أوله إلى آخره ، فاغتم لأجلي وقال :
يا فتى لا تظهر ما عندك فإني أخاف عليك من ملك المدينة لأنه أكبر أعداء أبيك وله عنده ثأر .
ثم أحضر لي مأكولاً ومشروباً فأكلت وأكل معي وتحادثت معه في الليل وأخلى لي محلاً في جانب حانوته وأتاني بما أحتاج إليه من فراش وغطاء ، فأقمت عنده ثلاثة أيام ، ثم قال لي :
أما تعرف صنعة تكسب بها ؟
فقلت له : إني فقيه طالب علم كاتب حاسب .
فقال : إن صنعتك في بلادنا كاسدة وليس في مدينتنا من يعرف علماً ولا كتابة غير المال .
فقلت : والله لا أدري شيئاً غير الذي ذكرته لك .
فقال : شد وسطك وخذ فأساً وحبلاً واحتطب في البرية حطباً تتقوت به إلى أن يفرج الله عنك ولا تعرف أحداً بنفسك فيقتلوك .
ثم اشترى لي فأساً وحبلاً وأرسلني مع بعض الحطابين وأوصاهم علي ، فخرجت معهم واحتطبت فأتيت بحمل على رأسي فبعته بنصف دينار فأكلت ببعضه وأبقيت بعضه ، ودمت على هذا الحال مدة سنة .
ثم بعد السنة ذهبت يوماً على عادتي إلى البرية لأحتطب منها ودخلتها ، فوجدت فيها خميلة أشجار فيها حطب كثير فدخلت الخميلة ، وأتيت شجرة وحفرت حولها وأزلت التراب عن جدارها فاصطكت الفأس في حلقة نحاس فنظفت التراب وإذا هي في طابق من خشب فكشفته فبان تحت سلم فنزلت إلى أسفل السلم فرأيت باباً فدخلته فرأيت قصراً محكم البنيان فوجدت فيه صبية كالدرة السنية تنفي إلى القلب كل هم وغم وبلية .
فلما نظرت إليها سجدت لخالقها لما أبدع فيها من الحسن والجمال فنظرت علي وقالت لي :
أنت أنسي أم جني ؟
فقلت لها : إنسي .
فقالت : ومن أوصلك إلى هذا المكان الذي لي فيه خمسة وعشرون سنة ، ما رأيت فيه إنسياً أبداً .
فلما سمعت كلامها وجدت له عذوبة وقلت لها : يا سيدتي أوصلني الله إلى منزلك ولعله يزيل همي وغمي وحكيت لها ما جرى لي من الأول إلى الآخر .
فصعب عليها حالي وبكت وقالت : أنا الأخرى أعلمك بقصتي فاعلم أني بنت ملك أقصى الهند صاحب جزيرة الآبنوس وكان قد زوجني بابن عمي فاختطفني ليلة زفافي عفريت اسمه جرجريس بن رجوس بن إبليس فطار بي إلى هذا المكان ونقل فيه كل ما أحتاج إليه من الحلى والحلل والقماش والمتاع والطعام والشراب ، في كل عشرة أيام يجيئني مرة فيبيت هنا ليلة وعاهدني إذا عرضت لي حاجة ليلاً أو نهاراً أن ألمس بيدي هذين السطرين المكتوبين على القبة فما ارفع يدي حتى أراه عندي ومنذ كان عندي له اليوم أربعة أيام وبقي له ستة أيام حتى يأتي فهل لك أن تقيم عندي خمسة أيام ، ثم تنصرف قبل مجيئه بيوم .
فقلت : نعم .
ففرحت ثم نهضت على أقدامها وأخذت بيدي وأدخلتني من باب مقنطر وانتهت بي إلى حمام لطيف ظريف فلما رأيته خلعت ثيابي وخلعت ثيابها ، ودخلت فجلست على مرتبة وأجلستني معها وأتت بسكر ممسك وسقتني ، ثم قدمت لي مأكولاً وتحادثنا ثم قالت لي :
نم واسترح فإنك تعبان .
فنمت يا سيدتي وقد نسيت ما جرى لي ، وشكرتها فلما استيقظت وجدتها تكبس رجلي فدعوت لها وجلسنا نتحادث ساعة ، ثم قالت :
والله إني كنت ضيقة الصدر وأنا تحت الأرض وحدي ولم أجد من يحدثني خمسة وعشرين سنة فالحمد لله الذي أرسلك إلي ثم أنشدت :
لو علمنا مجيئكم لفـرشـنـا ........ مهجة القلب أو سواد العيون
وفرشنا خدودنا والتـقـينـا  ........ لكون المسير فوق الجفـون
فلما سمعت شعرها شكرتها وقد تمكنت محبتها في قلبي ، وذهب عني همي وغمي ، ثم جلسنا في منادمة إلى الليل ، فبت معها ليلة ما رأيت مثلها في عمري وأصبحنا مسرورين فقلت لها :
هل أطلعك من تحت الأرض وأريحك من هذا الجني .
فضحكت وقالت : اقنع واسكت ففي كل عشرة أيام يوم للعفريت وتسعة لك .
فقلت وقد غلب علي الغرام : فأنا في هذه أكسر هذه القبة التي عليها النقش المكتوب لعل العفريت يجيء حتى أقتله فإني موعود بقتل العفاريت فلما سمعت كلامي أنشدت :
يا طالباً للفراق مـهـلاً ........ بحيلة قد كفى اشتـياق
اصبر فطبع الزمان غدر ........ وآخر الصحبة الفـراق
فلما سمعت شعرها لم ألتفت لكلامها بل رفست القبة رفساً قوياً .    
 
 
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح . 
Revenir en haut
Publicité






MessagePosté le: 04/10/2007 13:24:33    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 04/10/2007 13:27:18    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

 
تكمله حكاية الحمال مع البنات 
الليلة الرابعة عشرة 
قالت شهرزاد : 
بلغني أيها الملك السعيد أن الصعلوك الثاني قال للصبية :
يا سيدتي لما رفست القبة رفساً قويا ً، قالت لي المرأة :
أن العفريت قد وصل إلينا أما حذرتك من هذا ولله لقد آذيتني ولكن انج بنفسك واطلع من المكان الذي جئت منه .
فمن شدة خوفي نسيت نعلي وفأسي ، فلما طلعت درجتين التفت لأنظرهما فرأيت الأرض قد انشقت وطلع منها عفريت ومنظر شنيع ، وقال :
ما هذه الزعجة التي أرعشتني بها فما مصيبتك .
فقالت : ما أصابني شيء غير أن صدري ضاق ، فأردت أن أشرب شراباً يشرح صدري فنهضت لأقضي أشغالي فوقعت على القبة .
فقال لها العفريت : يا فاجرة .
ونظر في القصر يميناً وشمالاً فرأى النعل والفأس فقال لها : ما هذه إلا متاع الإنس من جاء إليك .
فقالت : ما نظرتهما إلا في هذه الساعة ولعلهما تعلقا معك .
فقال العفريت : هذا كلام محال لا ينطلي علي يا عاهرة .
ثم أنه أعراها ، وصلبها بين أربعة أوتاد وجعل يعاقبها ويقررها بما كان فلم يهن علي أن أسمع بكاءها فطلعت من السلم مذعوراً من الخوف فلما وصلت إلى أعلى الموضع رددت الطابق كما كان وسترته بالتراب وندمت على ما فعلت غاية الندم وتذكرت الصبية وحسنها وكيف يعاقبها هذا الملعون وهي لها معه خمسة وعشرون سنة وما عاقبها إلا بسببي وتذكرت أبي ومملكته وكيف صرت حطاباً ، فقلت هذا البيت :
إذا ما أتاك الدهر يوماً بنـكـبة ........ فيوم ترى يسراً ويوم ترى عسرا
ثم مشيت إلى أن أتيت رفيقي الخياط فلقيته من أجلي على مقالي النار وهو لي في الانتظار فقال لي :
بت البارحة وقلبي عندك وخفت عليك من وحش أو غيره فالحمد لله على سلامتك .
فشكرته على شفقته علي ودخلت خلوتي ، وجعلت أتفكر فيما جرى لي وألوم نفسي على رفسي هذه القبة وإذا بصديقي الخياط دخل علي وقال لي :
في الدكان شخص أعجمي يطلبك ومعه فأسك ونعلك قد جاء بهما إلى الخياطين وقال لهم أني خرجت وقت آذان المؤذن ، لأجل صلاة الفجر فعثرت بهما ولم أعلم لمن هما فدلوني على صاحبها ، فدله الخياطون عليك وها هو قاعد في دكاني فاخرج إليه واشكره وخذ فأسك ونعلك .
فلما سمعت هكذا الكلام اصفر لوني وتغير حالي فبينما أنا كذلك وإذا بأرض محلي قد انشقت وطلع منها الأعجمي وإذا هو العفريت وقد كان عاقب الصبية غاية العقاب فلم تقر له بشيء فأخذ الفأس والنعل وقال لها :
إن كنت جرجريس من ذرية إبليس فأنا أجيء بصاحب هذا الفأس والنعل .
ثم جاء بهذه الحيلة إلى الخياطين ودخل علي ولم يمهلني بل اختطفني وطار وعلا بي ونزل بي وغاص في الأرض وأنا لا أعلم بنفسي ، ثم طلع بي القصر الذي كنت فيه فرأيت الصبية عارية والدم يسيل من جوانبها فقطرت عيناي بالدموع .
فأخذها العفريت وقال لها : يا عاهرة هذا عشيقك .
فنظرت إلي وقالت له : لا أعرفه ولا رأيته إلا في هذه الساعة .
فقال لها العفريت : أهذه العقوبة ولم تقري .
فقالت ما رأيته عمري وما يحل من الله أن أكذب عليه .
فقال لها العفريت : إن كنت لا تعرفينه ، فخذي هذا السيف واضربي عنقه .
فأخذت السيف وجاءتني ووقفت على رأسي فأشرت لها بحاجبي فنهضت وغمرتني وقالت :
أنت الذي فعلت هذا كله .
فأشرت لها أن هذا وقت العفو ولسان حالي يقول :
يترجم طرفي عن لساني لتعلمـوا   ........ ويبدو لكم ما كان في صدري يكتم
ولما التقينا والـدمـوع سـواجـم ........ خرست وطرفي بالهوى يتكـلـم
تشير لنا عما تقول بـطـرفـهـا   ........ وأرمي إليها بالبنان فـتـفـهـم
حواجبنا تقضي الحوائج بـينـنـا  ........ فنحن سكوت والهوى يتـكـلـم
فلما فهمت الصبية إشارتي رمت السيف من يدها ، فناولني العفريت السيف وقال لي :
اضرب عنقها وأنا أطلقك ولا أنكد عليك .
فقلت : نعم .
وأخذت السيف وتقدمت نشاط ورفعت يدي ، فقالت لي بحاجبها :
أنا ما قصرت في حقك .
فهملت عيناي بالدموع ورميت السيف من يدي ، وقلت :
أيها العفريت الشديد والبطل الصنديد ، إذا كانت امرأة ناقصة عقل ودين لم تستحل ضرب عنقي فكيف يحل لي أن أضرب عنقها ولم أرها عمري ، فلا أفعل ذلك أبداً ولو سقيت من الموت كأس الردى .
فقال العفريت : أنتما بينكما مودة .
أخذ السيف وضرب يد الصبية فقطعها ، ثم ضرب الثانية فقطعها ثم قطع رجلها اليمنى ثم قطع رجلها اليسرى حتى قطع أرباعها بأربع ضربات وأنا أنظر بعيني فأيقنت بالموت ثم أشارت إلي بعينيها فرآها العفريت فقال لها :
وقد زنيت بعينك .
ثم ضربها فقطع رأسها ، والتفت إلي وقال :
يا آنسي نحن في شرعنا إذا زنت الزوجة يحل لنا قتلها ، وهذه الصبية اختطفتها ليلة عرسها ، وهي بنت اثنتي عشرة سنة ولم تعرف أحداً غيري وكنت أجيئها في كل عشرة أيام ليلة واحدة في زي رجل أعجمي . فلما تحققت أنها خانتني فقتلتها وأما أنت فلم أتحقق أنك خنتني فيها ، ولكن لا بد أني إما اخليك في عافية فتمن علي أي ضرر .
فرحت يا سيدتي غاية الفرح وطمعت في العفريت وقلت له : وما أتمناه عليك .
قال : تمن علي أي صورة اسحرك فيها إما صورة كلب وإما صورة حمار وإما صورة قرد .
فقلت له وقد طمعت أنه يعفو عني : والله إن عفوت عني يعفو الله عنك ، بعفوك عن رجل مسلم لم يؤذيك .
وتضرعت إليه غاية التضرع ، وبقيت بين يديه ، وقلت له : أنا رجل مظلوم .
فقال لي : لا تطل علي الكلام أما القتل فلا تخف منه وأما العفو عنك فلا تطمع فيه وأما سحرك فلا بد منه .
ثم شق الأرض وطار بي إلى الجو حتى نظرت إلى الدنيا حتى كأنها قصعة ماء ، ثم حطني على جبل وأخذ قليلاً من التراب وهمهم عليه وتكلم وقال اخرج من هذه الصورة إلى صورة قرد .
فمنذ ذلك الوقت صرت قرداً ابن مائة سنة فلما رأيت نفسي في هذه الصورة القبيحة بكيت على روحي وصبرت على جور الزمان وعلمت أن الزمان ليس لأحد وانحدرت من أعلى الجبل إلى أسفله وسافرت مدة شهر ، ثم ذهبت إلى شاطئ البحر المالح ، فوقفت ساعة وإذا بمركب في وسط البحر قد طاب ريحها وهي قاصدة البر ، فاختفيت خلف صخرة على جانب البحر وسرت إلى أن أتيت وسط المركب .
فقال واحد منهم : أخرجوا هذا المشؤوم من المركب ، وقال واحد منهم : نقتله ، وقال آخر : اقتله بهذا السيف .
فأمسكت طرف السيف وبكيت ، وسالت دموعي فحن علي الريس وقال لهم :
يا تجار إن هذا القرد استجار بي وقد أجرته وهو في جواري فلا أحد يعرض له ولا يشوش عليه .
ثم أن الريس صار يحسن إلي ومهما تكلم به أفهمه وأقضي حوائجه وأخدمه في المركب .
وقد طاب لها الريح مدة خمسين يوماً فرسينا على مدينة عظيمة ، وفيها عالم كثير لا يحصى عددهم إلا الله تعالى فساعة وصولنا أوقفنا مركبنا فجاءتنا مماليك من طرف ملك المدينة فنزلوا المركب وهنوا التجار بالسلامة ، وقالوا :
إن ملكنا يهنئكم بالسلامة وقد أرسل إليكم هذا الدرج الورق وقال كل واحد يكتب فيه سطرا .
فقمت وأنا في صورة القرد وخطفت الدرج من أيديهم ، فخافوا أني أقطعه وأرميه في الماء فنهروني وأرادوا قتلي فأشرت لهم أني أكتب فقال لهم الريس :
دعوه يكتب فإن لخبط الكتابة طردناه عنا وإن أحسنها اتخذته ولداً فإني ما رأيت قرداً أفهم منه .
ثم أخذ القلم واستمديت الحبر وكتبت سطراً بقلم الرقاع ورقمت هذا الشعر :
لقد كتب الدهر فضل الكرام ........ وفضلك للآن لايحـسـب
فلا أيتم الله منـك الـورى ........ لأنك للفضل نـعـم الأب
وكتبت بقلم الثلث هذين البيتين :
وما من كاتب إلاسيفـنـى ........ ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء ........ يسرك في القيامة أن تراه
وكتبت تحته بقلم المشق هذين البيتين :
إذا فتحت دواة العز والـنـعـم  ........ فاجعل مدادك من جود ومن كرم
واكتب بخير إذا ما كنت مقتـدراً ........ بذاك شرفت فضلاً نسبه القلـم
ثم ناولتهم ذلك الدرج الورق فطلعوا به إلى الملك ، فلما تأمل الملك ما في ذلك الدرج لم يعجبه خط أحد إلا خطي ، فقال لأصحابه :
توجهوا إلى صاحب هذا الخط وألبسوه هذه الحلة وأركبوه بغلة وهاتوه بالنوبة وأحضروه بين يدي .
فلما سمعوا كلام الملك تبسموا فغضب منهم ثم قال :
كيف آمركم بأمر فتضحكون علي .
فقالوا : أيها الملك ما نضحك على كلامك ، بل الذي كتب هذا الخط قرد وليس هو آدميا وهو مع ريس المركب .
فتعجب الملك من كلامهم واهتز من الطرب ، وقال : أريد أن أشتري هذا القرد .
ثم بعث رسلاً إلى المركب ومعهم البغلة والحلة وقال :
لابد أن تلبسوه هذه الحلة وتركبوه البغلة وتأتوا به .
فساروا إلى المركب وأخذوني من الريس وألبسوني الحلة فاندهش الخلائق وصاروا يتفرجون علي ، فلما طلعوا بي للملك ورأيته قبلت الأرض ثلاث مرات فأمرني بالجلوس ، فجلست على ركبتي ، فتعجب الحاضرون من أدبي وكان الملك أكثرهم تعجباً ثم أن الملك أمر الخلق بالإنصراف فانصرفوا ، ولم يبق إلا الملك والطواشي ومملوك صغير وأنا ، ثم أمر الملك بطعام فقدموا سفرة طعام فيها ما تشتهي الأنفس وتلذ الأعين فأشار إلي الملك أن كل فقمت وقبلت الأرض بين يديه سبع مرات وجلست آكل معه وقد ارتفعت السفرة وذهبت فغسلت يدي وأخذت الدواة والقلم والقرطاس وكتبت هذين البيتين :
أتاجر الضأن ترياق من العلـل   ........ وأصحن الحلو فيها منتهى أملي
يا لهف قلبي على مد السماط إذا ........ ماجت كنافته بالسمن والعسـل
ثم قمت وجلست بعيداً أنتظر الملك إلى ما كتبته وقرأه فتعجب وقال :
هذا يكون عند قرد هذه الفصاحة وهذا الخط والله إن هذا من أعجب العجب .
ثم قدم للملك شطرنج ، فقال لي الملك : أتلعب ؟
قلت برأسي : نعم .
فتقدمت وصففت الشطرنج ولعبت معه مرتين فغلبته فحار عقل الملك وقال :
لو كان هذا آدميا لفاق أهل زمانه .
ثم قال لخادمه : إذهب إلى سيدتك وقل لها : كلمي الملك حتى تجيء فتتفرج على هذا القرد العجيب .
فذهب الطواشي وعاد معه سيدته بنت الملك ، فلما نظرت إلي غطت وجهها ، وقالت :
يا أبي كيف طاب على خاطرك أن ترسل إلي فيراني الرجال الأجانب .
فقال : يا بنتي ما عندك سوى المملوك الصغير والطواشي الذي رباك وهذا القرد وأنا أبوك فممن تغطين وجهك .
فقالت : إن هذا القرد إبن ملك وإسم أبيه إيمار ، صاحب جزائر الأبنوس الداخلة وهو مسحور وسحره العفريت جرجريس الذي هو من ذرية إبليس ، وقد قتل زوجته بنت ملك أقناموس وهذا الذي تزعم أنه قردا إنما هو رجل عالم عاقل . فتعجب الملك من إبنته ونظر إلي وقال : أحق ما تقول عنك .
فقلت برأسي : نعم .
وبكيت فقال الملك : لبنته من أين عرفت أنه مسحور ؟
فقالت : يا أبت كان عندي وأنا صغيرة عجوز ماكرة ساحرة علمتني السحر ، وقد حفظته وأتقنته وعرفت مائة وسبعين بابا من أبوابه ، أقل باب منها أنقل به حجارة مدينتك خلف جبل قاف وأجعلها لجة بحر وأجعل أهلها سمكا في وسطه . فقال أبوها : بحق إسم الله عليك أن تخلصي لنا هذا الشاب ، حتى أجعله وزيري وهل فيك هذه الفضيلة ولم أعلم فخلصيه حتى أجعله وزيري لأنه شاب ظريف لبيب .
فقالت له : حباً وكرامة .
ثم أخذت بيدها سكينا ، وعملت دائرة .
 
  
  
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح .
 


hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 04/10/2007 13:28:08    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

 
تكمله حكاية الحمال مع البنات 
الليلة الخامسة عشرة 
قالت شهرزاد : 
بلغني أيها الملك السعيد أن الصعلوك قال للصبية :
يا سيدتي ، ثم أن بنت الملك أخذت بيدها سكيناً مكتوباً عليها أسماء عبرانية ، وخطت بها دائرة في وسط وكتبت فيها أسماء وطلاسم وعزمت بكلام وقرأت كلاما ، لا يفهم ، فبعد ساعة أظلمت علينا جهات القصر ، حتى ظننا أن الدنيا قد إنطبقت علينا وإذا بالعفريت قد تدلى علينا في أقبح صفة بأيد كالمداري ورجلين كالصواري وعينين كمشعلين يوقدان ناراً ، ففزعنا منه . فقالت بنت الملك :
لا أهلاً بك ولا سهلاً .
فقال العفريت وهو في صورة أسد : يا خائنة كيف خنت اليمين أما تحالفنا على أن لا يعترض أحدنا للآخر .
فقالت له : يا لعين ومن أين لك يمين .
فقال العفريت : خذي ما جاءك ثم انقلب أسدا وفتح فاه وهجم على الصبية .
فأسرعت وأخذت شعرة من شعرها بيدها ، وهمهمت بشفتيها فصارت الشعرة سيفاً ماضياً وضربت ذلك الأسد فقطعته نصفين ، فصارت رأسه عقرباً ، وانقلبت الصبية حية عظيمة وهمهمت على هذا اللعين وهو في صفة عقرب ، فتقاتلا قتالاً شديداً ، ثم انقلب العقرب عقاباً فانقلبت الحية نسراً وصارت وراء العقاب واستمرا ساعة زمانية ثم انقلب العقاب قطاً أسود ، فانقلبت الصبية ذئبا فتشاحنا في القصر ساعة زمانية وتقاتلا قتالاً شديداً فرأى القط نفسه مغلوباً فانقلب وصار رمانة حمراء كبيرة ووقعت تلك الرمانة في بركة وانتثر الحب كل حبة وحدها وامتلأت أرض القصر حبا فانقلب ذلك الذئب ديكا لأجل أن يلتقط ذلك الحب حتى لا يترك منه حبة فبالأمر المقدر ، دارت حبة في جانب الفسقية فصار الديك يصيح ويرفرف بأجنحته ويشير إلينا بمنقاره ونحن لا نفهم ما يقول ، ثم صرخ علينا صرخة تخيل لنا منها أن القصر قد انقلب علينا ودار في أرض القصر كلها حتى رأى الحبة التي تدارت في جانب الفسقية فانقض عليها ليلتقطها وإذا بالحبة سقطت في الماء فانقلب الديك حماراً كبيراً ونزل خلفها وغاب ساعة وإذا بنا قد سمعنا صراخا عالياً فارتجفنا .
وبعد ذلك طلع العفريت وهو شعلة نار فألقى من فمه ناراً ومن عينيه ومنخريه ناراً ودخاناً وانقلبت الصبية لجة نار فاردنا أن نغطس في ذلك الماء خوفاً على أنفسنا من الحريق فما شعرنا إلا العفريت قد صرخ من تحت النيران وصار عندنا في الديوان ونفخ في وجوهنا بالنار فلحقته الصبية ونفخت في وجهه بالنار أيضاً فأصابنا الشرر منها ومنه ، فأما شررها فلم يؤذينا وأما شرره فلحقني منه شرارة في عيني فأتلفتها وأنا في صورة القرد ولحق الملك شرارة منه في وجهه فأحرقت نصفه التحتاني بذقنه وحنكه ووقفت أسنانه التحتانية ووقعت شرارة في صدر الطواشي فاحترق ومات من وقته وساعته فأيقنا بالهلاك وقطعنا رجائنا من الحياة .
فبينما نحن كذلك وإذا بقائل يقول : الله أكبر الله أكبر قد فتح ربي ونصر وخذل من كفر بدين محمد سيد البشر .
وإذا بالقائل بنت الملك قد أحضرت العفريت فنظرنا إليه فرأيناه قد صار كوم رماد ، ثم جاءت الصبية وقالت إلحقوني بطاسة ماء فجاؤوا بها فتكلمت عليها بكلام لا نفهمه ثم رشتني بالماء وقالت :
أخلص بحق الحق وبحق إسم الله الأعظم إلى صورتك الأولى .
فصرت بشراً كما كنت أولاً ولكن تلفت عيني . فقالت الصبية :
النار يا والدي .
ثم أنها لم تزل تستغيث من النار وإذا بشرر أسود قد طلع إلى صدرها وطلع إلى وجهها فلما وصل إلى وجهها بكت وقالت :
أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله .
ثم نظرنا إليها فرأيناها كوم رماد بجانب كوم العفريت فحزنا عليها وتمنيت لو كنت مكانها ولا أرى ذلك الوجه المليح الذي عمل في هذا المعروف يصير رماداً ولكن حكم الله لا يرد . فلما رأى الملك أبنته صارت كوم رماد نتف لحيته ولطم على وجهه وشق ثيابه وفعلت كما فعل وبكينا عليها ثم جاء الحجاب وأرباب الدولة فوجدوا السلطان في حالة العدم وعنده كوم رماد فتعجبوا وداروا حول الملك ساعة فلما أفاق أخبرهم بما جرى لإبنته مع العفريت فعظمت مصيبتهم وصرخ النساء والجواري وعملوا العزاء سبعة أيام .
ثم إن الملك أمر أن يبني على رماد ابنته قبة عظيمة وأوقد فيها الشموع والقناديل وأما رماد العفريت فإنهم أذروه في الهواء إلى لعنة الله ثم مرض السلطان مرضاً أشرف منه على الموت واستمر مرضه شهراً وعادت إليه العافية فطلبني وقال لي :
يا فتى قد قضينا زماننا في أهنأ عيش آمنين من نوائب الزمان حتى جئنا فأقبلت علينا الأكدار فليتنا ما رأيناك ولا رأينا طلعتك القبيحة التي لسببها صرنا في حالة العدم ، فأولاً عدمت ابنتي التي كانت تساوي مائة رجل وثانياً جرى لي من الحريق ما جرى وعدم أضراسي ومات خادمي ولكن ما بيدك حيلة بل جرى قضاء الله علينا وعليك والحمد لله حيث خلصتك إبنتي وأهلكت نفسها ، فاخرج يا ولدي من بلدي وكفى ما جرى بسببك وكل ذلك مقدر علينا وعليك ، فاخرج بسلام .
فخرجت يا سيدتي من عنده وما صدقت بالنجاة ولا أدري أين أتوجه ، وخطر على قلبي ما جرى لي وكيف خلوني في الطريق سالماً منهم ومشيت شهراً وتذكرت دخولي في المدينة واجتماعي بالخياط واجتماعي بالصبية تحت الأرض وخلاصي من العفريت بعد أن كان عازماً على قتلي وتذكرت ما حصل لي من المبدأ إلى المنتهى فحمدت الله وقلت :
بعيني ولا بروحي .
ودخلت الحمام قبل أن أخرج من المدينة وحلقت ذقني وجئت يا سيدتي وفي كل يوم أبكي وأتفكر المصائب التي عاقبتها تلف عيني ، وكلما أتذكر ما جرى لي أبكي وأنشد هذه الأبيات :
تحيرت والرحمن لاشك في أمري ........ وحلت بي الأحزان من حيث لا أدري
سأصبر حتى يعلم الصـبر أنـني ........ صبرت على شيء أمر من الصبـر
وما أحسن الصبر الجميل مع التقى ........ وما قدر المولى على خلقه يجـري
سرائر سري ترجمـان سـريرتي ........ إذا مات سر السر سرك في سـري
ولو أن ما بي بالجبـال لـهدمت  ........ وبالنار أطفأهـا والـريح لـم يسـر
ومن قال أن الـدهر فـيه حلاوة  ........ فلا بد من يوم أمـر مـن الـمـر
ثم سافرت الأقطار ووردت الأمصار وقصدت دار السلام بغداد لعلي أتوصل إلى أمير المؤمنين وأخبره بما جرى ، فوصلت إلى بغداد هذه الليلة فوجدت أخي هذا الأول واقفاً متحيراً فقلت : السلام عليك وتحدثت معه وإذا بأخينا الثالث قد أقبل علينا وقال : السلام عليكم أنا رجل غريب فقلنا : ونحن غريبان وقد وصلنا هذه الليلة المباركة .
فمشينا نحن الثلاثة وما فينا أحد يعرف حكاية أحد فساقتنا المقادير إلى هذا الباب ودخلنا عليكم وهذا سبب حلق ذقني وتلف عيني .
فقالت له : إن كانت حكايتك غريبة فامسح على رأسك واخرج في حال سبيلك .
فقال : لا أخرج حتى أسمع حديث رفيقي .
فتقدم الصعلوك الثالث وقال :
أيتها السيدة الجليلة ما قصتي مثل قصتهما بل قصتي أعجب وذلك أن هذين جاءهما القضاء والقدر وأما أنا فسبب حلق ذقني وتلف عيني أنني جلبت القضاء لنفسي والهم لقلبي وذلك أني كنت ملكاً ابن ملك ، ومات والدي وأخذت الملك من بعده وحكمت وعدلت وأحسنت للرعية وكان لي محبة في السفر في البحر وكانت مدينتي على البحر والبحر متسع وحولنا جزائر معدة للقتال . فأردت أن أتفرج على الجزائر فنزلت في عشرة مراكب وأخذت معي مؤونة شهر وسافرت عشرين يوماً .
ففي ليلة من الليالي هبت علينا رياح مختلفة إلى أن لاح الفجر فهدأ الريح وسكن البحر حتى أشرقت الشمس ، ثم أننا أشرفنا على جزيرة وطلعنا إلى البر وطبخنا شيئا نأكله فأكلنا ثم أقمنا يومين وسافرنا عشرين يوماً فاختلفت علينا المياه وعلى الريس استغرب الريس البحر فقلنا للناطور :
انظر البحر بتأمل .
فطلع على الصاري ثم نزل الناطور وقال للريس : رأيت عن يميني سمكاً على وجه الماء ونظرت إلى وسط البحر فرأيت سوادا من بعيد يلوح تارة أسود وتارة أبيض .
فلما سمع الريس كلام الناطور ضرب الأرض بعمامته ونتف لحيته وقال للناس :
ابشروا بهلاكنا جميعاً ولا يسلم منا أحد .
وشرع يبكي وكذلك نحن الجميع نبكي على أنفسنا فقلت :
أيها الريس أخبرنا بما رأى الناطور .
فقال : يا سيدي أعلم أننا تهنا يوم جاءت علينا الرياح المختلفة ولم يهدأ الريح إلا بكرة النهار ثم أقمنا يومين فتهنا في البحر ولم نزل تائهين أحد عشر يوماً من تلك الليلة وليس لنا ريح يرجعنا إلى ما نحن قاصدون آخر النهار وفي غد نصل إلى جبل من حجر أسود يسمى حجر المغناطيس وتجرنا المياه غصباً إلى جهته ، فيتمزق المركب ويروح كل مسمار في المركب إلى الجبل ويلتصق به لأن الله وضع حجر مغناطيس سراً وهو أن جميع الحديد يذهب إليه وفي ذلك الجبل حديد كثير لا يعلمه إلا الله تعالى حتى أنه تكسر من قديم الزمان مراكب كثيرة بسبب ذلك الجبل ويلي ذلك البحر قبة من النحاس الأصفر معمودة على عشرة أعمدة وفوق القبة فارس على فرس من نحاس وفي يد ذلك الفارس رمح من النحاس ومعلق في صدر الفارس لوح من رصاص منقوش عليه أسماء وطلاسم فيها أيها الملك ما دام هذا الفارس راكباً على هذه الفرس تنكسر المراكب التي تفوت من تحته ويهلك ركابها جميعاً ويلتصق جميع الحديد الذي في المركب بالجبل وما الخلاص إلا إذا وقع هذا الفارس من فوق تلك الفرس .
ثم إن الريس يا سيدتي بكى بكاء شديد فتحققنا أننا هالكون لا محالة وكل منا ودع صاحبه . فلما جاء الصباح قربنا من تلك الجبل وساقتنا المياه إليه غصباً ، فلما صارت المياه تحته انفتحت وفرت المسامير منها وكل حديد فيها نحو حجر المغناطيس ونحن دائرون حوله في آخر النهار وتمزقت المراكب فمنا من غرق ومنا من سلم ولكن أكثرنا غرق والذين سلموا لم يعلموا ببعضهم لأن تلك الأمواج واختلاف الأرياح أدهشتهم .
وأما أنا يا سيدتي فنجاني الله تعالى لما أراده من مشقتي وعذابي وبلوتي ، فطلعت على لوح من الألواح فألقاه الريح والموج إلى جبل فأصبت طريقاً متطرفاً إلى أعلاه على هيئة السلالم منقورة في الجبل فسميت الله تعالى .
 

وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح .
 


hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 04/10/2007 13:28:42    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

 
تكمله حكاية الحمال مع البنات 
الليلة السادسة عشرة 
قالت شهرزاد : 
بلغني أيها الملك السعيد أن الصعلوك الثالث قال للصبية والجماعة مكتفون والعبيد واقفين بالسيوف على رؤوسهم :
ثم أني سميت الله ودعوته وابتهلت إليه وحاولت الطلوع على الجبل وصرت أتمسك بالنقر التي فيه حتى أسكن الله الريح في تلك الساعة وأعانني على الطلوع فطلعت سالماً على الجبل وفرحت بسلامتي غاية الفرح ولم يكن لي دأب إلا القبة فدخلتها وصليت فيها ركعتين شكراً لله على سلامتي ثم إني نمت تحت القبة ، فسمعت قائلاً يقول :
يا ابن خصيب إذا انتهيت من منامك ، فاحفر تحت رجليك قوساً من نحاس وثلاث نشابات من رصاص منقوشاً عليها طلاسم فخذ القوس والنشابات وارم للفارس الذي على القبة وارح الناس من هذا البلاء العظيم فإذا رميت الفارس يقع في البحر ويقع القوس من يدك فخذ القوس ، وادفنه في موضعه ، فإذا فعلت ذلك يطفو البحر ويعلو حتى يساوي الجبل ، ويطلع عليه زورق فيه شخص غير الذي رميته فيجيء إليك وفي يده مجذاف ، فاركب معه ولا تسم الله تعالى فإنه يحملك ويسافر بك مدة عشرة أيام إلى أن يوصلك إلى بلدك وهذا غنما يتم لك إن لم تسم الله .
ثم استيقظت من نومي ، وقمت بنشاط وقصدت الماء ، كما قال الهاتف وضربت الفارس فرميته فوقع في البحر ووقع القوس من يدي فأخذت القوس ودفنته فهاج البحر وعلا حتى ساوى الجبل الذي أنا عليه فلم ألبث غير ساعة حتى رأيت زورقا في وسط البحر يقصدني فحمدت الله تعالى فلما وصل إلي الزورق وجدت فيه شخصاً من النحاس صدره لوح من الرصاص ، منقوش بأسماء وطلاسم ، فنزلت في الزورق وأنا ساكت لا أتكلم فحملني الشخص أول يوم والثاني والثالث إلى تمام عشرة أيام حتى جزائر السلامة ففرحت فرحاً عظيماً ومن شدة فرحي ذكرت الله وسميت وهللت وكبرت فلما فعلت ذلك قذفني من الزورق في البحر ثم رجع في البحر وكنت أعرف العوم فعمت ذلك اليوم إلى الليل حتى كلت سواعدي وتعبت أكتافي وصرت في الهلكات ثم تشهدت وأيقنت بالموت وهاج البحر من كثرة الرياح فجاءت موجة كالقلعة العظيمة ، فحملتني وقذفتني قذفة صرت بها فوق البر ، فطلعت البر وعصرت ثيابي ونشفتها على الأرض وبت .
فلما أصبحت لبست ثيابي وقمت أنظر أين أمشي فوجدت غوطة فجئتها ودرت حولها فوجدت الموضع الذي فيه جزيرة صغيرة ، والبحر محيط بها ، فقلت في نفسي كلما أخلص من بلية أقع في أعظم منها فبينما أنا متفكر في أمري أتمنى الموت إذ نظرت مركباً فيها ناس ، فقمت وطلعت على شجرة وإذا بالمركب التصقت بالبر وطلع منها عشرة عبيد معهم مساحي فمشوا حتى وصلوا إلى وسط الجزيرة وحفروا في الأرض وكشفوا عن طابق فرفعوا الطابق وفتحوا بابه ، ثم عادوا إلى المركب ونقلوا منها خبزا ودقيقا وسمناً وعسلاً وأغناماً وجميع ما يحتاج إليه الساكن وصار العبيد مترددين بين المركب وباب الطابق وهم يحولون من المركب وينزلون في الطابق إلى أن نقلوا جميع ما في المركب .
ثم بعد ذلك طلع العبيد ومعهم ثياب أحسن ما يكون وفي وسطهم ، شيخ كبير هرم قد عمر زمناً طويلاً وأضعفه الدهر ، حتى صار فانياً ويد ذلك الشيخ في يد صبي قد أفرغ في قالب الجمال وألبس حلة الكمال حتى أنه يضرب بحسنه الأمثال وهو كالقضيب الرطب يسحر كل قلب بجماله ويسلب كل لب بكماله فلم يزالوا يا سيدتي سائرين حتى أتوا إلى الطابق ونزلوا فيه ، وغابوا عن عيني . فلما توجهوا قمت ونزلت من فوق الشجرة ومشيت إلى موضع الردم ، ونبشت التراب ونقلته وصبرت نفسي حتى أزلت جميع التراب فانكشف الطابق فإذا هو خشب مقدار حجر الطاحون فرفعته فبان من تحته سلم معقود من حجر فتعجبت من ذلك ونزلت السلم حتى إنتهيت إلى آخره فوجدت شيئاً نظيفاً ووجدت بستاناً وثانياً إلى تمام تسعة وثلاثين وكل بستان أرى فيه ما يكل عنه الواصفون من أشجار وأنهار وأثمار وذخائر . ورأيت بابا فقلت في نفسي ما الذي في هذا المكان ، فلابد أن أفتحه وأنظر ما فيه ثم فتحته فوجدت فيه فرساً مسرجاً ملجماً مربوطاً ففككته وركبته فطار بي إلى حطني على سطح وأنزلني وضربني بذيله فأتلف عيني وفر مني فنزلت من فوق السطح فوجدت عشرة شبان عور فلما رأوني قالوا :
لا مرحبا بك .
فقلت لهم : أتقبلوني أجلس عندكم .
فقالوا : والله لا تجلس عندنا .
فخرجت من عندهم حزين القلب باكي العين ، وكتب الله لي السلامة حتى وصلت إلى بغداد فحلقت ذقني وصرت صعلوكاً فوجدت هذين الإثنين العورين فسلمت عليهما وقلت لهما : أنا غريب ، فقالا : ونحن غريبان فهذا سبب تلف عيني ، وحلق ذقني .
فقالت له : أمسح على رأسك وروح .
فقال : لا أروح حتى أسمع قصة هؤلاء .
ثم أن الصبية التفتت إلى الخليفة وجعفر ومسرور وقالت لهم : أخبروني بخبركم .
فتقدم جعفر وحكى لها الحكاية التي قالها للبوابة عند دخولهم فلما سمعت كلامه قالت :
وهبت بعضكم لبعض .
فخرجوا إلى أن صاروا في الزقاق فقال الخليفة للصعاليك :
يا جماعة إلى أين تذهبون ؟
فقالوا : ما ندري أين نذهب .
فقال لهم الخليفة : سيروا وبيتوا عندنا .
وقال لجعفر : خذهم وأحضرهم لي غداً ، حتى ننظر ما يكون .
فامتثل جعفر ما أمره به الخليفة .
ثم أن الخليفة طلع إلى قصره ولم يجئه نوم في تلك الليلة فلما اصبح جلس على كرسي المملكة ودخلت عليه أرباب الدولة ، فالتفت إلى جعفر بعد أن طلعت أرباب الدولة وقال ائتني بالثلاث صبايا والكلبتين والصعاليك ، فنهض جعفر وأحضرهم بين يديه فأدخل الصبايا تحت الأسنار .
والتفت لهن جعفر وقال لهن :
قد عفونا عنكن لما أسلفتن من الإحسان إلينا ولم تعرفنا فها أنا أعرفكن وأنتن بين يدي الخامس من بني العباس هارون الرشيد ، فلا تخبرنه إلا حقاً .
فلما سمع الصبايا كلام جعفر ، عن لسان أمير المؤمنين تقدمت الكبيرة وقالت :
يا أمير المؤمنين أن لي حديثاً لو كتب بالإبر على آفاق البصر لكان عبرة لمن اعتبر .
 
 
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح . 


hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 04/10/2007 13:29:40    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

 
تكمله حكاية الحمال مع البنات 
الليلة السابعة عشرة 
قالت شهرزاد : 
بلغني أيها الملك السعيد أن كبيرة الصبايا ، لما تقدمت بين يدي أمير المؤمنين وقالت :
إن لي حديثاً عجيباً وهو أن هاتين الصبيتين أختاي من أبي من غير أمي فمات والدنا وخلف خمسة آلاف دينار وكنت أنا اصغرهن سناً فتجهزت أختاي وتزوجت كل واحدة برجل ومكثنا مدة ثم إن كل واحد من أزواجهما هيأ متجراً واخذ من زوجته ألف دينار وسافروا مع بعضهم ، وتركوني فغابوا أربع سنين وضيع زوجاهما المال ، وخسرا وتركاهما في بلاد الناس فجاءاني في هيئة الشحاتين .
فلما رأيتهما ذهلت عنهما ولم أعرفهما ثم إني لما عرفتهما ، قلت لهما :
ما هذا الحال ؟
فقالتا : يا أختاه إن الكلام لا يفيد الآن ، وقد جرى القلم بما حكم الله .
فأرسلتهما إلى الحمام وألبست كل واحدة حلة وقلت لهما :
يا أختي أنتما الكبيرة وأنا الصغيرة وأنتم عوض عن أبي وأمي والإرث الذي ناسي معكما قد جعل الله فيه البركة فكلا من زكاته وأحوالي جليلة وأنا وأنتما سواء .
وأحسنت إليهما غاية الإحسان فمكثا عندي مدة سنة كاملة وصار لهما مال من مالي فقالتا لي :
أن الزواج خير لنا وليس لنا صبر عنه .
فقلت لهما : يا أختي لم تريا في الزواج خيراً فإن الرجل الجيد قليل في هذا الزمان وقد اخترتما الزواج .
فلم يقبلا كلامي ، وتزوجا بغير رضاي فزوجتهما من مالي وسترتهما ومضتا مع زوجيهما فأقاما مدة يسيرة ولعب عليهما زوجهما وأخذ ما كان معهما وسافرا وتركاهما فجاءتا عندي وهما عاريتين واعتذرتا وقالتا :
لا تؤاخذينا ، فأنت أصغر منا سناً وأكمل عقلاً ، وما بقينا نذكر الزواج أبداً .
فقلت : مرحباً بكما يا أختي ما عندي أعز منكما .
وقبلتهما وزدتهما إكراماً ولم تزل على هذه الحالة سنة كاملة فأردت أن أجهز لي مركباً إلى البصرة ، فجهزت مركباً كبيرة وحملت فيها البضائع والمتاجر وما أحتاج إليه في المركب وقلت :
يا أختي هل لكما أن تقعدوا في المنزل حتى أسافر وأرجع أو تسافرا معي .
فقالتا : نسافر معك فإنا لا نطيق فراقك .
فأخذتهما وسافرنا ، وكنت قسمت مالي نصفين فأخذت النصف وخبأت النصف الثاني وقلت ربما يصيب المركب شيء ويكون في العمر مدة فإذا رجعنا نجد شيئاً ينفعنا .
ولم نزل مسافرين أياماً وليالي ، فتاهت بنا المركب وغفل الريس عن الطريق ودخلت المركب بحراً غير البحر الذي نريده ولم نعلم بذلك مدة ، وطاب لنا الريح عشرة أيام فلاحت لنا مدينة على بعد فقلنا للريس :
ما إسم هذه المدينة التي أشرفنا عليها ؟
فقال : والله لا أعلم ولا رأيتها قط ، ولا سلكت عمري هذا البحر ، ولكن جاء الأمر بسلامة فما بقي إلا أن تدخلوا هذه المدينة وتخرجوا بضائعكم فإن حصل لكم بيع فبيعوا .
وغاب ساعة ، ثم جاءنا وقال قوموا إلى المدينة وتعجبوا من صنع الله في خلقه واستعيذوا من سخطه فطلعنا المدينة فوجدنا كل من فيها مسخوطاً حجارة سوداء ، فاندهشنا من ذلك ومشينا في الأسواق فوجدنا البضائع باقية والذهب والفضة باقيين على حالهما ففرحنا وقلنا لعل هذا يكون له أمر عجيب ، وتفرقنا في شوارع المدينة وكل واحد اشتغل عن رفيقه بما فيها من المال والقماش . وأما أنا فطلعت إلى القلعة فوجدتها محكمة فدخلت قصر الملك فوجدت فيه جميع الأواني من الذهب والفضة ثم رأيت الملك جالساً وعنده حجابه ونوابه ووزرائه وعليه من الملابس شيء يتحير فيه الفكر فلما قربت من الملك وجدته جالساً على كرسي مرصع بالدر والجواهر فيه كل درة تضيء كالنجمة وعليه حلة مزركشة بالذهب وواقفاً حوله خمسون مملوكاً بين أنواع الحرير ، وفي أيديهم السيوف مجردة .
فلما نظرت لذلك دهش عقلي ثم مشيت ودخلت قاعة الحريم ، فوجدت في حيطانها ستائر من الحرير ووجدت الملكة عليها حلة مزركشة بالؤلؤ الرطب وعلى رأسها تاج مكلل بأنواع الجواهر وفي عنقها قلائد وعقوداً وجميع ما عليها من الملبوس والمصاغ باق على حاله وهي ممسوخة حجر أسود ووجدت باباً مفتوحاً فدخلته ووجدت فيه سلماً بسبع درج فصعدته ، فرأيت مكاناً مرخماً مفروشاً بالبسط المذهبة ووجدت فيه سرير من المرمر مرصعاً بالدر والجواهر ونظرت نوراً لامعاً في جهة فقصدتها فوجدت فيها جوهرة مضيئة قدر بيض النعامة على كرسي صغير ، وهي تضيء كالشمعة ، ونورها ساطع ومفروش على ذلك السرير من أنواع الحرير ما يجعل الناظر يحير . فلما نظرت إلى ذلك تعجبت ورأيت في ذلك المكان شموعاً موقدة فقلت في نفسي : لابد أن أحداً أوقد هذه الشموع ، ثم إني مشيت حتى دخلت موضعاً غيره وصرت أفتش في تلك الأماكن ونسيت نفسي مما أدهشني من التعجب من تلك الأحوال ، واستغرق فكري إلى أن دخل الليل فأردت الخروج فلم أعرف الباب وتهت عنه فعدت إلى الجهة التي فيها الشموع الموقدة وجلست على السرير وتغطيت بلحاف بعد أن قرأت شيئاً من القرآن وأوردت النوم فلم أستطع ولحقني القلق .
فلما انتصف الليل سمعت تلاوة القرآن بصوت حسن رقيق فالتفت إلى مخدع فرأيت بابه مفتوحاً فدخلت الباب ونظرت المكان فإذا هو معبد وفيه قناديل معلقة موقدة وفيه سجادة مفروشة جالس عليها شاب حسن المنظر فتعجبت كيف هو سالم دون أهل المدينة فدخلت وسلمت عليه فرفع بصره ورد علي السلام فقلت له :
أسألك بحق ما تتلوه من كتاب الله أن تجيبني عن سؤالي .
فتبسم وقال : أخبريني عن سبب دخولك هذا المكان وأنا أخبرك بجواب ما تسألينه عنه .
فأخبرته بخبري فتعجب من ذلك ، ثم إنني سألته عن خبر هذه المدينة فقال :
أمهليني .
ثم طبق المصحف وادخله كيس من الأطلس وأجلسني بجنبه فنظرت إليه فإذا هو كالبدر حسن الأوصاف لين الأعطاف بهي المنظر رشيق القد أسيل الخد زهي الجنات كأنه المقصود من هذه الأبيات :
رصد النجم ليلـه فـبـدا لـه ........ قد المليح يمـيس فـي بـرديه
وأمـد زحـل ســواد ذوائب ........ والمسك هادي الخال في خديه
وغدت من المريخ حمرة خـده ........ والقوس يرمي النبل من جفنيه
وعطارد أعطاه فـرط ذكـائه  ........ وأبى السها نظر الوشـاة إلـيه
فغدا المنجم حائراً مـمـا أرى ........ والأرض باس الأرض بين يديه
فنظرت له نظرة أعقبتني ألف حسرة وأوقدت بقلبي كل جمرة فقلت له :
يا مولاي أخبرني عما سألتك .
فقال سمعاً وطاعة .
أعلمي أن هذه المدينة مدينة والدي وجميع أهله وقومه وهو الملك الذي رأيته على الكرسي ممسوخاً حجراً وأما الملكة التي رأيتها فهي أمي وقد كانوا مجوساً يعبدون النار دون الملك الجبار وكانوا يقسمون بالنار والنور والظل والخرور والفلك الذي يدور وكان أبي ليس له ولد فرزق بي في آخر عمره فرباني حتى نشأت وقد سبقت لي السعادة ، وكان عندنا عجوز طاعنة في السن مسلمة تؤمن بالله ورسوله في الباطن وتوافق أهلي في الظاهر وكان أبي يعتقد فيها لما يرى عليها من الأمانة والعفة وكان يكرمها ويزيد في إكرامها وكان يعتقد أنها على دينه .
فلما كبرت سلمني أبي إليها وقال : خذيه وربيه وعلميه أحوال ديننا وأحسني تربيته وقومي بخدمته .
فأخذتني العجوز وعلمتني دين الإسلام من الطهارة والوضوء والصلاة وحفظتني القرآن فلما أتمت ذلك قالت لي :
يا ولدي أكتم هذا الأمر عن أبيك ولا تعلمه به لئلا يقتلك .
فكتمته عنه ولم أزل على هذا الحال مدة أيام قلائل وقد ماتت العجوز وزاد أهل المدينة في كفرهم وعتوهم وضلالهم .
فبينما هم على ما هم فيه إذ سمعوا منادياً ينادي بأعلى صوته مثل الرعد القاصف سمعه القريب والبعيد يقول :
يا أهل المدينة أرجعوا عن عبادة النار واعبدوا الملك الجبار .
فحصل عند أهل المدينة فزع واجتمعوا عند أبي وهو ملك المدينة وقالوا له :
ما هذا الصوت المزعج الذي سمعناه فاندهشنا من شدة هوله .
فقال لهم لا يهولنكم الصوت ولا يردعنكم عن دينكم .
فمالت قلوبهم إلى قول أبي ولم يزالوا مكبين على عبادة النار واستمروا على طغيانهم مدة سنة حتى جاء ميعاد ما سمعوا الصوت الأول فظهر لهم ثانياً فسمعوا ثلاث مرات على ثلاث سنين في كل سنة مرة فلم يزالوا عاكفين على ما هم عليه حتى نزل عليهم المقت والسخط من السماء بعد طلوع الفجر ، فمسخوا حجارة سودا وكذلك دوابهم وأنعامهم ولم يسلم من أهل هذه المدينة غيري ، ومن يوم ما جرت هذه الحادثة وأنا على هذه الحالة في صلاة وصيام وتلاوة قرآن وقد يئست من الوحدة وما عندي من يؤنسني .
فعند ذلك قلت له : أيها الشاب هل لك أن تروح معي إلى مدينة بغداد وتنظر إلى العلماء وإلى الفقهاء فتزداد علماً وفقهاً وأكون أنا جاريتك مع إني سيدة قومي وحاكمة على رجال وخدم وغلمان ، وعندي مركب مشحون بالمتجر وقد رمتنا المقادير على هذه المدينة حتى كان ذلك سبباً في إطلاعنا على هذه الأمور وكان النصيب في إجتماعنا .
ولم أزل أرغبه في التوجه حتى أجابني إليه .
 
 
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح . 


hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 04/10/2007 13:30:58    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

 
تكمله حكاية الحمال مع البنات 
الليلة الثامنة عشرة 
قالت شهرزاد : 
بلغني أيها الملك السعيد أن الصبية ما زالت تحس الشاب للتوجه معها حتى غلب عليها النوم فنامت تلك الليلة تحت رجليه وهي لا تصدق بما هي فيه من الفرح ، ثم قالت :
فلما أصبح الصباح قمنا ودخلنا إلى الخزائن وأخذنا ما خف حمله وغلا ثمنه ونزلنا من القلعة إلى المدينة فقابلنا العبيد والريس وهم يفتشون علي فلما رأوني فرحوا بي وسألوني عن سبب غيابي فأخبرتهم بما رأيت وحكيت لهم قصة الشاب وسبب مسخ أهل هذه المدينة وما جرى لهم فتعجبوا من ذلك .
فلما رأتني أختاي ومعي ذلك الشاب حسدتاني عليه وصارتا في غيظ وأضمرتا المكر لي .
ثم نزلنا المركب وأنا بغاية الفرح وأكثر فرحي بصحبة هذا الشاب وأقمنا ننتظر الريح حتى طابت لنا الريح فنشرنا القلوع وسافرنا فقعدت أختاي عندنا وصارت تتحدثان فقالتا لي :
يا أختاه ما تصنعين بهذا الشاب الحسن ؟
فقلت لهما : قصدي أن اتخذه بعلاً .
ثم التفت إليه وأقبلت عليه وقلت : يا سيدي أنا أقصد أن أقول لك شيئاً فلا تخالفني فيه .
فقال سمعاً وطاعة .
ثم التفت إلى أختاي وقلت لهما : يكفيني هذا الشاب وجميع هذه الأموال لكما .
فقالتا : نعم ما فعلت .
ولكنهما أضمرتا لي الشر ، ولم نزل سائرين مع اعتدال الريح حتى خرجنا من بحر الخوف ودخلنا بحر الأمان وسافرنا أياما قلائل إلى أن قربنا من مدينة البصرة ولاحت لنا أبنيتها ، فأدركنا المساء فلما أخذنا النوم قامت أختاي وحملتاني أنا والغلام ورمتانا في البحر ، فأما الشاب فإنه كان لا يحسن العوم فغرق وكتبه الله من الشهداء . وأما أنا فكنت من السالمين ، فلما سقطت في البحر رزقني الله بقطعة من خشب فركبتها وضربتني الأمواج إلى أن رمتني على ساحل جزيرة فلم أزل أمشي في الجزيرة باقي ليلتي فلما أصبح الصباح رأيت طريقاً فيه أثر مشي على قدر ابن آدم وتلك الطريق متصلة من الجزيرة إلى البر وقد طلعت الشمس فنشفت ثيابي فيها وسرت في الطريق ولم أزل سائرة إلى أن قربت من البر الذي فيه المدينة وإذا بحية تقصدني وخلفها ثعبان يريد هلاكها وقد تدلى لسانها من شدة التعب .
فأخذتني الشفقة عليها فقعدت إلى حجر وألقيته على رأس الثعبان فمات من وقته فنشرت الحية جناحين وصارت في الجو فتعجبت من ذلك وقد تعبت فنمت في موضعي ساعة ، فلما أفقت وجدت تحت رجلي جارية وهي تكبس رجلي فجلست واستحيت منها وقلت لها :
من أنت وما شانك ؟
فقالت : ما أسرع ما نسيتني أنت التي فعلت معي الجميل وقتلت عدوي ، فإني الحية التي خلصتيني من الثعبان جني وهو عدوي وما نجاني منه إلا أنت ، فلما نجيتيني منه طرت في الريح وذهبت إلى المركب التي رماك منها أختاك ونقلت جميع ما فيها إلى بيتك وأحرقتها وأما أختاك فإني سحرتهما كلبتين من الكلاب السود ، فإني عرفت جميع ما جرى لك معهما ، وأما الشاب فإنه غرق .
ثم حمتلني أنا والكلبتين والقتنا فوق سطح داري فرأيت جميع ما كان في المركب من الأموال في وسط بيتي ولم يضع منه شيء ، ثم أن الحية قالت لي :
وحق النقش الذي على خاتم سليمان إذا لم تضربي كل واحدة منها في كل يوم ثلاثمائة سوط لآتين أجعلك مثلهما .
فقلت : سمعاً وطاعة .
فلم أزل يا أمير المؤمنين أضربها ذلك الضرب وأشفق عليهما .
فتعجب الخليفة من ذلك ثم قال للصبية الثانية :
وأنت ما سبب الضرب الذي على جسدك ؟
فقالت : يا أمير المؤمنين إني كان لي والد مات وخلف مالاً كثيراً ، فأقمت بعده مدة يسيرة وتزوجت برجل اسعد أهل زمانه فأقمت معه سنة كاملة ومات فورثت منه ثمانين ألف دينار ، فبينما أنا جالسة في يوم من الأيام إذ دخلت علي عجوز بوجه مسقوط وحاجب ممغوط وعيونها مفجرة وأسنانها مكسرة ومخاطها سائل وعنقها مائل كما قال فيها الشاعر :
عجوز النحس إبليس يراها ........  تعلمه الخديعة من سكوت
تقود من السياسة ألف بغل ........ إذا انفردوا بخيط العنكبوت
فلما دخلت العجوز علمت علي وقالت :
أن عندي بنتا يتيمة والليلة عملت عرسها وأنا قصدي لك الأجر والثواب فاحضري عرسها فأنها مكسورة الخاطر ليس لها إلا الله تعالى .
ثم بكت وقبلت رجلي فأخذتني الرحمة والرأفة فقلت :
سمعاً وطاعة .
فقالت : جهزي نفسك فإني وقت العشاء أجي وآخذك .
ثم قبلت يدي وذهبت فقمت وهيأت نفسي وجهزت حالي وإذا بالعجوز قد أقبلت وقالت :
يا سيدتي أن سيدات البلد قد حضرن وأخبرتهن بحضورك ففرحن وهن في انتظارك .
فقمت وتهيأت وأخذت جواري معي وسرت حتى أتينا إلى زقاق هب فيه النسيم وراق فرأينا بوابة مقنطرة قبة من الرخام مشيدة البنيان وفي داخلها قصر قد قام من التراب وتعلق بالسحاب فلما وصلنا إلى الباب طرقته العجوز ففتح لنا ودخلنا فوجدنا دهليزاً مفروشاً بالبسط معلقاً فيه قناديل موقدة وشموع مضيئة وفيه الجواهر والمعادن معلقة فمشينا في الدهليز إلى أن دخلنا القاعة فلم يوجد لها نظير مفروشة بالفراش الحرير معلقاً فيها القناديل الموقدة والشموع المضيئة وفي صدر القاعة سرير من المرمر مرصع بالدر والجوهر وعليه ناموسية من الأطلس وإذا بصبية خرجت من الناموسية مثل القمر فقالت لي :
مرحباً وأهلاً وسهلاً يا أختي آنستيني وجبرت خاطري وأنشدت تقول :
لو تعلم الدار من زارها فرحـت   ........  واستبشرت ثم باست موضع القدم
وأعلنت بلسـان الـحـال قـائلة ........ أهلاً وسهلاً بأهل الجود والكرم
ثم جلست وقالت :
يا أختي أن لي أخاً وقد رآك في الأفراح وهو شاب احسن مني وقد أحبك قلبه حباً شديداً وأعطى هذه العجوز دراهم حتى أتتك وعملت الحيلة لأجل اجتماعه بك ويريد أخي أن يتزوجك بسنة الله ورسوله وما في الحلال من عيب .
فلما سمعت كلامها ورأيت نفسي قد انحجزت في الدار فقلت للصبية :
سمعاً وطاعة .
ففرحت وصفقت بيدها وفتحت باباً ، فخرج منه شاب مثل القمر كما قال الشاعر :
قد زاد حسناً تبارك الـلـه ........ جل الذي صاغـه وسـواه
قد حاز كل الجمال منفـرداً ........ كل الورى في جماله تهواه
قد كتب الحسن فوق وجنتيه ........ أشهد أن لا مليح سـواه
فلما نظرت إليه مال قلبي له ثم جاء وجلس وإذا بالقاضي قد دخل ومعه أربعة شهود فسلموا وجلسوا ، ثم أنهم كتبوا كتابي على ذلك الشاب وانصرفوا فالتفت الشاب إلي وقال :
ليلتنا مباركة .
ثم قال : يا سيدتي أني شارط عليك شرطاً .
فقلت : يا سيدي وما الشرط ؟
فقام وأحضر لي مصحفاً وقال : احلفي لي أنك لا تختاري أحداً غيري ولا تميلي إليه .
فحلفت له على ذلك ففرح فرحاً شديداً وعانقني فأخذت محبته بمجامح قلبي وقدموا لنا السماط فأكلنا وشربنا حتى اكتفينا فدخل علينا الليل .
فأخذني ونام معي على الفراش وبتنا في عناق إلى الصباح ، ولم نزل على هذه الحالة مدة شهر ، ونحن في هناء وسرور وبعد الشهر استأذنته في أن أسير إلى السوق وأشتري بعض قماش فأذن لي في الرواح ، فلبست ثيابي وأخذت العجوز معي ونزلت في السوق فجلست على دكان تاجر تعرفه العجوز وقالت لي :
هذا ولد صغير مات أبوه وخلف مالاً كثيراً .
ثم قالت له : هات أعز ما عندك من القماش لهذه الصبية .
فقال لها : سمعاً وطاعة .
فصارت العجوز تثني عليه فقلت : ما لنا حاجة بثنائك عليه لأن مرادنا أن نأخذ حاجتنا منه ونعود إلى منزلنا .
فأخرج لنا ما طلبناه وأعطيناه الدراهم فأبى أن يأخذ شيئاً وقال :
هذه ضيافتكما اليوم عندي .
فقلت للعجوز : إن لم يأخذ الدراهم أعطه قماشه .
فقال : والله لا آخذ شيئا والجميع هدية من عندي في قبلة واحدة فإنها عندي أحسن من ما في دكاني .
فقالت العجوز : ما الذي يفيدك من القبلة ؟
ثم قالت : يا بنتي قد سمعت ما قال هذا الشاب وما يصيبك شيء إن أخذ منك قبلة وتأخذين ما تطلبينه .
فقلت لها : أما تعرفين أني حالفة .
فقالت : دعيه يقبلك وأنت ساكتة ولا عليك شيء وتأخذين هذه الدراهم .
ولازالت تحسن لي الأمر حتى أدخلت رأسي في الجراب ورضيت بذلك ثم إني غطيت عيني وداريت بطرف إزاري من الناس وحط فمه تحت إزاري على خدي فما أن قبلني حتى عضني عضة قوية ، حتى قطع اللحم من خدي فغشي علي ثم آخذتني العجوز في حضنها .
فلما أفقت وجدت الدكان مقفولة والعجوز تظهر لي الحزن ، وتقول :
ما دفع الله كان أعظم .
ثم قالت لي : قومي بنا إلى البيت وأعملي نفسك ضعيفة وأنا أجيء إليك بدواء تداوين به هذه العضة فتبرئين سريعاً .
فبعد ساعة قمت من مكاني وأنا في غاية الفكر واشتداد الخوف ، فمشيت حتى وصلت إلى البيت وأظهرت حالة المرض وإذا بزوجي داخل وقال :
ما الذي أصابك يا سيدتي في هذا الخروج ؟
فقلت له : ما أنا طيبة .
فنظر إلي وقال لي : ما هذا الجرح الذي بخدك وهو في المكان الناعم ؟
فقلت : لما استأذنتك وخرجت في هذا النهار لأشتري القماش زاحمني جمل حامل حطباً فشرط نقابي وجرح خدي كما ترى فإن الطريق ضيق في هذه المدينة .
فقال : غداً أروح للحاكم وأشكوا له فيشنق كل حطاب في المدينة .
فقلت : بالله عليك لا تتحمل خطيئة أحد فإني ركبت حماراً نفر بي فوقعت على الأرض فصادفني عود فخدش خدي وجرحني .
فقال : غدا أطلع لجعفر البرمكي وأحكي له الحكاية فيقتل كل حَمار في هذه المدينة .
فقلت : هل أنت تقتل الناس كلهم بسببي وهذا الذي جرى لي بقضاء الله وقدره .
فقال : لابد من ذلك .
وشدد علي ونهض قائماً وصاح صيحة عظيمة فانفتح الباب وطلع منه سبعة عبيد سود فسحبوني من فراشي ورموني في وسط الدار ثم أمر عبداً منهم أن يمسكني من أكتافي ، ويجلس على رأسي وأمر الثاني أن يجلس على ركبتي ويمسك رجلي وجاء الثالث وفي يده سيف فقال :
يا سيدي أضربها بالسيف فأقسمها نصفين وكل واحد يأخذ قطعة يرميها في بحر الدجلة فيأكلها السمك وهذا جزاء من يخون الإيمان المودة وأنشد هذا الشعر :
إذا كان لي فيمن أحب مـشـارك  ........ منعت الهوى روحي ليتلفني وجدي
وقلت لها يا نفس موتـي كـريهة ........ فلا خير في حب يكون مع الضـد
ثم قال للعبد : اضربها يا سعد .
فجرد السيف وقال : اذكري الشهادة وتذكري ما كان لك من الحوائج واوصي .
ثم رفعت رأسي ونظرت إلى حالي وكيف صرت في الذل بعد العز فجرت عبرتي وبكيت أنشدت هذه الأبيات :
أقمتم فؤادي في الهوى وقعدتـم  ........ وأسهرتم جفني القريح ونمـتـم
ومنزلكم بين الفؤاد ونـاظـري   ........ فلا القلب يسلوكم ولا الدمع يكتم
وعاهدتموني أن تقيموا على الوفا ........ فلما تملكتم فـؤادي غـدرتـم
ولم ترحموا وجدي بكم وتلهفـي  ........ أأنتم صروف الحادثات أمنـتـم
سألتكم بالله أن مت فاكتبـوا      ........ على لوح قبري أن هذا متيم
لعل شجياً عارفاً لوعة الهوى     ........ يمر على قبر المحب فيرحم
فلما فرغت من شعري بكيت فلما سمع الشعر ونظر إلى بكائي أزداد غيظاً على غيظه وأنشد هذين البيتين :
تركت حبيب القلب لاعن ملانة    ........ ولكن جنى ذنباً يؤدي إلى الترك
إذا ارى شريكاً في المحبة بيننـا ........ وإيمان قلبي لا يميل إلى الشرك
فلما فرغ من شعره بكيت واستعطفته ، وإذا بالعجوز قد دخلت ورمت نفسها على أقدام الشاب وقبلتها وقالت :
يا ولدي بحق تربيتي لك تعفو عن هذه الصبية فإنها ما فعلت ذنباً يوجب ذلك وأنت شاب صغير فأخاف عليك من دعائها .
ثم بكت العجوز ، ولم تزل تلح عليه حتى قال :
عفوت عنها ، ولكن لابد لي أن أعمل فيها أثراً يظهر عليها بقية عمرها .
ثم أمر العبيد فجذبوني من ثيابي وأحضر قضيبا من سفرجل ونزل به على جسدي بالضرب ، ولم يزل يضربني ذلك الشاب على ظهري وجنبي حتى غبت عن الدنيا من شدة الضرب وقد يئست من حياتي ثم أمر العبيد أنه إذا دخل الليل يحملونني ويأخذون العجوز معهم ويرمونني في بيتي الذي كنت فيه سابقاً . ففعلوا ما أمرهم به سيدهم ورموني في بيتي ، فتعاهدت نفسي وتداويت فلما شفيت بقيت أضلاعي كأنها مضروبة بالمقارع ، كما ترى فاستمريت في مداواة نفسي أربعة أشهر حتى شفيت ، ثم جئت إلى الدار التي جرت لي فيها ذلك الأمر فوجدتها خربة ووجدت الزقاق مهد وما من أوله إلى آخره ووجدت في موقع الدار كيماً ولم أعلم سبب ذلك فجئت إلى أختي هذه التي من أبي فوجدت عندها هاتين الكلبتين فسلمت عليها وأخبرتها بخبري وبجميع ما جرى لي .
فقالت : من ذا الذي من نكبات الزمان سلم ، الحمد لله الذي جعل الأمر بسلامة .
ثم أخبرتني بخبرها وبجميع ما جرى لها من أختيها وقعدت أنا وهي لا نذكر خبر الزواج على ألسنتنا ثم صاحبتنا هذه الصبية الدلالة في كل يوم تخرج فتشتري لنا ما نحتاج إليه من المصالح على جري علاتها ، فوقع لنا ما وقع من مجيء الجمال والصعاليك ومن مجيئكم في صفة تجار فلما صرنا في هذا اليوم ولم نشعر إلا نحن بين يديك وهذه حكايتنا .
فتعجب الخليفة من هذه الحكاية وجعلها تاريخها مثبتا في خزانته .
 
 
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح . 


hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 04/10/2007 13:32:05    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

 
تكمله حكاية الحمال مع البنات 
الليلة التاسعة عشرة 
قالت شهرزاد : 
بلغني أيها الملك السعيد أن الخليفة أمر أن تكتب هذه القصة في الدواوين ويجعلوها في خزانة الملك ثم أنه قال للصبية الأولى :
هل عندك خبر بالعفريتة التي سحرت أختيك .
قالت : يا أمير المؤمنين إنها أعطتني شيئاً من شعرها ، وقالت إن أردت حضوري فاحرقي من هذا الشعر شيئاً فأحضر إليك عاجلاً ولو كنت خلف جبل قاف .
فقال الخليفة : أحضري لي الشعر .
فأحضرته الصبية فأخذه الخليفة ، وأحرق منه شيئاً فلما فاحت منه رائحة إهتز القصر وسمعوا دوياً وصلصلة وإذا بالجنية حضرت وكانت مسلمة فقالت :
السلام عليكم يا خليفة الله .
فقال : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
فقالت : أعلم أن هذه الصبية صنعت معي جميلاً ولا أقدر أن أكافئها عليه فهي أنقذتني من الموت وقتلت عدوي ورأيت ما فعله معها أختاها فما رأيت إلا أني أنتقم منهما فسحرتهما كلبتين بعد أن أردت قتلهما فخشيت أن يصعب عليها ، وإن أردت خلاصهما ، يا أمير المؤمنين أخلصهما كرامة لك ولها فإني من المسلمين .
فقال لها : خلصيهما وبعد ذلك نشرع في أمر الصبية المضروبة ، وتفحص عن حالها فإذا ظهر لي صدقها أخذت ثأرها ممن ظلمها .
فقالت العفريتة : يا أمير المؤمنين أنا أدلك على ما فعل بهذه الصبية هذا الفعل وظلمها وأخذ مالها وهو أقرب الناس إليك .
ثم إن العفريتة أخذت طاسة من الماء وعزمت عليها ، ورشت وجه الكلبتين ، وقالت لهما :
عودا إلى صورتكما الأولى البشرية .
فعادتا صبيتين سبحان خالقهما ، ثم قالت :
يا أمير المؤمنين أن الذي ضرب الصبية ، ولدك الأمين فإنه كان يسمع بحسنها وجمالها ، وحكت له العفريتة جميع ما جرى للصبية فتعجب وقال :
الحمد لله خلاص هاتين الكلبتين على يدي .
ثم أن الخليفة أحضر ولده الأمين بين يديه وسأله عن قصة الصبية الأولى فأخبره على وجه الحق فأحضره الخليفة القضاة والشهود والصعاليك الثلاثة ، وأحضر الصبية الأولى وأختيها اللتين كانتا مسحورتين في صورة كلبتين ، وزوج الثلاثة للثلاثة الصعاليك الذين أخبروه أنهم كانوا ملوكاً وعملهم حجاباً عنده وأعطاهم ما يحتاجون إليه وأنزلهم في قصر بغداد ورد الصبية المضروبة لولده الأمين وأعطاها مالاً كثيراً وأمر أن تبنى الدار أحسن ما كانت ثم أن الخليفة تزوج بالدلالة ورقد في تلك الليلة معها .
فلما أصبح أفرد لها بيتاً وجواري يخدمنها ورتب لها راتباً ، وشيد لها قصراً ثم قال لجعفر ليلة من الليالي :
أني أريد أن ننزل في هذه الليلة إلى المدينة ونسأل عن أحوال الحكام والمتولين وكل من شكا منه أحد عزلناه .
فقال جعفر ومسرور : نعم .
وساروا في المدينة ومشوا في الأسواق مروا بزقاق ، فرأوا شيخاً كبيراً على رأسه شبكة وقفة وفي يده عصا وهو ماش على مهله ، ثم إن الخليفة تقدم إليه وقال له :
يا شيخ ما حرفتك ؟
قال : يا سيدي صياد وعندي عائلة وخرجت من بيتي من نصف النهار إلى هذا الوقت ولم يقسم الله لي شيئاً أقوت به عيالي وقد كرهت نفسي وتمنيت الموت . فقال له الخليفة : هل لك أن ترجع معنا إلى البحر وتقف على شاطئ الدجلة وترمي شبكتك على بختي وكل ما طلع اشتريته منك بمائة دينار .
ففرح الرجل لما سمع هذا الكلام وقال : على رأسي أرجع معكم .
ثم أن الصياد رجع إلى البحر ورمى شبكته وصبر عليها ، ثم أنه جذب الخيط وجر الشبكة إليه فطلع في الشبكة صندوق مقفول ثقيل الوزن فلما نظر الخليفة وجده ثقيلاً فأعطى الصياد مائة دينار وانصرف وحمل الصندوق مسرور هو وجعفر وطلعا به مع الخليفة إلى القصر وأوقد الشموع والصندوق بين يدي الخليفة فتقدم جعفر ومسرور وكسروا الصندوق فوجدوا فيه قفة خوص محيطة بصوت أحمر فقطعوا الخياطة فرأوا فيها قطعة بساط فرفعوها فوجدوا تحتها أزار فرفعوا الأزار فوجدوا تحتها صبية كأنها سبيكة مقتولة ومقطوعة .
فلما نظرها الخليفة جرت دموعه على خده والتفت إلى جعفر وقال :
يا كلب الوزراء أتقتل القتلى في زمني ويرمون في البحر ويصيرون متعلقين بذمتي والله لابد أن أقتص لهذه الصبية ممن قتلها وأقتله .
وقال لجعفر : وحق اتصال نسبي بالخلفاء من بني العباس إن لم تأتيني بالذي قتل هذه لأنصفها منه لأصلبنك على باب قصري أنت وأربعين من بني عمك .
واغتاظ الخليفة ، فقال جعفر : أمهلني ثلاثة أيام قال أمهلتك .
ثم خرج جعفر من بين يديه ومشى في المدينة وهو حزين وقال في نفسه : من أعرف من قتل هذه الصبية حتى أحضره للخليفة وإن أحضرت له غيره يصير معلقاً بذمتي ولا أدري ما أصنع .
ثم إن جعفر جلس في بيته ثلاثة أيام وفي اليوم الرابع أرسل له الخليفة يطلبه فلما تمثل بين يديه قال له :
أين قاتل الصبية ؟
قال جعفر : يا أمير المؤمنين أنا لا أعلم الغيب حتى أعرف قاتلها .
فاغتاظ الخليفة وأمر بصلبه على باب قصره وأمر منادياً ينادي في شوارع بغداد من أراد الفرجة على صلب جعفر البرمكي وزير الخليفة وصلب أولاد عمه على باب قصر الخليفة ليخرج ليتفرج .
فخرج الناس من جميع الحارات ليتفرجوا على صلب جعفر وصلب أولاد عمه ولم يعلموا سبب ذلك ثم أمر بنصب الخشب فنصبوه وأوقفهم تحته لأجل الصلب وصاروا ينتظرون الإذن من الخليفة وصار الخلق يتباكون على جعفر وعلى أولاد عمه . فبينما هم كذلك وإذا بشاب حسن نقي الأثواب يمشي بين الناس مسرعاً إلى أن وقف بين يدي الوزير وقال له :
سلامتك من هذه الوقفة يا سيد الأمراء وكهف الفقراء ، أنا الذي قتلت القتيلة التي وجدتموها في الصندوق ، فاقتلني فيها واقتص مني .
فلما سمع جعفر كلام الشاب وما أبداه من الخطاب فرح بخلاص نفسه وحزن على الشاب .
فبينما هم في الكلام وإذا بشيخ كبير يفسح الناس ويمشي بينهم بسرعة إلى أن وصل إلى جعفر والشاب فسلم عليهما ثم قال :
أيها الوزير لا تصدق كلام هذا الشاب فإنه ما قتل هذه الصبية إلا أنا فاقتص لها مني .
فقال الشاب : أيها الوزير ، إن هذا الشيخ كبير خرفان لا يدري ما يقول وأنا الذي قتلتها فاقتص مني .
فقال الشيخ : يا ولدي أنت صغير تشتهي الدنيا وأنا كبير شبعت من الدنيا وأنا أفديك وأفدي الوزير وبني عمه وما قتل الصبية إلا أنا ، فبالله عليك أن تعجل بالإقتصاص مني .
فلما نظر إلى ذلك الأمر تعجب منه وأخذ الشاب والشيخ وطلع بهما عند الخليفة وقال :
يا أمير المؤمنين قد حضر قاتل الصبية .
فقال الخليفة : أين هو ؟
فقال : إن هذا الشاب يقول أنا القاتل وهذا الشيخ يكذبه ويقول لا بل أنا القاتل . فنظر الخليفة إلى الشيخ والشاب وقال : من منكما قتل هذه الصبية .
فقال الشاب : ما قتلتها إلا أنا .
وقال الشيخ : ما قتلها إلا أنا .
فقال الخليفة لجعفر : خذ الإثنين واصلبهما .
فقال جعفر : إذا كان القاتل واحد فقتل الثاني ظلم .
فقال الشاب : وحق من رفع السماء وبسط الأرض أني أنا الذي قتلت الصبية وهذه أمارة قتلها .
ووصف ما وجده الخليفة فتحقق عند الخليفة أن الشاب هو الذي قتل الصبية فتعجب الخليفة وقال :
وما سبب إقرارك بالقتل من غير ضرب وقولك اقتصوا لها مني .
فقال الشاب : أعلم يا أمير المؤمنين أن هذه الصبية زوجتي وبنت عمي وهذا الشيخ أبوها وهو عمي وتزوجت بها وهي بكر فرزقني الله منها ثلاثة أولاد ذكور وكانت تحبني وتخدمني ولم أر عليها شيئاً ، فلما كان أول هذا الشهر مرضت مرضاً شديداً فأحضرت لها الأطباء حتى حصلت لها العافية فأردت أن أدخلها الحمام فقالت :
إني أريد شيئاً قبل دخول الحمام لأني أشتهيه .
فقلت لها : وما هو ؟
فقالت : إني أشتهي تفاحة أشمها وأعض منها عضة .
فطلعت من ساعتي إلى المدينة وفتشت على التفاح ولو كانت الواحدة بدينار فلم أجده فبت تلك الليلة وأنا متفكر فلما أصبح الصباح خرجت من بيتي ودرت على البساتين واحد واحد فلم أجده فيها فصادفني خولي كبير فسألته عن التفاح فقال :
يا ولدي هذا شيء قل أن يوجد لأنه معدوم ولا يوجد إلا في بستان أمير المؤمنين الذي في البصرة وهو عند خولي يدخره للخليفة .
فجئت إلى زوجتي وقد حملتني محبتي إياها على أن هيأت نفسي وسافرت يوماً ليلاً ونهاراً في الذهاب والإياب وجئت لها بثلاث تفاحات إشتريتها من خولي البصرة بثلاثة دنانير ، ثم إني دخلت وناولتها إياها فلم تفرح بها بل تركتها في جانبها وكان مرض الحمى قد اشتد بها ، ولم تزل في ضعفها إلى أن مضى لها عشرة أيام وبعد ذلك عوفيت فخرجت من البيت وذهبت إلى دكاني وجلست في بيعي وشرائي .
فبينما أنا جالس في وسط النهار وإذا بعبد أسود مر علي وفي يده تفاحة يلعب بها فقلت له :
من أين هذه التفاحة حتى آخذ مثلها ؟
فضحك وقال : أخذتها من حبيبتي وأنا كنت غائباً وجئت فوجدتها ضعيفة وعندها ثلاث تفاحات فقالت إن زوجي الديوث سافر من شأنها إلى البصرة فاشتراها بثلاثة دنانير فأخذت منها هذه التفاحة .
فلما سمعت كلام العبد يا أمير المؤمنين اسودت الدنيا في وجهي وقفلت دكاني وجئت إلى البيت وأنا فاقد العقل من شدة الغيظ فلم أجد التفاحة الثالثة فقلت لها : أين التفاحة الثالثة ؟
فقالت : لا أدري ولا أعرف أين ذهبت .
فتحققت قول العبد وقمت وأخذت سكيناً وركبت على صدرها ونحرتها بالسكين وقطعت رأسها وأعضائها ووضعتها في القفة بسرعة وغطيتها بالإزار ووضعت عليها شقة بساط وأنزلتها في الصندوق وقفلته وحملتها على بغلتي ورميتها في الدجلة بيدي .
فبالله عليك يا أمير المؤمنين أن تعجل بقتلي قصاصاً لها فإني خائف من مطالبتها يوم القيامة فإني لما رميتها في بحر الدجلة ولم يعلم بها أحد رجعت إلى البيت فوجدت ولدي الكبير يبكي ولم يكن له علم بما فعلت في أمه .
فقلت له : ما يبكيك ؟
فقال : إني أخذت تفاحة من التفاح الذي عند أمي ونزلت بها إلى الزقاق ألعب مع إخوتي وإذا بعبد طويل خطفها مني وقال لي :
من أين جاءتك هذه ؟
فقلت له : هذه سافر أبي وجاء بها من البصرة من أجل أمي وهي ضعيفة واشترى ثلاث تفاحات بثلاثة دنانير فأخذها مني وضربني وراح بها فخفت من أمي أن تضربني من شأن التفاحة .
فلما سمعت كلام الولد علمت أن العبد هو الذي افترى الكلام الكذب على بنت عمي وتحققت أنها قتلت ظلماً ثم إني بكيت بكاءً شديداً وإذا بهذا الشيخ وهو عمي والدها قد أقبل فأخبرته بما كان فجلس بجانبي وبكى ولم نزل نبكي إلى نصف الليل وأقمنا العزاء خمسة أيام ولم نزل إلى هذا اليوم ونحن نتأسف على قتلها ، فبحرمة أجدادك أن تعجل بقتلي وتقتص مني .
فلما سمع الخليفة كلام الشاب تعجب وقال :
والله لا أقتل إلا العبد الخبيث .
 
 
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح . 
 
 
 A suivre Smile  


hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 06/10/2007 19:56:04    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

 
تكملة حكاية الحمال مع البنات
وبداية حكاية الوزير نور الدين مع شمس الدين أخيه
 
الليلة العشرون 
قالت شهرزاد : 
بلغني أيها الملك السعيد أن الخليفة اقسم أنه لا يقتل إلا العبد لأن الشاب معذور ، ثم أن الخليفة التفت إلى جعفر وقال له :
أحضر لي هذا العبد الخبيث الذي كان سبباً في هذه القضية وإن لم تحضره فأنت تقتل عوضاً عنه .
فنزل يبكي ويقول : من أين أحضره ولا كل مرة تسلم الجرة وليس لي في هذا الأمر حيلة والذي سلمني في الأول يسلمني في الثاني ، والله ما بقيت أخرج من بيتي ثلاثة أيام والحق سبحانه يفعل ما يشاء .
ثم أقام في بيته ثلاثة أيام وفي اليوم الرابع أحضر القاضي وأوصى وودع أولاده وبكى وإذا برسول الخليفة أتى إليه وقال له :
أن أمير المؤمنين في أشد ما يكون من الغضب وأرسلني إليك وحلف أنه لا يمر هذا النهار إلا وأنت مقتول إن لم تحضر العبد .
فلما سمع جعفر هذا الكلام بكى هو وأولاده فلما فرغ من التوديع تقدم إلى بنته الصغيرة ليودعها وكان يحبها أكثر من أولاده جميعاً فضمها إلى صدره وبكى على فراقها فوجد في جيبها شيء مكببا فقال لها :
ما الذي في جيبك ؟
فقالت له : يا أبت تفاحة جاء بها عبدنا ريحان ولها معي أربعة أيام وما أعطاها لي حتى أخذ مني دينارين .
فلما سمع جعفر بذكر العبد والتفاحة فرح وقال : يا قريب الفرج .
ثم إنه أمر بإحضار العبد فحضر فقال له : من أين هذه التفاحة ؟
فقال : يا سيدي من مدة خمسة أيام كنت ماشياً فدخلت في بعض أزقة المدينة فنظرت صغار يلعبون ومع واحد منهم هذه التفاحة فخطفتها منه وضربته فبكى وقال هذه لأمي وهي مريضة واشتهت على أبي تفاحا فسافر إلى البصرة وجاء لها بثلاث تفاحات بثلاث دنانير فأخذت هذه ألعب بها ثم بكى فلم ألتفت إليه وأخذتها وجئت بها إلى هنا فأخذتها سيدتي الصغيرة بدينارين .
فلما سمع جعفر هذه القصة تعجب لكون الفتنة وقتل الصبية من عبده وأمر بسجن العبد وفرح بخلاص نفسه ثم أنشد هذين البيتين :
ومن كانت دريته بعـبـد ........ فما للنفس تجعله فداهـا
فإنك واجد خدماً كـثـيراً ........ ونفسك لم تجد نفساً سواها 
ثم أنه قبض على العبد وطلع به إلى الخليفة فأمر أن تؤرخ هذه الحكاية وتجعل سيراً بين الناس فقال له جعفر :
لا تعجب يا أمير المؤمنين من هذه القصة فما هي بأعجب من حديث نور الدين مع شمس الدين أخيه .
فقال الخليفة : وأي حكاية أعجب من هذه الحكاية ؟
فقال جعفر : يا أمير المؤمنين لا أحدثك إلا بشرط أن تعتق عبدي من القتل . فقال : قد وهبت لك دمه .
فقال جعفر : أعلم يا أمير المؤمنين أنه كان في مصر سلطان صاحب عدل وإحسان له وزير عاقل خبير له علم بالأمور والتدبير وكان شيخاً كبيراً وله ولدان كأنهما قمران وكان الكبير شمس الدين والصغير نور الدين وكان الصغير أميز من الكبير في الحسن والجمال وليس في زمانه أحسن منه حتى أنه شاع ذكره في البلاد فكان بعض أهلها يسافر من بلاده إلى بلده لأجل رؤية جماله ، فأتفق أن والدهما مات فحزن عليه السلطان وأقبل على الولدين وقربهما وخلع عليهما وقال لهما :
أنتما في مرتبة أبيكما .
ففرح وقبلا الأرض بين يديه وعملا العزاء لأبيهما شهراً كاملاً ودخلا في الوزارة وكل منهما يتولاها جمعة وإذا أراد السلطان السفر يسافر مع واحد منهما ، فاتفق في ليلة من الليالي أن السلطان كان عازماً على السفر في الصباح وكانت النوبة للكبير .
فبينما الأخوان يتحدثان في تلك الليلة ، إذ قال الكبير :
يا أخي قصدي أن أتزوج أنا وأنت في ليلة واحدة .
فقال الصغير : إفعل يا أخي ما تريد فإني موافقك على ما تقول واتفقا على ذلك . ثم أن الكبير قال لأخيه : إن قدر الله وخطبنا بنتين ودخلنا في ليلة واحدة ووضعنا في يوم واحد وأراد الله وجاءت زوجتك بغلام وجاءت زوجتي ببنت نزوجهما لبعضهما لأنهما أولاد عم .
فقال نور الدين : يا أخي ما تأخذ من ولدي في مهر بنتك .
قال : آخذ من ولدك في مهر بنتي ثلاثة آلاف دينار وثلاثة بساتين وثلاث ضياع فإن عقد الشاب عقده بغير هذا لا يصح .
فلما سمع نور الدين هذا الكلام قال : ما هذا المهر الذي اشترطه على ولدي أما تعلم أننا إخوان ونحن الإثنان وزيران في مقام واحد وكان الواجب عليك أن تقدم ابنتك لولدي هدية من غير مهر ، فانك تعلم أن الذكر أفضل من الأنثى وولدي ذكر ويذكر به وخلاف ابنتك .
فقال : ومالها ؟
قال : لا ذكر بها بين الأمراء ولكن أنت تريد أن تفعل معي على رأي الذي قال أن أردت أن تطرده فأجمل الثمن غالياً ، وقيل أن بعض الناس قدم على بعض أصحابه فقصده في حاجة فغلى عليه الثمن .
فقال له شمس الدين : أراك قد قصرت لأنك تعمل إبنك أفضل من بنتي ولا شك أنك ناقص عقل وليس لك أخلاق حيث تذكر شركة الوزارة وأنا ما أدخلتك معي في الوزارة إلا شفقة عليك ولأجل أن تساعدني وتكون لي معيناً ولكن قل ما شئت وحيث صدر منك هذا القول والله لا أزوج بنتي لولدك ولو وزنت ثقلها ذهباً .
فلما سمع نور الدين كلام أخيه اغتاظ وقال : وأنا لا أزوج إبني إبنتك .
فقال شمس الدين : أنا لا أرضاه لها بعلاً ولو أنني أريد السفر لكنت عملت معك العبر ولكن لما أرجع من السفر يعمل الله ما يريد .
فلما سمع نور الدين من أخيه ذلك الكلام امتلأ غيظا وغاب عن الدنيا وكتم ما به وبات كل واحد في ناحية .
فلما أصبح الصباح برز السلطان للسفر وعدي إلى الجزيرة وقصد الأهرام وصحبه الوزير شمس الدين ، وأما أخوه نور الدين فبات في تلك الليلة في أشد ما يكون من الغيظ فلما أصبح الصباح قام وصلى الصبح وعمد إلى خزانته وأخذ منها خرجا صغيرا وملأه ذهبا وتذكر قول أخيه واحتقاره إياه وافتخاره فأنشد هذه الأبيات :
سافر تجد عوضاً عمن تـفـارقه ........  وانصب فإن لذيذ العيش في النصب 
ما في المقام لـذي لب وذي أدب ........  معزة فاترك الأوطان واغـتـرب
إني رأيت وقوف الماء يفـسـده ........  فإن جرى طاب أو لم يجر لم يطب
والبدر أفول منـه مـا نـظـرت ........ إليه في كل حين عين مـرتـقـب
والأسد لولا فراق الغاب ما قنصت ........ والسهم لولا فراق القوس لم يصب
والتبر كالتراب ملقى في أماكـنه ........  والعود في أرضه نوع من الحطب
فإن تغرب هذا عـز مـطـلـبه ........  وإن أقام فلا يعلـوا إلـى رتـب
فلما فرغ من شعره أمر بعض غلمانه أن يشد له بغلة زرزورية غالية سريعة المشي فشدها ووضع عليها سرجاً مذهباً بركابات هندية وعباآت من القطيفة الأصفهانية فسارت كأنها عروس مجلية وأمر أن يجعل عليها بساط حرير وسجادة وأن يوضع الخرج من تحت السجادة ثم قال للغلام والعبيد :
قصدي أن أتفرج خارج المدينة وأروح نواحي القلبونية وأبيت ثلاث ليال فلا يتبعني منكم أحد فإن عندي ضيق صدر .
ثم أسرع وركب البغلة وأخذ معه شيئاً قليلاً من الزاد وخرج من مصر واستقبل البر فما جاء عليه الظهر حتى دخل مدينة فليبس فنزل عن بغلته واستراح وأراح البغلة وأكل شيئاً وأخذ من فليبس ما يحتاج إليه وما يعلق به على بغلته ثم استقبل البر فما جاء عليه الظهر بعد يومين حتى دخل مدينة القدس فنزل عن بغلته واستراح وأراح بغلته وأخرج شيئاً أكله ثم وضع الخرج تحت رأسه وفرش البساط ونام في مكان والغيظ غالب عليه ، ثم أنه بات في ذلك المكان .
فلما أصبح الصباح ركب وصار يسوق البغلة إلى أن وصل إلى مدينة حلب فنزل في بعض الخانات وأقام ثلاثة أيام حتى استراح وأراح البغلة وشم الهواء ثم عزم على السفر وركب بغلته وخرج مسافراً ولا يدري أين يذهب ولم يزل سائراً إلى أن وصل إلى مدينة البصرة ليلاً ولم يشعر بذلك حتى نزل في الخان وأنزل الخرج عن البغلة وفرش السجادة وأودع البغلة بعدتها عند البواب وأمره أن يسيرها فأخذها وسيرها فاتفق أن وزير البصرة كان جالس في شباك قصره فنظر إلى البغلة ونظر ما عليها من العدة المثمنة فظنها بغلة وزير من الوزراء أو ملك من الملوك ، فتأمل في ذلك وحار عقله وقال لبعض غلمانه :
ائتني بهذا البواب .
فذهب الغلام إلى الوزير فتقدم البواب وقبل الأرض بين يديه وكان الوزير شيخاً كبيراً ، فقال للبواب :
من صاحب هذه البغلة وما صفاته ؟
فقال البواب : يا سيدي إن صاحب هذه البغلة شاب صغير ظريف الشمائل من أولاد التجار عليه هيبة ووقار .
فلما سمع الوزير كلام البواب قام على قدميه وركب وسار إلى الخان ، ودخل على الشاب فلما رأى نور الدين الوزير قادماً عليه قام ولاقاه واحتضنه ونزل الوزير من فوق جواده وسلم عليه فرحب به وأجلسه عنده ، وقال له :
يا ولدي من أين أقبلت وماذا تريد ؟
فقال نور الدين : يا مولاي إني قدمت من مدينة مصر ، وكان أبي وزيراً فيها وقد انتقل إلى رحمة الله وأخبره بما جرى من المبتدأ إلى المنتهى ثم قال : وعزمت على نفسي أن لا أعود أبداً حتى أنظر جميع المدن والبلدان .
فلما سمع الوزير كلامه قال له : يا ولدي لا تطاوع النفس فترميك في الهلاك ، فإن البلدان خراب وأنا أخاف عليك من عواقب الزمان .
ثم إنه أمر بوضع الخرج عن البغلة والبساط والسجادة ، وأخذ نور الدين معه إلى بيته وأنزله في مكان ظريف وأكرمه وأحسن إليه وأحبه حباً شديداً وقال له :
يا ولدي أنا أصبحت رجلاً كبيراً ولم يكن لي ولد ذكر وقد رزقني الله بنتاً تقاربك في الحسن ومنعت عنها خطاباً كثيرة وقد وقع حبك في قلبي ، فهل لك أن تأخذ إبنتي جارية لخدمتك وتكون لها بعلاً ، فإن كنت تقبل ذلك أطلع إلى سلطان البصرة وأقول له أنه ولد أخي وأوصلك إليه ، حتى أجعلك وزيراً مكاني وألزم أنا بيتي فإني صرت رجلاً كبيراً .
فلما سمع نور الدين كلام وزير البصرة أطرق برأسه ثم قال : سمعاً وطاعة .
ففرح الوزير بذلك وأمر غلمانه أن يصنعوا له طعاماً وأن يزينوا قاعة الجلوس الكبيرة المعدة لحضور أكابر الأمراء ، ثم جمع أصحابه ودعا أكابر الدولة وتجار البصرة فحضروا بين يديه وقال لهم :
أنه كان لي أخ وزير بالديار المصرية ورزقه الله ولدين وأنا كما تعلمون رزقني الله بنتا ، وكان أخي أوصاني أن أزوج بنتي لأحد أولاده فأجبته إلى ذلك فلما استحقت الزواج أرسل إلي أحد أولاده وهو هذا الشاب الحاضر ، فلما جائني أحببت أن أكتب كتابه على بنتي ويدخل بها عندي .
فقالوا : نعم ما قلت .
ثم شربوا السكر ورشوا ماء الورود وانصرفوا وأما الوزير فإنه أمر غلمانه أن يأخذوا نور الدين ويدخلوا به الحمام وأعطاه الوزير بدلة من خاص ملبوسه وأرسل إليه الفوط والطاسات ومجامر البخور وما يحتاج إليه فلما خرج من الحمام لبس البدلة فصار كالبدر ليلة تمامه ، ثم ركب بغلته ودخل على الوزير فقبل يده ، ورحب الوزير به وقال له ....
 
 
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح . 
إلى اللقاء مع الليله القادمه 


hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 06/10/2007 20:00:04    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

 
تكملة حكاية الوزير نور الدين مع شمس الدين أخيه 
الليلة الحادية والعشرون 
قالت شهرزاد : 
بلغني أيها الملك السعيد أن الوزير قام له ورحب به وقال له :
قم وأدخل هذه الليلة على زوجتك وفي غد أطلع بك إلى السلطان ، وأرجوا لك من الله كل خير .
فقام نور الدين ودخل على زوجته بنت الوزير .
هذا ما كان من أمر نور الدين .
وأما ما كان من أمر أخيه فإنه غاب مع السلطان مدة في السفر ، ثم رجع فلم يجد أخاه فسأل عنه الخدم ، فقالوا له : من يوم سافرت مع السلطان ركب بغلته بعدة الموكب ، وقال :
أنا متوجه إلى جهة القيلوبية فأغيب يوماً أو يومين فإن صدري ضاق ولا يتبعني ، منكم أحد .
ومن يوم خروجه إلى هذا اليوم لم نسمع له خبراً .
فتشوش خاطر شمس الدين على فراق أخيه واغتم غماً شديداً لفقده وقال في نفسه ما سبب ذلك إلا أني أغلظت عليه في الحديث ليلة سفري مع السلطان فلعله تغير خاطره وخرج مسافراً فلا بد أن أرسل خلفه ثم طلع وأعلم السلطان بذلك فكتب بطاقات وأرسل بها إلى نوابه في جميع البلاد ونور الدين قطع بلاداً بعيدة في مدة غياب أخيه مع السلطان فذهبت الرسل بالمكاتيب ثم عادوا ولم يقفوا له على خبر ويئس شمس الدين من أخيه ، وقال :
لقد أغظته بكلامي من جهة زواج الأولاد فليت ذلك لم يكن وما حصل ذلك إلا من قلة عقلي وعدم تدبيري .
ثم بعد مدة يسيرة خطب بنت رجل من تجار مصر وكتب كتابه عليها ودخل بها وقد اتفق أن ليلة دخول شمس الدين ، على زوجته كانت ليلة دخول نور الدين على زوجته بنت وزير البصرة وذلك بإرادة الله تعالى حتى ينفذ حكمه في خلقه وكان الأمر كما قالاه فاتفق أن الزوجتين حملتا منهما وقد وضعت زوجة شمس الدين وزير مصر بنتاً لا يرى في مصر أحسن منها ، ووضعت زوجة نور الدين  ولدا ذكراً لا يرى في زمانه أحسن منه كما قال الشاعر :
ومهفهف يغني النديم بـريقـه ........ عن كأسه الملأى وعن أبريقه 
فعل المدام ولونها ومذاقـهـا  ........ من مقلتيه ووجنتـيه وريقـه
فسموه حسناً وفي سابع ولادته صنعوا الولائم وعملوا أسمطة لا تصلح إلا لأولاد الملوك ثم أن وزير البصرة أخذ معه نور الدين وطلع به إلى السلطان فلما صار قدامه قبل الأرض بين يديه وكان نور الدين فصيح اللسان ثابت الجنان صاحب حسن وإحسان فأنشد قول الشاعر :
هذا الذي عم الأنام بعدلـه  ........ وسطا فمهد سائر الآفـاق
أشكر صنائعه فلسن صنائعا ........ لكنهن قـلائد الأعـنـاق
وأنتم أنامله فلسن أنـامـلا ........ لكنهن مفـاتـح الأزرق
فألزمها السلطان وشكر نور الدين على ما قال وقال لوزيره :
من هذا الشاب ؟
فحكى له الوزير قصته من أولها إلى آخرها وقال له :
هذا إبن أخي .
فقال : وكيف يكون إبن أخيك ولم نسمع به ؟
فقال : يا مولانا السلطان إنه كان لي أخ وزير بالديار المصرية وقد مات وخلف ولدين ، فالكبير جلس في مرتبة والده وزيراً وهذا الصغير جاء عندي وحلف أني ألا أزوج إبنتي إلا له ، فلما جاء زوجته بها وهو شاب وأنا صرت شيخاً كبيراً وقل سمعي وعجز تدبيري والقصد من مولانا السلطان أن يجعله في مرتبتي ، فإنه إبن أخي وزوج إبنتي وهو أهل للوزارة لأنه صاحب رأي وتدبير . فنظر السلطان إليه فأعجبه ، واستحسن رأي الوزير بما أشار عليه من تقديمه في رتبة الوزراء فأنعم عليه بها ، وأمر له بخلعة عظيمة ، وزاد له الجوامك والجرايات إلى أن إتسع عليه الحال وسار له مراكب تسافر من تحت يده بالمتاجر وغيرها وعمر أملاكاً كثيرة ودواليب وبساتين إلى أن بلغ عمر ولده حسن أربع سنين ، فتوفي الوزير الكبير والد زوجة نور الدين ، فأخرجه خرجة عظيمة وأوراه في التراب ثم اشتغل بعد ذلك بتربية ولده فلما بلغ أشده أحضر له فقيها يقرئه في بيته وأوصاه بتعليمه وحسن تربيته فأقرأه وعلمه فوائد في العلم بعد أن حفظ القرآن في مدة سنوات وما زال حسن يزداد جمالاً وحسناً واعتدالاً كما قال الشاعر :
قمر تكامل في المحاسن وانتهى ........ فالشمس تشرق من شقائق خده 
ملك الجمال بأسره فكـأنـمـا  ........ حسن البرية كلها من عـنـده
وقد رباه الفقيه في قصر أبيه ومن حين نشأته لم يخرج من قصر الوزارة إلى أن أخذه والده الوزير نور الدين يوماً من الأيام وألبسه بدلة من أفخر ملبوسه وأركبه بغلة من خيار بغاله وطلع به إلى السلطان ودخل به عليه فنظر الملك حسن بدر الدين بن الوزير نور الدين فانبهر من حسنه ، وقال لأبيه :
يا وزير لابد أنك تحضره معك في كل يوم .
فقال : سمعاً وطاعة .
ثم عاد الوزير بولده إلى منزله وما زال يطلع به إلى حضرة السلطان في كل يوم إلى أن بلغ الولد من العمر خمسة عشر عاما ثم ضعف والده الوزير نور الدين ، فأحضره وقال له :
يا ولدي أعلم أن الدنيا دار فناء والآخرة دار بقاء وأريد أن أوصيك وصايا فافهم ما أقول لك وأصغ قلبك إليه وصار يوصيه بحسن عشرة الناس وحسن التدبير . ثم إن نور الدين تذكر أخاه وأوطانه وبلاده وبكى على فرقة الأحباب ، وسجت دموعه وقال :
يا ولدي إسمع قولي فإن لي أخاً يسمى شمس الدين ، وهو عمك ولكنه وزير بمصر قد فارقته وخرجت على غير رضاه ، والقصد أنك تأخذ دوجاً من الورق وتكتب ما أمليه عليك .
فأحضر قرطاسا وصار يكتب فيه كل ما قاله أبوه فأملى عليه جميع ما جرى له من أوله إلى آخره وكتب له تاريخ زواجه ودخوله على بنت الوزير وتاريخ وصوله إلى البصرة واجتماعه بوزيرها .
وكتب وصية موثقة ثم قال لولده : إحفظ هذه الوصية فإن ورقتها فيها ، أصلك وحسبك ونسبك فإن أصابك شئ من الأمور فاقصد مصر ، واستدل على عمك وسلم عليه وأعلمه أني مت غريباً مشتاقاً إليه .
فأخذ حسن بدر الدين الرقعة وطواها ولف عليها خرقة مشمعة وخاطها بين البطانة والظهارة وصار يبكي على أبيه من أجل فراقه وهو صغير وما زال نور الدين يوصي ولده حسن بدر الدين حتى طلعت روحه فأقام الحزن في بيته وحزن عليه السلطان وجميع الأمراء ودفنوه ولم يزالوا في حزن مدة شهرين ، وولده لم يركب ولم يطلع الديوان ولم يقابل السلطان وأقام مكانه بعض الحجاب ، وولى السلطان وزيراً مكانه وأمره أن يختم على أماكن نور الدين وعلى عماراته وعلى أملاكه .
فنزل الوزير الجديد وأخذ الحجاب وتوجهوا إلى بيت الوزير نور الدين يختمون عليه ويقبضون على ولده حسن الدين ويطلعون به إلى السلطان ليعمل فيه ما يقتضي رأيه وكان بين العسكر مملوك من مماليك الوزير نور الدين ، المتوفي فلم يهن عليه ولد سيده فذهب ذلك المملوك إلى حسن بدر الدين فوجده منكس الرأس حزين القلب على فراق والده فأعلمه بما جرى ، فقال له :
هل في الأمر مهلة حتى أدخل فآخذ معي شيئا من الدنيا لأستعين به على الغربة .
فقال له المملوك : أنج بنفسك .
فلما سمع كلام المملوك غطى رأسه بذيله وخرج ماشياً إلى أن صار خارج المدينة فسمع الناس يقولون أن السلطان أرسل الوزير الجديد إلى بيت الوزير المتوفي ليختم على ماله وأماكنه ويقبض على ولده حسن بدر الدين ويطلع به إليه فيقتله وصارت الناس تتأسف على حسنه وجماله فلما سمع كلام الناس خرج إلى غير مقصد ولم يعلم أين يذهب .
فلم يزل سائراً إلى أن ساقته المقادير إلى تربة والده فدخل المقبرة ومشى بين القبور إلى أن جلس عند قبر أبيه وأزل ذيله من فوق رأسه ، فبينما هو جالس عند تربة أبيه إذ قدم عليه يهودي من البصرة وقال :
يا سيدي مالي أراك متغيراً .
فقال له : إني كنت نائماً في هذه الساعة ، فرأيت أبي يعاتبني على عدم زيارتي قبره فقمت وأنا مرعوب وخفت أن يفوت النهار ولم أزره ، فيصعب علي الأمر .
فقال له اليهودي : يا سيدي إن أباك كان أرسل مراكب تجارة وقدم منها البعض ومرادي أن أشتري منك وثق كل مركب قدمت بألف دينار .
ثم أخرج اليهودي كيساً ممتلئا من الذهب ، وعد منه ألف دينار ودفعه إلى حسن إبن الوزير ثم قال اليهودي : إكتب لي ورقة واختمها .
فأخذ حسن إبن الوزير ورقة وكتب فيها كاتب هذه الورقة حسن بدر الدين إبن الوزير نور الدين قد باع اليهودي فلان جميع وثق كل مركب ، وردت من مراكب أبيه المسافرين بألف دينار وقبض الثمن على سبيل التعجيل .
فأخذ اليهودي الورقة وصار حسن يبكي ويتذكر ما كان فيه من العز والإقبال ثم دخل عليه الليل وأدركه النوم فنام عند قبر أبيه ولم يزل نائماً حتى طلع القمر فتدحرجت رأسه عن القبر ونام على ظهره وصار يلمع وجهه في القمر وكانت المقابر عامرة بالجن المؤمنين ، فخرجت جنية فنظرت وجه حسن وهو نائم فلما رأته تعجبت من حسنه وجماله وقالت :
سبحان الله ما هذا الشاب إلا كأنه من الحور العين .
ثم طارت إلى الجو تطوف على عادتها فرأت عفريتاً طائراً فسلمت عليه وسلم عليها فقالت له :
من أين أقبلت ؟
قال : من مصر .
فقالت له : هل لك أن تروح معي ، حتى تنظر إلى حسن هذا الشاب النائم في المقبرة .
فقال لها : نعم .
فسارا حتى نزلا في المقبرة فقالت له : هل رأيت في عمرك مثل هذا .
فنظر العفريت إليه وقال : سبحان من لا شبيه له ولكن يا أختي إن أردت حدثتك بما رأيت .
فقالت له : حدثني .
فقال لها : إني رأيت مثل هذا الشاب في إقليم مصر وهي بنت الوزير وقد علم بها الملك فخطبها من أبيها شمس الدين ، فقال له يا مولانا السلطان أقبل عذري وارحم عبرتي فإنك تعرف أن أخي نور الدين خرج من عندنا ولا نعلم أين هو ، وكان شريكي في الوزارة وسبب خروجه أني جلست أتحدث معه في شأن الزواج فغضب مني وخرج مغضباً وحكى للملك جميع ما جرى بينهما ، ثم قال للملك فكان ذلك سبباً لغيظه وأنا حالف أن لا أزوج بنتي إلا لإبن أخي من يوم ولدتها أمها وذلك نحو ثمان عشرة سنة ومن مدة قريبة سمعت أن أخي تزوج بنت وزير البصرة وجاء منها بولد وأنا لا أزوج بنتي إلا له كرامة لأخي ، ثم إني أخرت وقت زواجي وحمل زوجتي وولادة هذه البنت وهي باسم ابن عمها والبنات كثير .
فلما سمع السلطان كلام الوزير غضب غضباً شديداً ، وقال له :
كيف يخطب مثلي من مثلك بنتاً فتمنعها منه وتحتج بحجة باردة وحياة رأسي لا أزوجها إلا لأقل مني برغم أنفك .
 
 
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح . 
إلى اللقاء مع الليله القادمه
 


hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 06/10/2007 20:01:02    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

 
تكملة حكاية الوزير نور الدين مع شمس الدين أخيه 
الليلة الثانية والعشرون 
قالت شهرزاد : 
بلغني أيها الملك السعيد أن الجني لما حكي للجنية حكاية بنت وزير مصر وأن الملك قد أقسم أن يزوجها رغم أنف أبيها ، بأقل منه وكان عند الملك سائس أحدب بحدبة من قدام وحدبة من وراء فأمر السلطان بإحضاره وكتب كتابه على بنت الوزير بالنهار وأمر أن يدخل عليها في هذه الليلة ، ويعمل له زفافاً وقد تركه وهو بين مماليك السلطان ، وهم حوله في أيديهم الشموع موقدة يضحكون ويسخرون منه على باب الحمام ، وأما بنت الوزير فإنها جالسة تبكي بين المنقشات والمواشط وهي أشبه الناس بهذا الشاب ، وقد حجروا على أبيها ومنعوه أن يحضرها وما رأيت يا أختي أقبح من هذا الأحدب فهي أحسن من هذا الشاب .
قالت له الجنية : تكذب فإن هذا الشاب أحسن أهل زمانه .
فرد عليها العفريت وقال : والله يا أختي إن الصبية أحسن من هذا ، ولكن لا يصلح لها إلا هو فإنهما مثل بعضهما ولعلهما إخوان أو أولاد عم فيا خسارتها مع هذا الأحدب .
فقالت له : يا أخي دعنا ندخل تحته ونروح به إلى الصبية التي تقول عليها وننظر أيهما أحسن .
فقال العفريت سمعاً وطاعة ، هذا كلام صواب وليس هناك أحسن من هذا الرأي الذي إخترتيه فأنا أحمله .
ثم إنه حمله وطار به إلى الجو وصارت العفريتة في كل ركابه تحاذيه ، إلى أن نزل به في مدينة مصر وحطه على مصطبة ونبهه .
فاستيقظ من النوم فلم يجد نفسه على قبر أبيه في أرض البصرة ، والتفت يميناً وشمالاً فلم يجد نفسه إلا في مدينة غير مدينة البصرة فأراد أن يصيح فغمزه العفريت وأوقد له شمعة وقال له :
أعلم أني جئت بك ، وأنا أريد أن أعمل معك شيئاً لله فخذ هذه الشمعة وامش بها إلى ذلك الحمام واختلط بالناس ولا تزال ماشياً معهم حتى تصل إلى قاعة العروسة ، فاسبق وادخل القاعة ولا تخشى أحداً وإذا دخلت فقف على يمين العريس الأحدب وكل ما جاءك المواشط والمغنيات والمنقشات فحط يدك في جيبك تجده ممتلئا ذهبا فاكبش وارم لهم ولا تتوهم أنك تدخل يدك ولم تجده ممتلئا بالذهب ، فاعط كل من جاءك بالحفنة ولا تخشى من شيء وتوكل على الذي خلقك ، فما هذا بحولك وقوتك بل بحول الله وقوته .
فلما سمع حسن بدر الدين من العفريت هذا الكلام ، قال :
يا ترى أي شيء هذه القضية وما وجه الإحسان .
ثم مشى وأوقد الشمعة ، وتوجه إلى الحمام فوجد الأحدب راكب الفرس فدخل حسن بدر الدين بين الناس وهو على تلك الحالة مع الصورة الحسنة ، وكان عليه الطربوش والعمامة والفرجية المنسوجة بالذهب وما زال ماشياً في الزينة ، وكلما وقفت المغنيات الناس ينقطوهن ، يضع يده في جيبه فيلقاها ممتلئا بالذهب فيكبش ويرمي في الطار للمغنيات والمواشط فيملأ الطار دنانير فاندهشت عقول المغنيات وتعجب الناس من حسنه وجماله ولم يزل على هذا الحال حتى وصلوا إلى بيت الوزير ، فردت الحجاب الناس ومنعوهم . فقالت المغنيات والمواشط والله لا ندخل إلا إن دخل هذا الشاب معنا لأنه غمرنا بإحسانه ولا نجلي العروسة إلا وهو حاضر ، فعند ذلك دخلوا به إلى قاعة الفرح وأجلسوه برغم أنف العريس الأحدب واصطفت جميع نساء الأمراء والوزراء والحجاب صفين وكل مرأة معها شمعة كبيرة موقدة مضيئة وكلهن ملثمات وصرن صفوفاً يميناً وشمالاً ، من تحت المنصة إلى صدر الديوان الذي عند المجلس الذي تخرج منه العروسة ، فلما نظر النساء حسن بدر الدين وما هو فيه من الحسن والجمال ، ووجهه يضيء كأنه هلال ، مالت جميع النساء إليه .
فقالت المغنيات للنساء الحاضرات : اعلموا أن هذا المليح ما نقطنا إلا بذهب الأحمر فلا تقصرن في خدمته وأطعنه فيما يقول .
فازدحمن النساء عليه بالشمع ونظرن إلى جماله فانبهرت عقولهن من حسنه ، وصارت كل واحدة منهن تود أن تكون في حضنه سنة أو شهراً أو ساعة ، ورفعن ما كان على وجوههن من النقاب وتحيرت منهن الألباب وقلن هنيئاً لمن كان هذا الشاب له أو عليه ثم دعون لحسن بدر الدين ودعون على ذلك الأحدب .
ثم إن المغنيات ضربنا بالدفوف وأقبلت المواشط وبنت الوزير بينهن ، وقد طيبنها وعطرنها وألبسنها وحسن شعرها ونحرها بالحلى والحلل من لباس الملوك الأكاسرة ومن جملة ما عليها ثوب منقوش بالذهب الأحمر وفيه صور الوحوش والطيور وهو مسبول عليها من فوق حوائجها ، وفي عنقها عقد يساوي الألوف قد حوى كل فص من الجواهر ما حاز مثله تبع ولا قيصر وصارت العروسة كأنها البدر إذا أقمر في ليلة أربعة عشر ، ولما أقبلت كانت كأنها حورية فسبحان من خلقها بهية وأحدق بها النساء فصرن كالنجوم وهي بينهن كالقمر إذا انجلى عنه الغيم وكان حسن بدر الدين البصري جالساً والناس ينظرون إليه .
فحضرت العروسة وأقبلت وتمايلت فقام إليها السائس الأحدب ، ليقبلها فأعرضت عنه وانقلبت حتى صارت قدام حسن إبن عمها فضحك الناس لما رأوها مالت إلى نحو بدر الدين وحط يده في جيبه وكبش الذهب ، ورمى في طار المغنيات ففرحوا وقالوا كنا نشتهي أن تكون هذه العروسة لك فتبسم .
هذا كله والسائس الأحدب وحده كأنه قرد ، وكلما أوقدوا له الشمعة طفئت فبهت وصار قاعداً في الظلام يمقت في نفسه وهؤلاء الناس محدقون به وتلك الشموع الموقدة بهجتها ، من اعجب العجائب ، يتحير من شعاعها أولوا الألباب وأما العروسة فإنها رفعت كفيها إلى السماء ، وقالت :
اللهم إجعل هذا بعلي وأرحني من هذا السائس الأحدب .
وصارت المواشط تجلي العروسة إلى آخر السبع وخلع على حسن بدر الدين البصري والسائس الأحدب وحده .
فلما افرغوا من ذلك أذنوا بالإنصراف فخرج جميع من كان في الفرح من النساء والأولاد ولم يبقى إلا حسن بدر الدين والسائس الأحدب ، ثم إن المواشط أدخلن العروسة ليكشفن ما عليها من الحلي ويهيئنها للعريس فعند ذلك تقدم السائس الأحدب إلى حسن بدر الدين ، وقال له :
يا سيدي آنستنا في هذه الليلة وغمرتنا بإحسانك فلم لا تقوم تروح بيتك بلا مطرود .
فقال : بسم الله .
ثم قام وخرج من الباب فلقيه العفريت ، فقال له :
قف يا بدر الدين فإذا خرج الأحدب إلى بيت الراحة ، فادخل أنت واجلس في المخدع فإذا أقبلت العروسة فقل لها أنا زوجك والملك ما عمل تلك الحيلة إلا لأنه يخاف عليك من العين ، وهذا الذي رأيته سائس من سياسنا ، ثم أقبل عليها واكشف وجهها ولا تخشى بأسا من أحد .
فبينما بدر الدين يتحدث مع العفريت وإذا بالسائس دخل بيت الراحة وقعد على الكرسي فطلع له العفريت من الحوض الذي فيه الماء في صورة فأر ، فقال الأحدب : ما جاء بك هنا .
فكبر الفأر ، وصار كالقط ثم كبر حتى صار كلباً فلما نظر السائس ذلك فزع وقال : إخسأ يا مشؤوم .
فكبر الكلب ، وانتفخ حتى صار جحشاً فانزعج السائس وقال :
إلحقوني يا أهل البيت .
وإذا بالجحش قد كبر وصار قدر الجاموسة وسد عليه المكان وتكلم بكلام إبن آدم وقال :
ويلك يا أحدب يا أنتن السياس .
فلحق السائس البطن وقعد على الملاقي بأثوابه واشتبكت أسنانه ببعضها فقال له العفريت : هل ضاقت عليك الأرض فلا تتزوج إلا بمعشوقتي .
فسكت السائس ، فقال له : رد الجواب وإلا اسكنتك التراب .
فقال له : والله مالي ذنب إلا إنهم غصبوني وما عرفت أن لها عشاقاً من الجواميس ولكن أنا تائب إلى الله ثم إليك .
فقال له العفريت : اقسم بالله إن خرجت في هذا الوقت ، من هذا الموضع أو تكلمت قبل أن تطلع الشمس لأقتلنك ، فإذا طلعت الشمس فاخرج إلى حال سبيلك ولا تعد إلى هذا البيت أبدا .
ثم إن العفريت قبض على السائس الأحدب وقلب رأسه في الملاقي وجعلها إلى أسفل وجعل رجليه إلى فوق ، وقال له :
إستمر هنا وأنا أحرسك إلى طلوع الشمس .
هذا ما كان من قصة الأحدب .
وأما ما كان من قصة بدر الدين البصري فإنه خلى الأحدب والعفريت يتخاصمان ودخل البيت وجلس داخل المخدع ، وإذا بالعروس أقبلت معها العجوز ، فوقفت العجوز في باب المخدع وقالت :
يا أبا شهاب قم وخذ عروستك ، وقد استودعتك الله .
ثم ولت العجوز ودخلت العروسة وصدر المخدع ، وكان إسمها ست الحسن وقلبها مكسور وقالت في قلبها :
والله لا أمكنه من نفسي لو طلعت روحي .
فلما دخلت إلى صدر المخدع نظرت بدر الدين ، فقالت :
يا حبيبي وإلى هذا الوقت أنت قاعد لقد قلت في نفسي لعلك أنت والسائس الأحدب مشتركان في .
فقال حسن بدر الدين : وأي شيء أوصل السائس إليك ومن أين له أن يكون شريكي فيك .
فقالت : ومن زوجي أأنت أم هو ?
قال حسن بدر الدين : يا سيدتي نحن ما عملنا هذا إلا سخرية به لنضحك عليه . فلما نظرت المواشط والمغنيات وأهلك حسنك البديع خافوا علينا من العين فأشتراه أبوك بعشرة دنانير حتى يصرف عنا العين وقد راح .
فلما سمعت ست الحسن من بدر الدين ذلك الكلام فرحت وتبسمت وضحكت ضحكاً لطيفاً وقالت :
والله أطفأت ناري فبالله خذني عندك وضمني إلى حضنك .
فكشف ثوبها إلى نحرها فبان ما قدامها وورائها .
فلما نظر بدر الدين صفاء جسمها تحركت فيه الشهوة فقام وحل كيس الذهب الذي كان أخذه من اليهودي ووضع فيه ألف دينار ولفه في سرواله وحطه تحت ذيلة الطراحة وقلع عمامته ووضعها على الكرسي وبقي بالقميص الرفيع وكان القميص مطرز بالذهب ، فعند ذلك قامت إليه ست الحسن وجذبته إليها وجذبها بدر الدين وعانقها فوجدها درة ما ثقبت ومطية لغيره ما ركبت ، فأزال بكارتها ، وتملى بشبابها ، فلما فرغ حسن بدر الدين وضع يده تحت رأسها وكذلك الأخرى وضعت يدها تحت رأسه ثم أنهما تعانقا وشرحا بعناقهما مضمون هذه الأبيات :
زر من تحب كلام الـحـاسـد   ........ ليس الحسود على الهوى بمساعد 
لم يخلق الرحمن أحسن منظـراً  ........ من عاشقين في فـراش واحـد
متعانقين عليهما حلل الـرضـا  ........ متوسدين بمعصـم وبـسـاعـد
وإذا تألفت القلوب على الهـوى  ........ فالناس تضرب في حديـد بـارد
وإذا صفى لك من زمانك واحـد  ........ فهو المراد وعش بذاك الواحـد
هذا ما كان من أمر حسن بدر الدين وست الحسن بنت عمه .
وأما ما كان من أمر العفريت فإنه قال للعفريتة :
قومي وادخلي تحت الشاب ودعينا نوديه مكانه لئلا يدركنا الصبح فإن الوقت قريب .
فعند ذلك تقدمت العفريتة ودخلت تحت ذيله وهو نائم وأخذته وطارت به وهو على حاله بالقميص وما زالت العفريتة طائرة به والعفريت يحاذيها فأذن الله الملائكة أن ترمي العفريت بشهاب من نار فأحترق وسلمت العفريتة فانزلت بدر الدين في موضع ما أحرق الشهاب العفريت ولم تتجاوزه به خوفاً عليه وكان بالأمر المقدر ذلك الموضع في دمشق الشام فوضعته العفريتة على باب من أبوابها وطارت .
فلما طلع النهار وفتحت أبواب المدينة خرج الناس فنظروا شاباً مليحاً بالقميص والطاقية بلا عمامة وهو مما قاسى من السهر غرقان في النوم فلما رآه الناس قالوا :
يا بخت من كان هذا عقده في هذه الليلة ويا ليته صبر حتى لبس حوائجه .
وقال الآخر : مساكين أولاد الناس لعل هذا يكون في هذه الساعة خرج من المسكرة لبعض شغله فقوي عليه السكر فتاه عن المكان الذي كان قصده حتى وصل إلى باب المدينة فوجده مغلقاً فنام هنا .
وقد خاض الناس فيه بالكلام وإذا بالهوى هب على بدر الدين فرفع ذيله من فوق بطنه فبان من تحته بطن وسره محققة وسيقان وأفخاد مثل البلور فصار الناس يتعجبون فانتبه حسن بدر الدين فوجد روحه على باب مدينة وعليها ناس فتعجب وقال :
أين أنا يا جماعة الخير وما سبب اجتماعكم علي وما حكايتي معكم .
فقالوا : نحن رأيناك عند أذان الصبح ملقى على هذا الباب نائماً ولا نعلم من أمرك غير هذا فأين كنت نائماً هذه الليلة ؟
فقال حسن بدر الدين : والله يا جماعة إني كنت نائماً هذه الليلة في مصر .
فقال واحد : هل أنت تأكل حشيشاً .
وقال بعضهم : أأنت مجنون كيف تكون بايتاً في مصر وتصبح نائماً في مدينة دمشق .
فقال لهم : والله يا جماعة الخير لم أكذب عليكم أبداً وأنا كنت البارحة بالليل في ديار مصر وقبل البارحة كنت بالبصرة .
فقال واحد : هذا شيء عجيب .
وقال الآخر : هذا شاب مجنون .
وصفقوا عليه بالكفوف وتحدث الناس مع بعضهم وقالوا :
يا خسارة شبابه والله ما في جنونه خلاف .
ثم إنهم قالوا له : إرجع لعقلك .
فقال حسن بدر الدين : كنت البارحة عريساً في ديار مصر .
فقالوا : لعلك حلمت ورأيت هذا الذي تقول في المنام .
فتحير حسن في نفسه وقال لهم : والله ما هذا منام وأين السايس الأحدب الذي كان قاعداً عندنا والكيس الذهب الذي كان معي وأين ثيابي وسروالي .
ثم قام ودخل المدينة ومشى في شوارعها وأسواقها فازدحمت عليه الناس وألفوه فدخل دكان طباخ وكان ذلك الطباخ رجلاً مسرفاً فتاب الله عليه من الحرام وفتح له دكان طباخ وكانوا أهل دمشق كلهم يخافون منه بسبب شدة بأسه ، فلما نظر الطباخ إلى حسن بدر الدين وشاهد حسنه وجماله وقعت في قلبه محبته فقال :
من أين أنت يا فتى فاحكي لي حكايتك فإنك صرت عندي أعز من روحي .
فحكى له ما جرى من المبتدأ إلى المنتهى .
فقال له الطباخ : يا سيدي بدر الدين أعلم أن هذا أمر عجيب وحديث غريب ولكن يا ولدي اكتم ما معك حتى يفرج الله ما بك واقعد عندي في هذا المكان وأنا ما لي ولد فأتخذك ولدي .
فقال له بدر الدين : الأمر كما تريد يا عم .
فعند ذلك نزل الطباخ إلى السوق واشترى لبدر الدين أقمشة مفتخرة وألبسه إياها وتوجه به إلى القاضي وأشهد على نفسه أنه ولده ، وقد اشتهر حسن بدر الدين في مدينة دمشق أنه ولد الطباخ ، وقعد عنده في الدكان يقبض الدراهم ، وقد استقر أمره عند الطباخ على هذه الحالة .
هذا ما كان من أمر حسن بدر الدين .
وأما ما كان من أمر ست الحسن بنت عمه فإنها لما طلع الفجر وانتهت من النوم لم تجد حسن بدر الدين قاعداً عندها فاعتقدت أنه دخل المرحاض فجلست تنتظره ساعة وإذا بأبيها قد دخل عليها وهو مهموم مما جرى له من السلطان وكيف غصبه وزوج ابنته غصباً لأحد غلمانه الذي هو السايس الأحدب وقال في نفسه :
سأقتل هذه البنت إن مكنت هذا الخبيث من نفسها .
فمشى إلى أن وصل إلى المخدع ووقف على بابه وقال : يا ست الحسن .
فقالت له : نعم يا سيدي .
ثم إنها خرجت وهي تتمايل من الفرح وقبلت الأرض بين يديه وازداد وجهها نوراً وجمالاً لعناقها لذلك الغزال ، فلما نظرها أبوها وهي بتلك الحالة قال لها : يا خبيثة هل أنت فرحانة بهذا السايس .
فلما سمعت ست الحسن كلام والدها تبسمت وقالت : يا الله ، يكفي ما جرى منك والناس يضحكون علي ويعايروني بهذا السياس الذي ما يجيء في إصبعي قلامة ظفر ، إن زوجي والله ما بت طول عمري ليلة أحسن من ليلة البارحة التي بتها معه ، فلا تهزأ بي وتذكر لي ذلك الأحدب .
فلما سمع والدها كلامها امتزج بالغضب وازرقت عيناه وقال لها : ويلك أي هذا الكلام الذي تقولينه ، إن السايس الأحدب قد بات عندك .
فقالت : بالله عليك لا تذكره لي قبحه الله وقبح أباه فلا تكثر المزاح بذكره فما كان السايس إلا مشتري بعشرة دنانير وأخذ أجرته وراح وجئت أنا ودخلت المخدع فنظرت زوجي قاعداً بعدما جلتني عليه المغنيات ونقط بالذهب الأحمر حتى أغنى الفقراء الحاضرين وقد بت في حضن زوجي الخفيف الروح صاحب العيون السود والحواجب المقرونة .
فلما سمع والدها هذا الكلام صار الضياء في وجهه ظلاماً وقال لها : يا فاجرة ما هذا الذي تقولينه ? أين عقلك .
فقالت له : يا أبت لقد فتت كبدي لأي شيء تتغافل فهذا زوجي الذي أخذ وجهي قد دخل بيت الراحة وإني قد علقت منه .
فقام والدها وهو متعجب ودخل بيت الخلاء فوجد السايس الأحدب ورأسه مغروز في الملاقي ورجلاه مرتفعة إلى فوق فبهت فيه الوزير وقال :
أما هذا هو الأحدب فخاطبه فلم يرد عليه وظن الأحدب أنه العفريت .
 
 
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح . 
إلى اللقاء مع الليله القادمه
 


hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 08/10/2007 00:21:46    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

 
الليلة الثالثة والعشرون  
 
قالت شهرزاد :  
 
بلغني أيها الملك السعيد ، أن السائس الأحدب لما كلمه الوزير لم يرد عليه فصرخ عليه الوزير وقال له :
تكلم وإلا أقطع رأسك بهذا السيف .  
لعند ذلك قال الأحدب : والله يا شيخ العفاريت من حين جعلتني في هذا الموضع ما رفعت رأسي فبالله عليك أن ترفق بي .  
فلما سمع الوزير كلام الأحدب قال له : ما تقول فإني أبو العروسة وما أنا عفريت .  
فقال : ليس عمري في يدك ولا تقدر أن تأخذ روحي فرح حال سبيلك قبل أن يأتيك الذي فعل بي هذه الفعال فأنتم لا تزوجوني إلا بمعشوقة الجواميس ومعشوقة العفاريت فلعن الله من زوجني بها ولعن من كان السبب في ذلك . 
فقال له الوزير : قم واخرج من هذا المكان . 
فقال له : هل أنا مجنون حتى أروح معك بغير إذن العفريت فإنه قال لي إذا طلعت الشمس فاخرج وروح إلى حال سبيلك فهل طلعت الشمس أو لا فإني لا اقدر أن أطلع من موضعي إلا إن طلعت الشمس . 
فعند ذلك قال له الوزير : من أتى بك إلى هذا المكان ؟ 
فقال : إني جئت البارحة إلى هنا لأقضي حاجتي وأزيل ضرورتي فإذا بفأر طلع من وسط الماء وصاح وصار يكبر حتى بقي قدر الجاموسة وقال لي كلاماً دخل في أذني فخلني وراح لعند العروسة ومن زوجني بها . 
فتقدم إليه الوزير وأخرجه من المرحاض فخرج وهو يجري وما صدق أن الشمس طلعت وطلع إلى السلطان وأخبره بما اتفق له مع العفريت وأما الوزير أبو العروسة فإنه دخل البيت وهو حائر العقل في أمر بنته ، فقال : 
يا ابنتي اكشفي لي عن خبرك . 
فقالت : أن الظريف الذي كنت أتجلى عليه بات عندي البارحة وأزال بكارتي وعلقت منه وإن كنت لم تصدقني فهذه عمامته بلفتها على الكرسي وسرواله تحت الفراش وفيه شيء ملفوف لم أعرف ما هو . 
فلما سمع والدها هذا الكلام دخل المخدع فوجد عمامة حسن بدر الدين ابن أخيه ، ففي الحال أخذها في يده وقلبها وقال : 
هذه عمامة وزراء إلا أنها موصلية .  
ثم نظر إلى الحرز مخيط في طربوشه فأخذه وفتقه وأخذ السروال فوجد الكيس الذي فيه ألف دينار ففتحه فوجد فيه ورقة فقرأها فوجد مبايعة اليهودي واسم حسن بدر الدين بن نور الدين البصري ووجد الألف دينار فلما قرأ شمس الدين الورقة صرخ صرخة وخر مغشياً عليه فلما أفاق وعلم مضمون القصة تعجب وقال : 
لا إله إلا الله القادر على كل شيء ، وقال : يا بنت هل تعرفين من الذي أخذ وجهك . 
قالت : لا . 
قال : إنه ابن أخي وهو ابن عمك وهذه الألف دينار مهرك فسبحان الله فليت شعري كيف اتفقت هذه القضية .  
ثم فتح الحرز المخيط فوجد فيه ورقة مكتوباً عليه بخط أخيه نور الدين المصري أبي حسن بدر الدين فلما نظر خط أخيه أنشد هذين البيتين :  
أرى آثارهم فأذوب شـوقـاً  ........ وأسكب في مواطنهم دموعي   
وأسأل من بفرقتهم رمـانـي ........ يمن علي يوماً بالـرجـوع  
فلما فرغ من الشعر قرأ الحرز فوجد فيه تاريخ زواجه بنت وزير البصرة وتاريخ دخوله بها وتاريخ عمره إلى حين وفاته وتاريخ ولادة ولده حسن بدر الدين فتعجب واهتز من الطرب وقابل ما جرى لأخيه على ما جرى له فوجده سواء بسواء وزواجه وزواج الآخر موافقين تاريخياً ودخولهما بزوجتيهما متوافقاً وولادة حسن بدر الدين ابن أخيه وولادة ابنته ست الحسن متوافقين فأخذ الورقتين وطلع بهما إلى السلطان وأعلمه بما جرى من أول الأمر إلى آخره فتعجب الملك وأمر أن يؤرخ هذا الأمر في الحال ثم أقام الوزير ينظر ابن أخيه فما وقع له على خبر فقال : 
والله لأعملن عملاً ما سبقني إليه أحد .   
 
 
 
 
 
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح .  
 
إلى اللقاء مع الليله القادمه
 
 
 


hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
morita
6ar lih lfreyekh
6ar lih lfreyekh

Hors ligne

Inscrit le: 12 Avr 2007
Messages: 393
sexe:
Localisation: canarias
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 393
Moyenne de points: 1,00

MessagePosté le: 08/10/2007 00:35:46    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

merciiiiiiiiiiiii sad l3ezz

Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 08/10/2007 13:40:05    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

j t en prie a zin; Smile

hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 08/10/2007 22:43:36    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

 
تكملة حكاية الوزير نور الدين مع شمس الدين أخيه 
الليلة الرابعة والعشرون 
قالت شهرزاد : 
بلغني أيها الملك السعيد أن الوزير أخذ دواة وقلماً وكتب أمتعة وأن الخشخانة في موضع كذا والستارة الفلانية في موضع كذا وكتب جميع ما في البيت ، ثم طوى الكتاب وأمر بخزن جميع الأمتعة وأخذ العمامة والطربوش وأخذ معه الفرجية والكيس وحفظهما عنده وأما بنت الوزير فإنها لما كملت أشهرها ولدت ولداً مثل القمر يشبه والده من الحسن والكمال والبهاء والجمال فقطعوا سرته وكحلوا مقلته وسلموه إلى المرضعات وسموه عجيباً فصار يومه بشهر وشهره بسنة ، فلما مر عليه سبع سنين أعطاه جده لفقيه ووصاه أن يربيه ويحسن تربيته فأقام في المكتب أربع سنوات فصار يقاتل أهل المكتب ويسبهم ويقول لهم :
من منكم مثلي أنا ابن وزير مصر .
فقام الأولاد واجتمعوا يشكون إلى العريف ما قاسوه من عجيب .
فقال لهم العريف : أنا أعلمكم شيئاً تقولونه له لما يجيء فيتوب عن المجيء للمكتب وذلك أنه إذا جاء غداً فاقعدوا حوله وقولوا لبعضكم : والله ما يلعب معنا هذه اللعبة إلا من يقول لنا على اسم أمه واسم أبيه ومن لم يعرف اسم أمه واسم أبيه فهو ابن حرام فلا يلعب معنا .
فلما أصبح الصباح أتوا إلى المكتب وحضر عجيب فاختلط بالأولاد وقالوا :
نحن نلعب لعبة ولكن ما يلعب إلا من يقول لنا عن اسم أمه واسم أبيه واتفقوا على ذلك ، فقال واحد منهم : اسمي ماجدي وأمي علوي وأبي عز الدين ، وقال الآخر مثل قوله والآخر كذلك إلى أن جاء الدور إلى عجيب فقال : أنا اسمي عجيب وأمي ست الحسن وأبي شمس الدين والوزير بمصر .
فقالوا له : والله إن الوزير ما هو أبوك .
فقال عجيب : الوزير أبي حقيقة .
فعند ذلك ضحكت عليه الأولاد وصفقوا عليه وقالوا : أنت ما تعرف لك أباً فقم من عندنا فلا يلعب معنا إلا من يعرف اسم أبيه .
وفي الحال تفرق الأولاد من حوله وتضاحكوا عليه فضاق صدره وأنخنق بالبكاء . فقال له العريف :
هل تعتقد أن أباك جدك الوزير أبو أمك ست الحسن ، إن أباك ما تعرفه أنت ولا نحن لأن السلطان زوجها للسائس الأحدب وجاءت الجن فناموا عندها فإن لم تعرف لك أبا يجعلونك بينهم ولد زنا ألا ترى أن ابن البائع يعرف أباه ، فوزير مصر إنما هو جدك وأما أبوك فلا نعرفه نحن ولا أنت فارجع لعقلك .
فلما سمع ذلك الكلام قام من ساعته ودخل على والدته ست الحسن وصار يشكو لها وهو يبكي ومنعه البكاء من الكلام ، فلما سمعت أمه كلامه وبكاءه التهب قلبها عليه وقالت له :
يا ولدي ما الذي أبكاك فاحكي لي قصتك .
فحكى لها ما سمعه من الأولاد ومن العريف وقال :
يا والدتي من هو أبي ؟
قالت له : أبوك وزير مصر .
فقال لها : ليس هو أبي فلا تكذبي علي فإن الوزير أبوك أنت لا أبي أنا . من هو أبي فإن لم تخبريني بالصحيح قتلت روحي بهذا الخنجر .
فلما سمعت والدته ذكر أبيه بكت لذكر ولد عمها وتذكرت محاسن حسن بدر الدين البصري وما جرى لها معه وصرخت وكذلك ولدها وإذا بالوزير دخل .
فما نظر إلى بكائها احتر قلبه وقال : ما يبكيكما ؟
فأخبرتها بما اتفق لولدها مع صغار المكتب فبكى الآخر ثم تذكر أخاه وما اتفق له معه وما اتفق لابنته ولم يعلم بما في باطن الأمر .
ثم قام الوزير في الحال ومشى حتى طلع إلى الديوان ودخل على الملك وأخبره بالقصة وطلب منه الإذن بالسفر إلى الشرق ليقصد مدينة البصرة ويسأل عن ابن أخيه ، وطلب من السلطان أن يكتب له مراسيم لسائر البلاد إذا وجد ابن أخيه في أي موضع يأخذه ، ثم بكى بين يدي السلطان فرق له قلبه وكتب مراسيم لسائر الأقاليم والبلاد ففرح بذلك ودعا للسلطان وودعه ونزل في الحال وتجهز في الحال وأخذ ما يحتاج إليه وأخذ ابنته وولدها عجيباً وسافر أول يوم وثاني يوم وثالث يوم حتى وصل إلى مدينة دمشق فوجدها ذات أشجار وأنهار كما قال الشاعر :
من بعد يوم في دمشق وليلتـي ........ حلف الزمان بمثلها لا يغلـط
بتنا وجنح الليل في غفـلانـه  ........ ومن الصباح عليه فرع أشمط 
والظل في تلك الغصون كأنـه  ........ در يصافحه النسيم فيسـقـط
والطير يقرأ والغدير صحـيفة  ........ والريح تكتب والغمام ينـقـط
فنزل الوزير من ميدان الحصباء ونصب خيامه وقال لغلمانه نأخذ الراحة هنا يومين فدخل الغلمان المدينة لقضاء حوائجهم ، هذا يبيع وهذا يشتري وهذا يدخل الحمام وهذا يدخل جامع بني أمية الذي ما في الدنيا مثله ودخل المدينة عجيب هو وخادمه يتفرجان والخادم ينشي خلف عجيب وفي يده سوط لو ضرب به جملاً لسقط ولم يثر .
فلما نظر أهل دمشق إلى عجيب وقده واعتداله وبهائه وكماله بديع الجمال وخيم الدلال الطف من نسيم الشمال وأحلى للظمآن من الماء الزلال وألذ من العافية لصاحب الاعتلال فلما رآه أهل دمشق تبعوه وصارت الخلق تجري وراءه تتبعه وتقعد في الطريق حتى يجيء عليهم وينظرونه إلى أن وقف عجيب بالأمر المقدر على دكان أبيه حسن بدر الدين الذي أجلسه فيه الطباخ الذي اعترف عند القضاة والشهود أنه ولده .
فلما وقف عليه العبد في ذلك اليوم وقف معه الخدام ، فنظر حسن بدر الدين إلى ولده فأعجبه حين وجده في غابة الحسن فحن إليه فؤاده وتعلق به قلبه وكان قد طبخ حب رمان مخلي بلوز وسكر ، فأكلوا سواء فقال لهم حسن بدر الدين :
أنستمونا كلوا هنيئاً مريئاً .
ثم أن عجيب قال لوالده : أقعد كل معنا لعل الله يجمعنا بمن نريد .
فتعجب حسن بدر الدين من كلامه ، فقال عجيب : نعم يا عم حرق قلبي بفراق الأحباب والحبيب الذي فارقني هو والدي ، وقد خرجت أنا وجدي نطوف عليه البلاد فواحسرتاه على جمع شملي به .
وبكى بكاء شديداً ، وبكا والده لبكائه وتذكر فرقة الأحباب وبعده عن والده ووالدته فحن له الخادم ، وأكلوا جميعاً إلى أن اكتفوا .
ثم بعد ذلك قاما وخرجا من دكان حسن بدر الدين فأحس أن روحه فارقت جسده وراحت معهم فما قدر أن يصير عنهم لحظة واحدة ، فقفل الدكان وتبعهم وهو لا يعلم أنه ولده وأسرع في مشيه حتى لحقهم قبل أن يخرجوا من الباب الكبير فالتفت الطواشي وقال له :
مالك يا طباخ ؟
فقال حسن بدر الدين : لما نزلتم من عندي كأن روحي خرجت من جسمي ولي حاجة في المدينة خارج الباب فأردت أن أرافقكم حتى أقضي حاجتي وأرجع .
فغضب الطواشي وقال لعجيب : أن هذه أكلة مشؤومة وصارت علينا مكرمة وهاهو تابعنا من موضع إلى موضع .
فالتفت عجيب فرأى الطباخ فاغتاظ واحمر وجهه وقال للخادم : دعه يمشي في طريق المسلمين فإذا خرجنا إلى خيامنا وخرج معنا وعرفنا أنه يتبعنا نطرده .
فأطرق رأسه ومشى والخادم وراءه فتبعهم حسن بدر الدين إلى ميدان الحصباء وقد قربوا من الخيام فالتفوا ورأوه خلفهم .
فغضب عجيب وخاف من الطواشي أن يخبر جده فامتزج بالغضب مخافة أن يقولوا أنه دخل دكان الطباخ وأن الطباخ منعه فالتفت حتى صار عيناه في عين أبيه وقد بقي جسداً بلا روح ورأى عجيب عينه كأنها عين خائن ، وربما كان ولد زنا فازداد غضباً فأخذ حجراً وضرب به والده فوقع الحجر على جبينه فبطحه فوقع حسن بدر الدين مغشياً عليه وسال الدم على وجهه وسار عجيب هو والخادم إلى الخيام وأما حسن بدر الدين فإنه لما أفاق مسح دمه وقطع قطعة من عمامته وعصب بها رأسه ولام نفسه وقال :
أنا ظلمت الصبي حيث غلقت دكاني وتبعته حتى ظن أني خائن .
ثم رجع إلى الدكان واشتغل ببيع طعامه وصار مشتاقاً إلى والدته التي في البصرة ويبكي عليها ، وأنشد هذين البيتين :   
لا تسأل الدهر إنصافاً لتظلمـه  ........  فلست فيه ترى يا صاح إنصافا 
خذ ما تيسر وأزوالهم نـاحـية ........ لا بد من كدر فيه وإن صافي
ثم أن حسن بدر الدين استمر مشتغلاً يبيع طعامه وأما الوزير عمه فإنه أقام في دمشق ثلاثة أيام ثم رحل متوجهاً إلى حمص فدخلها ثم رحل عنها وصار يفتش في طريقه أينما حل وجهه في سيره إلى أن وصل إلى ماردين ، والموصل وديار بكر ولم يزل سائراً إلى مدينة البصرة فدخلها فلما استقر به المنزل دخل إلى سلطانها واجتمع به فاحترمه وأكرم منزله وسأله عن سبب مجيئه فأخبره بقصته وأن أخاه الوزير علي نور الدين ، فترحم عليه السلطان وقال :
ايها الصاحب إنه كان وزيري وكنت أحبه كثيراً وقد مات من مدة خمسة عشر عاماً وخلف ولداً وقد فقدناه ولم نطلع له على خبر غير أن أمه عندنا لأنها بنت وزيري الكبير .
فلما سمع الوزير شمس الدين من الملك أن أم ابن أخيه طيبة فرح وقال :
يا ملك إني أريد أن أجتمع بها .
فإذن له في الحال ، ثم أنه صار يمشي إلى أن وصل إلى قاعة زوجة أخيه أم حسن بدر الدين البصري وكانت في مدة غيبة ولدها قد لزمت البكاء والنحيب بالليل والنهار ، فلما طالت عليها المدة عملت لولدها قبراً من الرخام في وسط القاعة وصارت تبكي عليه ليلاً ونهاراً ، ولا تنام إلا عند ذلك القبر ، فلما وصل إلى مسكنها سمع حسها فوقف خلف الباب فسمعها تنشد على القبر هذين البيتين :
 بالله يا قبر هل زالت محاسـنـه ........ وهل تغير ذاك المنظر النضـر
يا قبر لا أنت بستان ولا فـلـك   ........ فكيف يجمع فيك الغصن والقمر 
فبينما هي كذلك وإذا بالوزير شمس الدين ، قد دخل عليها وسلم عليها وأعلمها أنه أخو زوجها وقد أخبرها بما جرى ، وكشف لها عن القصة وأن ابنها حسن بدر الدين ، بات عند ابنته ليلة كاملة ، ثم طلع عليه الصباح وقال لها إن ابنتي حملت من ولدك وولدت ولداً وهو معي وإنه ولدك وولد ولدك من أبي ، فلما سمعت خبر ولدها وأنه حي ورأت أخا زوجها قامت إليه ووقعت على قدميه وقبلتهما وأنشدت هذين البيتين :
لله در مبشري بقدومـهـم  ........ فلقد أتى بأطايب المسموع 
لو كان يقنع بالخليع وهبته  ........ قلباً تقطع ساعة التـوديع
ثم إن الوزير أرسل إلى عجيب ليحضره ، فلما حضر قامت له جدته واعتنقته وبكت فقال لها شمس الدين :
ما هذا وقت بكاء بل هذا وقت تجهزك للسفر معنا إلى ديار مصر عسى الله أن يجمع شملنا وشملك بولدك ابن أخي .
فقالت : سمعاً وطاعة .
ثم قامت من وقتها وجمعت جميع أمتعتها وذخائرها وجواريها وتجهزت في الحال ثم طلع الوزير شمس الدين إلى سلطان البصرة وودعه فبعث معه هدايا وتحفاً إلى سلطان مصر وسافر من وقته هو وزوجة أخيه ولم يزل سائراً حتى وصل إلى مدينة دمشق فنزل على القانون وضرب الخيام ، وقال لمن معه :
إننا نقيم بدمشق جمعة إلى أن نشتري للسلطان هداياً وتحفاً .
ثم قال عجيب للطواشي : يا غلام إني اشتقت إلى الفرجة فقم بنا ننزل إلى سوق دمشق ونعتبر أحوالها وننظر ما جرى لذاك الطباخ الذي كنا أكلنا طعامه وشججنا رأسه مع أنه قد كان أحسن إلينا ونحن أسأناه .
فقال الطواشي : سمعاً وطاعة .
ثم إن عجيباً أخرج من الخيام هو والطواشي وحركته القرابة إلى التوجه لوالده ودخل مدينة دمشق وما زالا إلى أن وصلا إلى دكان الطباخ فوجداه واقفاً في الدكان وكان ذلك قبل العصر وقد وافق الأمر أنه طبخ حب رمان فلما قربا منه ونظره عجيب حن عليه قلبه ونظر إلى أثر الضربة بالحجر في جبينه ، فقال : السلام عليك يا هذا اعلم أن خاطري عندك .
فلما نظر إليه حسن بدر الدين تعلقت أحشاؤه به وخفق فؤاده عليه وأطرق برأسه إلى الأرض وأراد أن يدير لسانه في فمه ، فما قدر على ذلك ، ثم رفع رأسه إلى ولده خاضعاً متدللاً وأنشد هذه الأبيات :
 تمنيت من أهوى فلـمـا رأيتـه ........ ذهلت فلم أملك لساناً ولا طرفـا
وأطرقت إجلالاً لـه ومـهـابة   ........  وحاولت إخفاء الذي بي فلم يخف 
وكنت معداً للعتاب صـحـائفـاً  ........  فلما اجتمعنا ما وجدت ولا حرفا
ثم قال لهما :
اجبرا قلبي وكلا من طعامي فو الله ما نظرت إليك أيها الغلام إلا حن قلبي إليك وما كنت تبعتك إلا وأنا بغير عقل .
فقال عجيب : والله إنك محب لنا ونحن أكلنا عندك لقمة فلازمتنا عقبها ، وأردت أن تهتكنا ونحن لا نأكل لك أكلاً إلا بشرط أن تحلف أنك لا تخرج وراءنا ولا تتبعنا وإلا لا نعود إليك من وقتنا هذا ، فنحن مقيمون في هذه المدينة جمعة حتى يأخذ جدي هدايا للملك .
فقال بدر الدين : لكم علي ذلك .
فدخل عجيب هو والخادم في الدكان فقدم لهما زبدية ممتلئة حب رمان ، فقال عجيب :
كل معنا لعل الله يفرج عنا .
ففرح حسن بدر الدين وأكل معهم حتى امتلأت بطونهما وشبعا على خلاف عادتهما ، ثم انصرفا وأسرعا في مشيهما حتى وصلا إلى خيامهما ودخل عجيب على جدته أم والده حسن بدر الدين ، فقبلته وتذكرت حسن بدر الدين فتنهدت وبكت ثم أنها أنشدت هذين البيتين :
 لو لم أرى بأن الشمل يجـتـمـع ........ ما كان لي في حياتي بعدكم طمع 
أقسمت ما في فؤادي غـير حبكـم ........ والله ربي على الأسرار مطلـع
ثم قالت لعجيب : يا ولدي أين كنت .
قال : في مدينة دمشق .
فعند ذلك قامت وقدمت له زبدية ممتلئة من حب الرمان وكان قليل الحلاوة وقالت للخادم :
اقعد مع سيدك .
فقال الخادم في نفسه : والله ما لنا شهية في الأكل .
ثم جلس الخادم وأما عجيب فإنه لما جلس كان بطنه ممتلئاً بما أكل وشرب ، فأخذ لقمة وغمسها في حب الرمان وأكلها فوجده قليل الحلاوة لأنه شبعاناً فتضجر وقال أي شيء هذا الطعام الوحش فقالت جدته :
يا ولدي أتعيب طبيخي وأنا طبخته ولا أحد يحسن الطبيخ مثلي إلا والدك حسن بدر الدين .
فقال عجيب : والله يا سيدتي إن طبيخك هذا غير متقن نحن في هذه الساعة رأينا في المدينة طباخاً طبخ رمان ولكن رائحته ينفتح لها القلب ، وأما طعامه فإنه يشتهي نفس المتخوم أن يأكل وأما طعامك بالنسبة اليه فإنه لا يساوي كثيراً ولا قليلاً .
فلما سمعت جدته كلامه اغتاظت غيظاً شديداً ، ونظرت إلى الخادم .
 
 
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح . 
إلى اللقاء مع الليله القادمه
 


hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 11/10/2007 13:18:50    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

  
تكملة حكاية الوزير نور الدين مع شمس الدين أخيه
وبداية حكاية الخياط والأحدب واليهودي والمباشر والنصراني فيما وقع بينهم
 
الليلة الخامسة والعشرون 
قالت شهرزاد : 
بلغني أيها الملك السعيد أن جدة عجيب لما سمعت كلامه اغتاظت ونظرت إلى الخادم وقالت :
ويلك هل أنت أفسدت ولدي لأنك دخلت به إلى دكاكين الطباخين .
فخاف الطواشي وأنكر ، وقال : ما دخلنا الدكان ولكن جزنا جوازاً .
فقال عجيب : والله لقد دخلنا وأكلنا ، وهو أحسن من طعامك .
فقامت جدته وأخبرت أخا زوجها وأغرته على الخادم فحضر الخادم قدام الوزير ، فقال له :
لم دخلت بولدي دكان الطباخ ؟
فخاف الخادم وقال : ما دخلنا .
فقال عجيب : بل دخلنا وأكلنا من حب الرمان حتى شبعنا ، وسقانا الطباخ شراباً بثلج وسكر .
فازداد غضب الوزير على الخادم وسأله فأنكر ، فقال له الوزير : إن كان كلامك صحيحاً فاقعد وكل أمامنا .
فعند ذلك تقدم الخادم وأراد أن يأكل فلم يقدر ورمى اللقمة وقال :
يا سيدي إني شبعان من البارحة .
فعرف الوزير أنه أكل عند الطباخ فأمر الجواري أن يطرحنه فطرحنه ونزل عليه بالضرب الوجيع فاستغاث وقال :
يا سيدي إني شبعان من البارحة .
ثم منع عنه الضرب وقال : أنطق بالحق .
فقال : اعلم أننا دخلنا دكان الطباخ وهو يطبخ حب الرمان فغرف لنا منه والله ما أكلت عمري مثله ولا رأيت أقبح من هذا الذي قدامنا .
فغضبت أم حسن بدر الدين ، وقالت : لا بد أن تذهب إلى هذا الطباخ وتجيء لنا بزبدية حب الرمان من الذي عنده وتريه لسيدك حتى يقول أيهما أحسن وأطيب .
فقال الخادم : نعم .
ففي الحال أعطته زبدية ونصف دينار فمضى الخادم حتى وصل إلى الدكان وقال للطباخ : نحن تراهنا على طعامك في بيت سيدنا لأن هناك حب رمان طبخه أهل البيت فهات لنا بهذا النصف دينار وأدر بالك في طهيه وأتقنه فقد أكلنا الضرب الموجع على طبيخك .
فضحك حسن بدر الدين وقال : والله أن هذا الطعام لا يحسنه أحد إلا أنا ووالدتي وهي الآن في بلاد بعيدة .
ثم أنه عرف الزبدية وأخذها وختمها بالمسك وماء الورد فأخذها الخادم وأسرع بها حتى وصل إليهم فأخذتها والدة حسن وذاقتها ونظرت حسن طعمها فعرفت طباخها فصرخت ثم وقعت مغشياً عليها فبهت الوزير من ذلك ، ثم رشوا عليها ماء الورود بعد ساعة أفاقت وقالت :
إن كان ولدي في الدنيا فما طبخ حب الرمان هذا إلا هو وهو ولدي حسن بدر الدين لا شك ولا محالة لأن هذا طعامه وما أحد يطبخه غيره إلا أنا لأني علمته طبيخه .
فلما سمع الوزير كلامها فرح فرحاً شديداً ، وقال : واشوقاه إلى رؤية ابن أخي أترى تجمع الأيام شملنا وما نطلب الاجتماع به إلا من الله تعالى .
ثم إن الوزير قام من وقته وساعته وصاح على الرجال الذين معه وقال :
يمضي منكم عشرون رجلاً إلى دكان الطباخ ويهدمونها ويكتفونه بعمامته ويجرونه غصباً إلى مكاني من غير إيذاء يحصل له .
فقالوا له : نعم .
ثم إن الوزير ركب من وقته وساعته إلى دار السعادة واجتمع بنائب دمشق وأطلعه على الكتب التي معه من السلطان فوضعها على رأسه بعد تقبيلها وقال :
من هو غريمك ؟
قال : رجل طباخ .
ففي الحال أمر حجابه أن يذهبوا إلى دكانه فذهبوا فرأوها مهدومة وكل شيء فيها مكسور لأنه لما توجه إلى دار السعادة فعلت جماعته ما أمرهم به وصاروا منتظرين مجيء الوزير من دار السعادة وحسن بدر الدين يقول في نفسه :
يا ترى أي شيء رأوا في حب الرمان حتى صار لي هذا الأمر .
فلما حضر الوزير من عند نائب دمشق وقد أذن غريمه وسفره به فلما دخل الخيام طلب الطباخ فأحضروه مكتفاً بعمامته .
فلما نظر حسن بدر الدين إلى عمه بكى بكاء شديداً وقال :
يا مولاي ما ذنبي عندكم ؟
فقال له أنت الذي طبخت حب الرمان ؟
قال : نعم فهل وجدتم فيه شيئاً يوجب ضرب الرقبة .
فقال : هذا أقل جزائك .
فقال له : يا سيدي أما توقفني على ذنبي .
فقال له الوزير : نعم في هذه الساعة .
ثم إن الوزير صرخ على الغلمان وقال هاتوا الجمال وأخذوا حسن بدر الدين معهم وأدخلوه في صندوق وقفلوا عليه وساروا ولم يزالوا سائرين إلى أن أقبل الليل فحطوا وأكلوا شيئاً من الطعام وأخرجوا حسن بدر الدين فأطعموه وأعادوه إلى الصندوق ولم يزالوا كذلك حتى وصلوا إلى مكان فأخرجوا حسن بدر الدين من الصندوق وقال له :
هل أنت طبخت حب الرمان ؟
قال : نعم يا سيدي .
فقال الوزير : قيدوه .
فقيدوه وأعادوه إلى الصندوق وساروا إلى أن وصلوا إلى مصر وقد نزلوا في الزيدانية فأمر بإخراج حسن بدر الدين من الصندوق وأمر بإحضار نجار وقال :
اصنع لهذا لعبة خشب .
فقال حسن بدر الدين : وما تصنع بها فقال أصلبك وأسمرك فيها ثم أدور بك المدينة كلها .
فقال : على أي شيء تفعل بي ذلك ؟
فقال الوزير : على عدم إتقان طبيخك حب الرمان كيف طبخته وهو ناقص فلفلاً .
فقال له : وهل لكونه ناقص فلفلاً تصنع معي هذا كله أما كفاك حبسي وكل يوم تطعمون بأكلة واحدة ؟
فقال له الوزير : من أجل كونه ناقصاً فلفلاً ما جزاؤك إلا القتل .
فتعجب حسن بدر الدين ، وحزن على روحه وصار يتفكر في نفسه فقال له الوزير :
في أي شيء تتفكر ؟
فقال له : في العقول السخيفة التي مثل عقلك فإنه لو كان عندك عقل ما كنت فعلت معي هذه الفعال لأجل نقص الفلفل .
فقال له الوزير : يجب علينا أن نؤدبك حتى لا تعود لمثله .
فقال حسن بدر الدين : إن الذي فعلته معي أقل شيء فيه أدبي .
فقال : لابد من صلبك .
وكل هذا والنجار يصلح الخشب وهو ينظر إليه ولم يزالوا كذلك إلى أن أقبل الليل فأخذه عمه ووضعه في الصندوق وقال : في غد يكون صلبك .
ثم صبر عليه حتى عرف أنه نام فقام وركب وأخذ الصندوق قدامه ودخل المدينة وسار إلى أن دخل بيته ثم قال لابنته ست الحسن :
الحمد لله الذي جمع شملك بابن عمك قومي وافرشي البيت مثل فرشة ليلة الجلاء .
فأمرت الجواري بذلك ، فقمن وأوقدن الشمع وقد أخرج الوزير الورقة التي كتب فيها أمتعة البيت ثم قرأها وأمر أن يضعوا كل شيء في مكانه حتى أن الرائي إذا رأى ذلك لا يشك في أنها ليلة الجلاء بعينها ، ثم أن الوزير أمر أن تحط عمامة حسن بدر الدين في مكانها الذي حطها فيه بيده وكذلك السروال والكيس الذي تحت الطراحة ثم أن الوزير أمر ابنته تتحف نفسها كما كانت ليلة الجلاء وتدخل المخدع وقال لها :
إذا دخل عليك ابن عمك فقولي له قد أبطأت علي في دخولك بيت الجلاء ودعيه يبيت عندك وتحدثي معه إلى النهار وكتب هذا التاريخ .
ثم أن الوزير أخرج بدر الدين من الصندوق بعد أن فك القيد من رجليه وخلع ما عليه من الثياب وصار بقميص النوم وهو رفيع من غير سروال .
كل هذا وهو نائم لا يعرف بذلك ثم انتبه حسن بدر الدين من النوم فوجد نفسه في دهليز نير ، فقال في نفسه :
هل أنا في أضغاث أحلام أو في اليقظة .
ثم قام حسن بدر الدين فمشى قليلاً إلى باب ثان ونظر وغدا هو في البيت الذي انجلت فيه العروسة ، ورأى المخدع والسرير ورأى عمامته وحوائجه ، فلما نظر ذلك بهت وصار يقدم رجلاً ويؤخر أخرى وقال في نفسه :
هل هذا في المنام أو في اليقظة .
وصار يمسح جبينه ويقول وهو متعجب : والله إن هذا مكان العروسة التي انجلت فيه علي ، فإني كنت في صندوق .
فبينما هو يخاطب نفسه وإذا بست الحسن رفعت طرف الناموسية وقالت له :
يا سيدي أما تدخل فإنك أبطأت علي في بيت الجلاء .
فلما سمع كلامها ونظر إلى وجهها وضحك وقال : إن هذه أضغاث أحلام .
ثم دخل وتنهد وتفكر فيما جرى له وتحير في أمره وأشكلت عليه قضيته ولما رأى عمامته وسرواله والكيس الذي فيه الألف دينار ، قال :
الله أعلم أني في أضغاث أحلام .
وصار من فرط التعجب متحيراً ، فعند ذلك قالت له ست الحسن :
مالي أراك متعجباً متحيراً ما كنت في أول الليل ?
فضحك وقال : كم عام لي غائب عنك ?
فقالت له : سلامتك بسم الله حواليك أنت إنما خرجت إلى بيت الراحة لتقضي حاجة وترجع فأي شيء جرى في عقلك .
فلما سمع حسن بدر الدين ذلك ضحك وقال لها : صدقت ولكنني لما خرجت من عندك غلبني النوم في بيت الراحة ، فحلمت أني كنت طباخاً في دمشق وأقمت بها عشرة سنين وكأنه جاءني صغير من أولاد الأكابر ومعه خادم وحصل من أمره كذا وكذا .
ثم أن حسن بدر الدين مسح بيده على جبينه فرأى أثر الضرب عليه . فقال :
والله يا سيدتي كأنه حق لأنه ضربني على جبيني فشجه فكأنه في اليقظة .
ثم قال : لعل هذا المنام حصل حين تعانقت أنا وأنت ونمنا ، فرأيت في المنام كأني سافرت إلى دمشق بلا طربوش ولا عمامة ولا سروال وعملت طباخاً .
ثم سكت ساعة وقال : والله كأني رأيت أني طبخت حب رمان وفلفله قليل ، والله ما كأني إلا نمت في بيت الراحة فرأيت هذا كله في المنام .
فقالت له ست الحسن : بالله وعليك أي شيء رأيته زيادة على ذلك ؟
فحكى لها جميع ما رآه ، ثم قال : والله لولا أني انتبهت لكانوا صلبوني على لعبة خشب .
فقالت له : على أي شيء ؟
فقال : على قلة الفلفل في حب الرمان ورأيت كأنهم خربوا دكاني وكسروا مواعيني وحطوني في صندوق وجاؤوا بالنجار ليصنع لي لعبة من خشب لأنهم أرادوا صلبي عليها فالحمد لله الذي جعل ذلك كله في المنام ولم يجعله في اليقظة .
فضحكت ست الحسن وضمته إلى صدرها وضمها إلى صدره ثم تذكر وقال : والله ما كأنه إلا في اليقظة فأنا ما عرفت أي شيء الخبر ولا حقيقة الحال .
ثم إنه نام وهو متحير في أمره فتارة يقول رأيته في المنام وتارة يقول رأيته في اليقظة ، ولم يزل كذلك إلى الصباح ، ثم دخل عليه عمه الوزير شمس الدين فسلم عليه فنظر له حسن بدر الدين ، وقال :
بالله عليك أما أنت الذي أمرت بتكتيفي وتسمير دكاني ، من شأن حب الرمان لكونه قليل الفلفل .
فعند ذلك قال الوزير : اعلم يا ولدي أنه ظهر الحق وبان ما كان مختفياً ، أنت ابن أخي وما فعلت ذلك حتى تحققت أنك الذي دخلت على ابنتي تلك الليلة ، وما تحققت ذلك حتى رأيتك عرفت البيت وعرفت عمامتك وسروالك وذهبك والورقتين التي كتبتهما بخطك والتي كتبها والدك أخي فإني ما رأيتك قبل ذلك وما كنت أعرفك ، وأما أمك فإني جئت بها معي من البصرة .
ثم رمى نفسه عليه وبكى فلما سمع حسن بدر الدين كلام عمه تعجب غاية العجب وعانق عمه وبكى من شدة الفرح ، ثم قال له الوزير :
يا ولدي إن سبب ذلك كله ما جرى بيني وبين والدك .
وحكى له جميع ما جرى بينه وبين أخيه ، وأخبره بسبب سفر والده إلى البصرة ، ثم إن الوزير أرسل إلى عجيب فلما رآه والده قال :
هذا الذي ضربني بالحجر .
فقال الوزير : هذا ولدك .
فعند ذلك رمى نفسه عليه وأنشد هذه الأبيات :
ولقد بكيت على تفرق شملـنـا ........ زماناً وفاض الدمع من أجفاني 
ونذرت أن أجمع المهيمن شملنا ........ ما عدت أذكر فرقـة بلسانـي
هجم السرور علي حتـى أنـه  ........ من فرط ما قد سرني أبكانـي
فلما فرغ من شعره التفتت إلى والدته وألقت روحها عليه ، وأنشدت هذين البيتين :
 الدهر أقسـم لا يزال مـكـدري ........ حنثت يمينك يا زمـان فـكـفـر
لسعد وافى والحبيب مسـاعـدي ........ فانهض إلى داعي السرور وشمر 
ثم إن والدته حكت له جميع ما وقع لها بعده ، وحكى لها جميع ما قاساه فشكروا الله على جمع شملهم ببعضهم ثم أن الوزير طلع إلى السلطان وأخبره بما جرى له فتعجب وأمر أن يؤرخ ذلك في السجلات ليكون حكاية على مر الأوقات .
وهذا ما كان من أمر الوزير شمس الدين وأخيه نور الدين .
فقال الخليفة هارون الرشيد : والله إن هذا الشيء عجاب .
ثم إن شهرزاد قالت :
وما هذا بأعجب من حكاية الخياط والأحدب واليهودي والمباشر والنصراني فيما وقع لهم .
قال الملك : وما حكايتهم ؟
قالت : بلغني أيها الملك السعيد ، أنه كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان في مدينة الصين رجل خياط مبسوط الرزق يحب اللهو والطرب وكان يخرج هو وزوجته في بعض الأحيان يتفرجان على مرائب المنتزهات فخرجا يوماً من أول النهار ورجعا آخره إلى منزلهما عند المساء ، فوجدا في طريقهما رجل أحدب رؤيته تضحك الغضبان وتزيل الهم والأحزان فعند ذلك تقدم الخياط هو وزوجته يتقوزان عليه ثم أنهما عزما عليه أن يروح معهما إلى بيتهما لينادمهما تلك الليلة فأجابهما إلى ذلك ومشى معهما إلى البيت فخرج الخياط إلى السوق وكان الليل قد أقبل ، فاشترى سمكاً مقلياً وخبزاً وليموناً وحلاوة يتحلون بها ثم رجع وحط السمك قدام الأحدب وجلسوا يأكلون فأخذت امرأة الخياط جزلة سمك كبيرة ولقمتها للأحدب وسدت فمه بكفها وقالت :
والله ما تأكلهما إلا دفعة واحدة في نفس واحد .
ولم تمهله حتى يمضغها فابتلعها وكان فيها شوكة قوية فتصلبت في حلقه ، لأجل انقضاء أجله فمات .
 
 
 وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح . 
إلى اللقاء مع الليله القادمه
 
 


hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
SadPiano
Docteur
Docteur

Hors ligne

Inscrit le: 26 Aoû 2005
Messages: 5 098
Membre: 7lay9i
sexe:
devise: لا إله إلا الله محمد رسول الله
Localisation: [[ S. W . S]]
7altek lyoum?: Mcalmé
Point(s): 5 361
Moyenne de points: 1,05

MessagePosté le: 11/10/2007 13:20:41    Sujet du message: Alf Lila w Lila Répondre en citant

  
تكملة حكاية الخياط والأحدب
واليهودي والمباشر والنصراني فيما وقع بينهم
 
الليلة السادسة والعشرون 
قالت شهرزاد : 
بلغني أيها الملك السعيد أن امرأة الخياط لما لقمت للأحدب جزلة السمك مات لانقضاء أجله في وقته فقال الخياط :
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم هذا المسكين ما كان موته إلا هكذا على أيدينا .
فقالت المرأة : وما هذا التواني أما سمعت قول الشاعر :
مالي أعلل نفسي يا حمال على  ........  أمر يكون به هـم وأحـزان
ماذا القعود على نار وما خمدت ........ إن القعود في النيران خسران
فقال لها زوجها : وما أفعله ؟
قالت : قم واحمله في حضنك وانشر عليه فوطة حرير وأخرج أنا قدامك وأنت ورائي في هذه الليلة وقل هذا ولدي وهذه أمه ومرادنا أن نوديه إلى الطبيب ليداويه .
فلما سمع الخياط هذا الكلام قام وحمل الأحدب في حضنه وزوجته تقول :
يا ولدي سلامتك أين محل وجعك وهذا الجدري كان لك في أي مكان .
فكل من رآها يقول معهما طفل مصاب بالجدري ولم يزالا سائرين وهما يسألان عن منزل الطبيب حتى دلوهما على بيت طبيب يهودي فقرعا الباب فنزلت لهما الجارية وفتحت الباب ونظرت وإذا بإنسان حامل صغير وأمه معه ، فقالت الجارية :
ما خبركم ؟
فقالت امرأة الخياط : معنا صغير مرادنا أن ينظره الطبيب ، فخذي الربع دينار وأعطيه لسيدك ودعيه ينزل ليرى ولدي فقد لحقه ضعف .
فطلعت الجارية ودخلت زوجة الخياط داخل العتبة وقالت لزوجها : دع الأحدب هنا ونفوز بأنفسنا .
فأوقفه الخياط وخرج هو وزوجته ، وأما الجارية فإنها دخلت على اليهودي وقالت له :
في أسفل البيت ضعيف مع امرأة ورجل وقد أعطياني ربع دينار لك وتصف لهما ما يوافقه .
فلما رأى اليهودي الربع دينار فرح وقام عاجلاً ونزل في الظلام فأول ما نزل عثرت رجله في الأحدب وهو ميت فقال :
يا للعزيز للمولى والعشر كلمات يا لهرون ويوشع بن نون كأني عثرت في هذا المريض فوقع إلى أسف فمات فكيف أخرج بقتيلي من بيتي .
فحمله وطلع به من حوش البيت إلى زوجته وأعلمها بذلك فقالت له :
وما قعودك هنا فإن قعدت هنا إلى طلوع النهار ، راحت أرواحنا فأنا وأنت نطلع به إلى المطبخ ونرميه في بيت جارنا المسلم فإنه رجل مباشر على مطبخ السلطان وكثيراً ما تأتي القطط في بيته وتأكل مما فيه من الأطعمة والفئران ، وإن استمر فيه ليلة تنزل عليه الكلاب من السطوح وتأكله جميعه .
فطلع اليهودي وزوجته وهما حاملان الأحدب وأنزلاه بيديه ورجليه إلى الأرض وجعلاه ملاصقاً للحائط ثم نزلا وانصرفا ولم يستقر نزول الأحدب إلا والمباشر قد جاء إلى البيت في وقته ، وطلع البيت ومعه شمعة مضيئة فوجد ابن آدم واقفاً في الزاوية في جانب المطبخ .
فقال ذلك المباشر : ما هذا والله إن الذي يسرق حوائجنا ما هو إلا ابن آدم فيأخذ ما وجده من لحم أو دهن ولو خبأته من القطط والكلاب ، وإن قتلت قطة الحارة وكلابها جميعاً لا يفيد لأنه ينزل من السطوح .
ثم أخذ مطرقة عظيمة ووكزه بها فصار عنده ثم ضربها على صدره فوقع فوجده ميتاً فحزن وقال :
لا حول ولا قوة إلا بالله .
وخاف على نفسه وقال : لعن الله الدهن واللحم وهذه الليلة كيف فرغت منية ذلك الرجل على يدي .
ثم نظر إليه فإذا هو أحدب فقال : أما يكفي أنك أحدب ، حتى تكون حرامياً وتسرق اللحم والدهن يا ستار استرني بسترك الجميل .
ثم حمله على أكتافه ونزل به من بيته في آخر الليل وما زال سائراً به إلى أول السوق ، فأوقفه بجانب دكان في رأس عطفة وتركه وانصرف وإذا بنصراني وهو سمسار السلطان ، وكان سكران فخرج يريد الحمام ، فقال له سكره أن المسيح قريب فما زال يمشي ويتمايل حتى قرب من الأحدب وجعل يريق الماء قباله فلاحت منه التفاتة ، فوجد واحداً واقفاً وكان النصراني قد خطفوا عمامته في أول الليل ، فلما رأى الأحدب واقفاً اعتقد أنه يريد خطف عمامته فطبق كفه ولكم الأحدب على رقبته فوقع على الأرض وصاح النصراني على حارس السوق ، ثم نزل على الأحدب من شدة سكره ضرباً وصار يخنقه خنقا ً.
فجاء الحارس فوجد النصراني باركاً على المسلم وهو يضربه فقال الحارس :
قم عنه .
فقام فتقدم إليه الحارس فوجده ميتاً ، فقال : كيف يقتل النصراني مسلماً ؟
ثم قبض على النصراني وكتفه وجاء به إلى بيت الوالي والنصراني يقول في نفسه : يا مسيح .. يا عذراء كيف قتلت هذا ؟ وما أسرع ما مات في لكمة ؟ قد راحت السكرة وجاءت الفكرة .
ثم أن الأحدب والنصراني باتا في بيت الوالي وأمر الوالي السياف أن ينادي عليه ونصب للنصراني خشبه وأوقفه تحتها وجاء السياف ورمى في رقبة النصراني الحبل وأراد أن يعلقه وإذا بالمباشر قد شق الناس فرأى النصراني وهو واقف تحت المشنقة ، ففسح الناس وقال للسياف :
لا تفعل أنا الذي قتلته .
فقال الوالي : لأي شيء قتلته ؟
قال : إني دخلت الليلة بيتي فرأيته نزل من السطح وسرق مصالحي فضربته بمطرقة على صدره فمات فحملته وجئت به إلى السوق وأوقفته في موضع كذا في عطفة كذا .
ثم قال المباشر : ما كفاني أني قتلت مسلماً حتى يقتل بسببي نصراني فلا تشنق غيري .
فلما سمع الوالي كلام المباشر أطلق صراح النصراني السمسار ، وقال للسياف :
اشنق هذا باعترافه .
فأخذ الحبل من رقبة النصراني ووضعه في رقبة المباشر وأوقفه تحت الخشبه وأراد أن يعلقه وإذا باليهودي الطبيب قد شق الناس وصاح على السياف وقال :
لا تفعل فما قتله إلا أنا وذلك انه جاءني في بيتي ليداوى فنزلت إليه فتعثرت فيه برجلي فمات فلا تقتل المباشر واقتلني .
فأمر أن يقتل اليهودي الطبيب فأخذ السياف الحبل من رقبة المباشر ووضعه في رقبة اليهودي الطبيب وإذا بالخياط جاء وشق الناس وقال للسياف :
لا تفعل فما قتله إلا أنا وذلك أني كنت بالنهار أتفرج وجئت وقت العشاء فلقيت هذا الأحدب سكران ومعه دف وهو يغني بفرحة فوقفت أتفرج عليه وجئت به إلى بيتي واشتريت سمكاً وقعدنا نأكل فأخذت زوجتي قطعة سمك ولقمة ودستهما في فمه فزور فمات لوقته فأخذته أنا وزوجتي وجئنا به لبيت اليهودي فنزلت الجارية وفتحت لنا الباب فقلت لها قولي لسيدك أن بالباب امرأة ورجلاً ومعهما ضعيف تعال أنظره وصف له دواء وأعطيتها ربع دينار فطلعت لسيدها وأسندت الأحدب إلى جهة السلم ومضيت أنا وزوجتي فنزل اليهودي فعثر فيه فظن أنه قتله .
ثم قال الخياط لليهودي : أصحيح هذا ?
قال : نعم .
والتفت الخياط للوالي وقال : أطلق اليهودي واشنقني .
فلما سمع الوالي كلامه تعجب من أمر الأحدب وقال :
إن هذا أمر يؤرخ في الكتب .
ثم قال للسياف : أطلق اليهودي واشنق الخياط باعترافه .
فقدمه السياف وقال : هل نقدم هذا ونؤخر هذا ولا نشنق واحداً .
ثم وضع الحبل في رقبة الخياط فهذا ما كان من أمر هؤلاء .
وأما ما كان من أمر الأحدب ، فقيل أنه كان مسخرة للسلطان لا يقدر أن يفارقه فلما سكر الأحدب غاب عنه تلك الليلة وثاني يوم إلى نصف النهار فسأل عنه بعض الحاضرين فقالوا له :
يا مولانا طلع به الوالي وهو ميت وأمر بشنق قاتله فنزل الوالي ليشنق القاتل فحضر له ثان وثالث وكل واحد يقول ما قتله إلا أنا وكل واحد يذكر للوالي سبب قتله له .
فلما سمع الملك هذا الكلام صرخ على الحاجب وقال له : انزل إلى الوالي ، وائتني بهم جميعاً .
فنزل الحاجب فوجد السياف ، كاد أن يقتل الخياط فصرخ عليه الحاجب وقال :
لا تفعل .
واعلم الوالي أن القضية بلغت الملك ، ثم أخذه وأخذ الأحدب معه محمولاً والخياط واليهودي والنصراني والمباشر ، وطلع بالجميع إلى الملك فلما تمثل الوالي بين يديه قبل الأرض وحكى له جميع ما جرى مع الجميع فلما سمع الملك هذه الحكاية تعجب وأخذه الطرب وأمر أن يكتب ذلك بماء الذهب وقال للحاضرين :
هل سمعتم مثل قصة هذا الأحدب ؟
فعند ذلك تقدم النصراني وقال :
يا ملك الزمان إن أذنت لي حدثتك بشيء جرى لي وهو أعجب وأطرب من قصة الأحدب .
فقال الملك : حدثنا بما عندك .
فقال النصراني اعلم يا ملك الزمان أني لما دخلت تلك الديار أتيت بمتجر وأوقعني المقدور عندكم وكان مولدي بمصر وأنا من قبطها وتزينت بها وكان والدي سمساراً فلما بلغت مبلغ الرجال توفي والدي فعملت سمساراً مكانه .
فبينما أنا قاعد يوماً من الأيام وإذا بشاب أحسن ما يكون وعليه أفخر ملبوس وهو راكب حماراً فلما رآني سلم علي فقمت إليه تعظيماً له فأخرج منديلاً وفيه قدر من السمسم وقال : كم يساوي الأردب من هذا ?
فقلت له : مائة درهم .
فقال لي : خذ التراسين والكيالين واعمد إلى خان الجوالي في باب النصر تجدني فيه .
وتركني ومضى وأعطاني السمسم بمنديله الذي فيه العينة فدرت على المشترين فبلغ ثمن كل أردب مائة وعشرين درهماً ، فأخذت معي أربعة تراسين ومضيت إليه فوجدته في انتظاري فلما رآني قام إلى المخزن وفتحه فكيلناه فجاء جميع ما فيه خمسين أردباً فقال الشاب :
لك في كل أردب عشرة دراهم سمسرة واقبض الثمن واحفظه عندك وقدر الثمن خمسة آلاف لك منها خمسمائة ويبقى لي أربعة آلاف وخمسمائة فإذا فرغ بيع حواصلي جئت إليك وأخذتها .
فقلت له : الأمر كما تريد ثم قبلت يديه ومضيت من عنده .
فحصل لي في ذلك اليوم ألف درهم وغاب عني شهرا ً، ثم جاء وقال لي : أين الدراهم ?
فقلت : هاهي حاضرة ،
فقال : احفظها حتى أجيء إليك فآخذها .
فقعدت أنتظره فغاب عني شهراً ثم جاءني وقال لي : أين الدراهم ?
فقلت : هاهي حاضرة ،
فقال : أحضرها حتى أجيء إليك فآخذها .
فقمت وأحضرت له الدراهم وقعدت أنتظره فغاب عني شهراً ثم جاء وقال لي : بعد هذا اليوم آخذها منك .
ثم ولى فقمت وأحضرت له الدراهم وقلت له : هل لك أن تأكل عندنا شيئاً ?
فأبى وقال لي : احفظ الدراهم ، حتى أمضي وأجيء فآخذها منك .
ثم ولى وقعدت أنتظره فغاب عني شهراً فقلت في نفسي : إن هذا الشاب كامل السماحة ، ثم بعد الشهر جاء وعليه ثياب فاخرة فلما رأيته قبلت يديه ودعوت له وقلت له :
يا سيدي أما تقبض دراهمك ?
فقال : مهلاً علي حتى أفرغ من قضاء مصالحي وآخذها منك .
ثم ولى فقلت في نفسي : والله إذا جاء لأضيفنه لكوني انتفعت بدراهمه وحصل لي منها مال كثير .
فلما كان آخر السنة جاء وعليه بدلة أفخر من الأولى فحلفت عليه أن ينزل عندي ، ويضيفني فقال :
بشرط أن ما تنفقه من مالي الذي عندك .
قلت : نعم .
وأجلسته ونزلت فهيئأت ما ينبغي من الأطعمة والأشربة وغير ذلك وأحضرته بين يديه وقلت له : باسم الله .
فتقدم إلى المائدة ومد يده الشمال وأكل معي فتعجبت منه فلما فرغنا غسل يده وناولته ما يمسحها به وجلسنا للحديث فقلت :
يا سيدي فرج عني كربة لأي شيء أكلت بيدك الشمال لعل في يدك اليمين شيئاً يؤلمك .
فلما سمع كلامي أنشد هذين البتين :
 خليلي لا تسأل على ما بمهجـتـي ........ من اللوعة الحرى فتظهر أسقـام
وما عن رضا فارقت سلمى معوضاً  ........ بديلاً ولكن للـضـرورة أحـكـام
ثم أخرج يده من كمه وإذا هي مقطوعة زنداً بلا كف فتعجبت من ذلك فقال لي : لا تعجب ولا تقل في خاطرك ، إني أكلت معك بيدي الشمال عجباً ولكن لقطع يدي اليمين سبب من العجب .
فقلت : وما سبب ذلك ?
فقال : اعلم أني من بغداد ووالدي من أكابرها ، فلما بلغت مبلغ الرجال سمعت السياحين والمسافرين والتجار يتحدثون بالديار المصرية فبقي ذلك في خاطري حتى مات والدي فأخذت أموالاً كثيرة وهيأت متجراً من قماش بغدادي وموصلي ونحو ذلك من البضائع النفيسة وحزمت ذلك وسافرت من بغداد وكتب الله السلامة لي حتى دخلت مدينتكم هذه  .
ثم بكى وأنشد هذه الأبيات :
 قد يسلم الأكمه من حفرة  ........ يسقط فيها الناصر الناظر 
ويسلم الجاهل من لفـظة  ........ يهلك فيها العالم الماهـر
ويعسر المؤمن في رزقه   ........ ويرزق الكافـر الفاجـر
ماحيلة الإنسان ما فعلـه  ........ هو الذي قدره الـقـادر
فلما فرغ من شعره ، قال : فدخلت مصر وأنزلت القماش في خان سرور وفككت أحمالي وأدخلتها وأعطيت الخادم دراهم ليشتري لنا بها شيئاً نأكله ونمت قليلاً فلما قمت ذهبت بين القصرين ثم رجعت وبت ليلتي فلما اصبحت فتحت رزمة القماش وقلت في نفسي أقوم لأشق بعض الأسواق وأنظر الحال فأخذت بعض القماش وحملته لبعض غلماني وسرت حتى وصلت قيسرية جرجس فاستقبلني السماسرة وكانوا علموا بمجيئي فأخذوا مني القماش ونادوا عليه فلم يبلغ ثمنه رأس ماله فقال لي شيخ الدلالين :
يا سيدي أنا أعرف لك شيئاً تستفيد منه وهو أن تعمل مثل ما عمل التجار فتبيع متجرك إلى مدة معلومة بكاتب وشاهد وصيرفي وتأخذ ما تحصل من ذلك في كل يوم خميس واثنين فتكسب الدراهم كل درهم اثنين وزيادة على ذلك تتفرج على مصر ونيلها .
فقلت : هذا رأي سديد .
فأخذت معي الدلالين وذهبت إلى الخان فأخذوا القماش إلى القيسرية فبعته إلى التجار وكتبت عليهم وثيقة إلى الصيرفي وأخذت عليه وثيقة بذلك ورجعت إلى الخان وأقمت أياماً كل يوم أفطر على قدح من الشراب وأحضر اللحم الضاني والحلويات حتى دخل الشهر الذي استحقت فيه الجباية فبقيت كل خميس واثنين أقعد على دكاكين التجار ويمضي الصيرفي والكاتب فيجيآن بالدراهم من التجار ويأتياني بها ، إلى أن دخلت الحمام يوماً من الأيام وخرجت إلى الخان ودخلت موضعي وأفطرت على قدح من الشراب ثم نمت وانتبهت فأكلت دجاجة وتعطرت وذهبت إلى دكان تاجر يقال له بدر الدين البستاني فلما رآني رحب بي وتحدث معي ساعة في دكانه .
فبينما نحن كذلك وإذا بامرأة جاءت وقعدت بجانبي وعليها عصابة مائلة وتفوح منها روائح الطيب فسلبت عقلي بحسنها وجمالها ، ورفعت الأزرار فنظرت إلي بأحداق سود ثم سلمت على بدر الدين فرد عليها السلام ووقف وتحدث معها فلما سمعت كلامها تمكن حبها من قلبي فقالت لبدر الدين :
هل عندك تفصيلة من القماش المنسوج من خالص الذهب ؟
فأخرج لها تفصيلة فقالت للتاجر : هل آخذها وأذهب ثم أرسل إليك ثمنها ?
فقال لها التاجر : لا يمكن يا سيدتي لأن هذا صاحب القماش وله علي قسط .
فقالت : ويلك إن عادتي أن آخذ منك كل قطعة قماش بجملة دراهم وأربحك فيها فوق ما تريد ثم أرسل إليك ثمنها .
فقال : نعم ولكني مضطر إلى الثمن في هذا اليوم .
فأخذت التفصيلة ورمته بها في صدره وقالت : إن طائفتكم لا تعرف لأحد قدراً .
ثم قامت مولية فظننت أن روحي راحت معها ، فقمت ووقفت وقلت لها :
يا سيدتي تصدقي علي بالالتفات وارجعي بخطواتك الكريمة .
فرجعت وتبسمت وقالت : لأجلك رجعت .
وقعدت قصادي على الدكان فقلت لبدر الدين : هذه التفصيلة كم ثمنها عليك ? قال : ألف ومائة درهم .
فقلت له : ولك مائة درهم فائدة ، فهات ورقة فاكتب لك فيها ثمنها .
فأخذت التفصيلة منه وكتبت له ورقة بخطي وأعطيتها التفصيلة وقلت لها : خذي أنت وروحي وإن شئت هاتي ثمنها لي في السوق ، وإن شئت هي ضيافتك مني .
فقال : جزاك الله خيراً ورزقك مالي وجعلك بعلي .
فتقبل الله الدعوة وقلت لها : يا سيدتي اجعلي هذه التفصيلة لك ولك أيضاً مثلها ودعيني أنظر وجهك .
فكشفت القناع عن وجهها فلما نظرت وجهها أعقبتني ألف حسرة وتعلق قلبي بمحبتها فصرت لا أملك عقلي ثم رخت القناع وأخذت التفصيلة وقالت :
يا سيدي لا توحشني .
وقد ولت وقعدت في السوق إلى بعد العصر وأنا غائب العقل وقد تحكم الحب عندي ، فمن شدة ما حصل لي من الحب سألت التاجر عنها حين أردت القيام فقال :
إن هذه صاحبة مال وهي بنت أمير ، مات والدها وخلف لها مالاً كثيرا ً.
فودعته وانصرفت وجئت إلى الخان فقدم لي العشاء فتذكرتها فلم آكل شيئاً ونمت فلم يأتني نوم فسهرت إلى الصباح ثم قمت فلبست بدلة غير التي كانت علي وشربت قدحاً من الشراب وأفطرت على شيء قليل وجئت إلى دكان التاجر فسلمت عليه وجلست عنده فجاءت الصبية وعليها بدلة أفخر من الأولى ومعها جارية ، فجلست وسلمت علي دون بدر الدين وقالت لي بلسان فصيح ما سمعت أعذب ولا أحلى منه :
أرسل معي من يقبض ألف والمائة درهم ثمن التفصيلة .
فقلت لها : ولا شئ ?
فقالت : لا أعدمناك وناولتني الثمن .
وقعدت أتحدث معها فأوميت إليها بالإشارة ففهمت أني أريد وصالها ، فقامت على عجل منها واستوحشت مني وقلبي متعلق بها وخرجت أنا خارج السوق في أثرها وإذا بجارية أتتني وقالت :
يا سيدي كلم سيدتي .
فتعجبت لها وقلت : ما يعرفني هنا أحد .
فقالت الجارية : ما أسرع مانسيتها سيدتي التي كانت اليوم على دكان التاجر فلان .
فمشيت معها إلى الصيارف فلما رأتني زوتني لجانبها وقالت :
يا حبيبي وقعت بخاطري وتمكن حبك من قلبي ومن ساعة رأيتك لم يطب لي نوم ولا أكل ولا شرب .
فقلت لها : عندي أضعاف ذلك والحال يغني عن الشكوى .
فقالت : يا حبيبي أجيء لعندك ?
فقلت لها : أنا رجل غريب ومالي مكان يأويني إلا الخان فإن تصدقت علي بأن أكون عندك يكمل الحظ .
قالت : نعم لكن الليلة ليلة جمعة ما فيها شيء إلا إن كان في غد بعد الصلاة فصل واركب حمارك واسأل عن الحبانية فإن وصلت فاسأل عن قاعة بركات النقيب المعروف بأبي شامة فإني ساكنة هناك ولا تبطئ فإني في انتظارك .
ففرحت فرحاً زائداً ثم تفرقنا وجئت للخان الذي أنا فيه وبت طول الليل سهران فما صدقت أن الفجر لاح حتى قمت وغيرت ملبوسي وتعطرت وتطيبت وأخذت معي خمسين ديناراً في منديل ومشيت من خان مسرور إلى باب زويلة فركبت حماراً وقلت لصاحبه :
امض بي إلى الحبانية .
فمضى في أقل من لحظة فما أسرع ما وقف على درب يقال له درب المنقري فقلت له :
ادخل الدرب واسأل عن قاعة النقيب .
فغاب قليلاً وقال : أنزل .
فقلت : امش قدامي إلى القاعة .
فمشى حتى أوصلني إلى المنزل فقلت له : في غد تجيئني هنا وتوديني .
فقال الحَمار : بسم الله .
فناولته ربع دينار ذهباً فأخذه وانصرف فطرقت الباب فخرج لي بنتان صغيرتان وبكران منهدتان كأنهما قمران فقالتا :
ادخل إن سيدتنا في انتظارك لم تنم الليلة لولعها بك .
فدخلت قاعة مغلقة بسبعة أبواب وفي دائرها شبابيك مطلة على بستان فيه من الفواكه جميع الألوان وبه أنهار دافقة وطيور ناطقة وهي مبيضة بياضاً سلطانياً يرى الإنسان وجهه فيها وسقفها مطلي بذهب وفي دائرها طرزات مكتبة بالازورد قد حوت أوصاف حسنة وأضاءت للناظرين وأرضها مفروشة بالرخام المجزع وفي أرضها فسقية وفي أركان تلك الفسقية الدر والجوهر مفروشة بالبسط الحرير الملونة والمراتب ، فلما دخلت جلست .
 
 
وهنا أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح . 
إلى اللقاء مع الليله القادمه
 
 


hbal bladi wla 3e9el bladat nass


Revenir en haut
Contenu Sponsorisé






MessagePosté le: 10/12/2016 01:03:05    Sujet du message: Alf Lila w Lila

Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Hbalbladi Index du Forum -> Nacha6 ha houwa cha6 -> 7ajiiiiiitek Toutes les heures sont au format GMT
Aller à la page: <  1, 2, 3, 4, 5  >
Page 2 sur 5

 
Sauter vers:  

Portail | Index | Panneau d’administration | Créer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2016 phpBB Group
iCGstation v1.0 Template By Ray © 2003, 2004 iOptional

Traduction par : phpBB-fr.com